• ×
السبت 2 صفر 1442 | 1442-01-28
اسامة قدوس

حماس، السند الذي لا تستند عليه إيران

اسامة قدوس

 0  0  12587
اسامة قدوس
كتابة/ أسامة قدوس


استيقظ العالم أجمع صبيحة الجمعة على الخبر المفاجئ: اغتيال أبو مهدي المهندس نائب رئيس «هيئة الحشد» ، وقائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليمان، وذلك أثناء قصفٍ جوّي استهدف الموكب الذي كان فيه.

ونظرا للتقارب الأخير الحاصل بين حركة حماس وإيران، فإنّ موقف القيادة المركزية بحماس جاء مساندا لإيران التي نُكبت في أحد أفضل رجالاتها في الساحة. في الحقيقة، اعتبرت حركة حماس سليماني شهيدا، وفي ذلك دلالة واضحة على وقوف حماس إلى جانب إيران، حماس التي سارعت لإصدار بيان نعي وتنديد لسياسات الولايات المتحدة الأمريكية الطائشة في المنطقة.

ورغم هذا التقارب والتحالف المبني على قاعدة "العدوّ المشترك" أي إسرائيل، فإنّه، وبناء على تصريحات قيادات حماس الكبرى، من المستبعد للغاية تدخّل حماس في الصراع الأمريكي الإيراني، وحجّتها في ذلك انكبابها على مشاغل وطنها والذود عن حياض بلدها أمام عدوّ متيقّظ وجاهز بدوره للمواجهة.
هذا السبب يبدو منطقيا ووجيها، يُضاف إليه سبب أكثر وجاهة يتمثل في عجز حركة حماس عن الدخول في معركة مثيلة، هي ليست جاهزة لها ولن تعود منها بشيء سوى مزيد من الأثقال السياسية والعسكريّة.

وأثناء معركة التصريحات والحرب النفسية أفاد السيناتور جيم ريش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي أنّه و"بالنيابة عن كل جندي وجندية أمريكية قتلوا أو جرحوا بسبب عبوة ناسفة أو صواريخ قدمتهم إيران إلى العراق أقول، لقد اتخذت العدالة مجراها اليوم".

من غير المتوقع طبعا أن تكفّ إيران لسانها أمام تطاول أمريكا سواء في التصريحات أو في أرض الواقع، وهذا الذي دفع شعبها للخروج في مظاهرات شعبية في طهران عقب صلاة الجمعة، بعد دعوات على صفحات المواقع الاجتماعية.. ودفع الحكومة من ناحية أخرى لإيعاد أمريكا بالانتقام من مقتل سليماني على لسان آية الله خامنئي الذي ردّ مباشرة على التلفزيون الإيراني متوعدًا الولايات المتحدة بالانتقام، قائلًا: «على الأعداء أن يعلموا أن جهاد المقاومة سيستمر الآن بدوافعٍ مضاعفة، وأن هناك فوزًا ينتظر المقاتلين على الجانب الآخر من تلك الحرب المقدسة».

من السهل القول إذن، أمام تعقيد المعركة الإيرانية الأمريكية وخطورتها، أنّ حركة حماس ستسعى جاهدا لتجنب الدخول في دائرة الدعم المادي المسلح لإيران في معركتها القادمة، هذا طبعا إذا افترضنا أنّ تصريحات القيادات الإيرانية وعيد يتبعه تنفيذ، لا إنذار يلحقه الريح.

بواسطة : اسامة قدوس
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

سحابة الكلمات الدلالية

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:35 صباحاً السبت 2 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة