• ×
الأربعاء 2 رجب 1441 | 1441-07-02
نانا السقا

الليالي الطويلة

نانا السقا

 0  0  29822
نانا السقا




أفتح نافذة غرفتي، نسمة مسائیة صیفیة تداعب وجهي، أنظر إلی النوافذ المقابلة، مضاءة تنبعث من خلفها أصوات مختلفة؛ ضحکات مسموعة، موسیقی، أصوات مشاغبة لأطفال، إنها الحیاة.

أغلق نافذتي الصامتة، أعود إلی مقعدي الوثیر، أفتح کتابًا بدأته، تجري عیناي علی الصفحات، لا أستوعب شیئًا ولا تساعدني الذاکرة، أرجع رأسي إلی الخلف، أستند علی خلفیة المقعد، أنظر إلی سقف الغرفة، أفكر في أیامی الرتيبة التي تدور بلا معنی.

لیل طویل سیمضی، مثل ما سبقه من لیال ممتدة منذ سنوات خلت، سنوات الشباب والحب.

ما أقسی الحیاة بلا حب ولا حبیب، ذلك الشخص الذي لازمك وعاش معك وجمعتکما الذکریات حلوها ومرها، الشخص الذي یجفف دمعك، ویقاسمك المسرات، الذي یظل یحبك بنفس العنفوان والصدق، حتی عندما یمتد بك العمر ویذهب رونق الشباب، تستند إليه عندما تخور قواك، ویساعدك علی النهوض والوقوف، یربتّ علی کتفك ویبتسم في وجهك وهو ینظر في عینیك بحنان یجعل نبضات قلبك تتسارع، لتشعر أنك ما زلت حیًا.

ما أقسی الوحدة عندما تری تاریخك وأماني عمرك صورًا معلقة علی جدران كئيبة تحکي مراحل حیاتك، وحياة من کانوا معك یملأون حیاتك بهجة وفرحًا.

ما أقسی الحیاة عندما یسرع بك قطارها لینزل کل راکب في محطته، ویترك الآخرین بلا وجهة ولا خیار.

أمسح دمعة تعلقت بأهدابي التی أصبحت تختزن قطرات الدموع، وکأنها تواسیني.

اللیل ما زال طفلًا کما یقولون، سیکبر وتطول ساعاته، وسینبلج الفجر، ویأتي لیل آخر یحمل مزیدًا من الأسی!

إيقاع خفيف:

حبي لك أبلغ من جميع الأساطير

ماله بقاموس الهوى وصف ثاني

لاشك أنا أشعر بالنهاية وش تصير

وأحسب حساب أفتراقنا بالثواني

من كلمات الشاعر سعود بن بندر أل سعود
بواسطة : نانا السقا
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح مدير الشئون الصحية بالطائف سعيد بن جابر القحطاني مشاريع التحسين والتطوير بقسم الاشعة بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بحضور مدير..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة