• ×
الخميس 16 شعبان 1441 | 1441-08-15
اخلاص الذويب

المشرف التربوي قائد التغيير والتطوير

اخلاص الذويب

 0  0  6262
اخلاص الذويب
كتابة/ اخلاص الذويب




المنظومة التعليمية هي محور تقدم الأمم وسلاح البشرية ، وإذا ما عدَّدنا من أوجه أهمية التعليم؛ فلن يكفينا مِدادٌ واحدٌ؛ فهو يُعد بمثابة الشريان الحيوي الذي لا ينضب، وتستمد منه المجتمعات ما يساعدها على التقدم والرُّقي، وعلى مختلف المستويات؛ سواء الاقتصادية، أو الاجتماعية، أو الثقافية... إلخ، وبما يضمن الاستمرار ومواكبة الجديد، والقضاء على رؤوس مثلث التخلف، التي تتمثل في الفقر، والجهل، والمرض، ويُعد المشرف التربوي أحد أهم العناصر في منظومة التعليم، وله دور قيادي ومحوري في التغيير والتطوير الذي ننشده جميًعا.
للمشرف التربوي مهام جسام، وفي طليعتها ما يخص تنفيذ الخطط التربوية، من خلال مساعدة المعلمين والمعلمات؛ لتفهُّم الأهداف التربوية، وكيف يمكن تحقيقها على أرض الواقع، وحثُّ المعلمين على التفكير والابتكار؛ من خلال تبني أسس ومناهج تنمية الذات، مع الاجتهاد والإخلاص في العمل، مع الاهتمام بالمحفزات المادية والمعنوية، بالإضافة إلى عقد اجتماعات دورية مع المعلمين، ومناقشة مختلف السلبيات التي تعترضهم بكل شفافية، والمساعدة في حلها بشكل فوري، ودون تراخٍ.
ومن الجانب الإداري فإن مهام المشرف التربوي متنوعة، ومنها حصر البيانات المتعلقة بالمعلمين الذين يقعون تحت إشرافه، وتقييمهم من خلال فحص التقارير الدورية التي يعدها بشكل شخصي، أو ما يقدمه مديرو المدارس من تقارير، وكذلك التعرف على مدى حاجتهم للدورات التدريبية، سواء التي ترتبط بالجانب العلمي، أو التربوي، وفي حالة ترشُّح أحد المُعلمين لتبوُّؤ منصب قيادي، سواء كان مُديرًا أو وكيلًا أو أي عمل إشرافي؛ فينبغي أن يكون المشرف التربوي على رأس لجان التقييم؛ لاختيار الأمثل، وبما يساعد على تحقيق الرؤى العامة؛ فنظرته للشخص المناسب تختلف عن أقرانه؛ نظرًا لامتلاكه معايير ومحددات أكثر دقة، وبما يخدم الواقع التعليمي.
ومن الجانب البحثي؛ فإن دور المشرف التربوي لا يقل أهمية عما سبق ذكره؛ فعليه أن يقوم بعمل الأبحاث العلمية، التي تساعد في تحسين البيئة التربوية والتعليمية، وفي ضوء دراسات فريدة من نوعها، وبعيدًا عن الأبحاث الكلاسيكية، والتي لا تقدم قيمة حقيقية، وداعمه في ذلك هو المعلومات التي يجمعها عن بيئة التعليم التي يشرف عليها، والأطر المنهجية التي تعلمها بدراسته الجامعية، وفي النهاية يستطيع أن يخلص إلى نتائج صحيحة، وفي ضوئها يمكن وضع الحلول للإشكاليات المُستعصية التي تقف حجر عثرة في سبيل تطوير البيئة التعليمية، ومن بين ذلك على سبيل المثال لا الحصر: مشكلة التسرب المدرسي، ومشكلة عدم القدرة على التحصيل الدراسي لدى بعض الطلاب، وكذا مشكلة استخدام التقنيات العصرية في المدارس، وأسلوب التعامل المناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وكيفية استغلال العناصر البشرية المتميزة من الطلاب، وتطويرهم بأسلوب مثالي.
إذا كان المُعلم هو المُربِّي للأجيال، فإن المشرف التربوي هومن يقود دفة التغيير والتطوير لمهارات هذا المعلم والداعم له نحو تحسين أساليبه التدريسية وتجديد فكره نحو التدريس الاحترافي كذلك هو المنظم والمطور للمهام التي يقوم بها المعلمون والمعلمات، وبما يصبُّ في النهاية في صالح جودة المنتج التعليمي، وتخريج أجيال قادرة على حمل لواء الوطن من الجانب الأكاديمي، وبما يساعد في تنفيذ خطط التنمية طويلة المدى، والتي تعتمد على الإنسان المُتفتِّح الناضج، والمُسلَّح بالعلم.
بواسطة : اخلاص الذويب
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بمتابعة،وتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة،وسمو نائبه،للعمل على توفير احتياجات المواطنين..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة