• ×
الخميس 17 ربيع الأول 1441 | 1441-03-16
د. أسامة سيد سليمان

الجوهرة الحزينة

د. أسامة سيد سليمان

 0  0  914
د. أسامة سيد سليمان
قررت أن أزور معرض الجواهر واللآلئ الدولى ويالروعة ما رأيت من اعتزاز كل عارض بجوهرته من مختلف الأحجام والأشكال وقد اعتنى كل واحد بجوهرته وحرص على إبراز جمالها سواء بمكوناتها أو عدد المعجبين بها أو تاريخها وقد بدا كل واحد فخورا بما لديه غير أنى لمحت فى أحدى زوايا المعرض جوهرة عجيبة الشكل مبهرة الحجم غير معتن بها وصاحبها يكاد ينزوى خشية أن يظن أحدا أنه صاحبها فكان مثار سخرية الآخرين الذين يعرفون قيمة ما يملك وهو لا يعرف ولا يدرى أن جوهرته هى الأجمل والأدوم والأعظم ولجهله أصبح لا يعتنى بها بل ويظن أن تمسكه بها سيجعله سخرية للآخرين والآخرون يحمدون الله على جهله فلو علم لاندثروا هم وقد بهره البريق الزائف لجواهرهم.إنها لغتنا الجميلة والخالدة هى تلك الجوهرة التى لا يقدرها أهلها حق قدرها.تلك اللغة التى كان فيما مضى يتهافت الناس لتعلمها حين كنا خير أمة, تلك اللغة التى خلدها القرآن والتى هى لغة الحساب أمام المولى جل وعلا ولغة أهل الجنة ولغة الكتاب المهيمن على جميع الكتب "القرآن الكريم" ولغة سيد المرسلين وخاتم النبيين وهى اللغة التى مدحها الله جل وعلا فى قرآنه "ِبلِسَانٍ عَرَبِىٍّ مُّبِينٍ"{195} الشعراء. أقدر لسان على تبيان المعانى.ومع ذلك لا نجد لغة مهانة بين أهلها مثلها فى حين أن العناية بها عبادة.من العجب أن تجد العرب يفخرون بأنهم ومن يعولون يجيدون لغة غير العربية ويعتبرون من يرطن بغيرها دلالة على الرقى بدلا من أن يدل على الهوان ومن العجب أيضا أن تجد عينيك تؤلمانك وأذنيك كذلك لفرط ما ترى وتسمع طوال يومك سواء من المذيعين والمذيعات أو الخطباء أو الإعلانات المرئية والمسموعة أو حتى أسماء الشركات والمحال التجارية فعلاوة على تدمير قواعد النحو والصرف تجد تدميرا لقواعد الإملاء والأخطر من ذلك فقدان مجرد الهوية العربية فى أسماء الشركات والإعلانات وفى أحاديثنا الدارجة.أنك تعيش يومك وكأنك فى بلدان يصعب عليك معرفة هويتها إلا من خلال اللغة التى تكتب بها الصحف والمناهج الدراسية فى المدارس الحكومية والمكاتبات الرسمية الحكومية.إن أول أدله هوية الأمم هو لغتها وكيف يتعاملون معها وبقدر ما يعتزون بها بقدر ما يحترمهم الآخرون.فترى متى نعود لهويتنا ونفخر بها..أذكر أننا حينما كنا صغارا كان والدى - رحمه الله- يشجعنى وأخى على إعراب الجريدة وهو الذى لم يلتحق بالتعليم الجامعى حتى أصبحت آذاننا تلتقط الخطأ النحوى حينما تسمعه قبل أن نفكر فى إعراب الكلمة ولماذا هو خطأ.كم أتمنى أن تقوم جهة ما أو جهات متضامنة بصياغة مشروع أو مشروعات قومية يبتغى بها وجه الله تعالى لإعادة هويتنا المسلوبة إلينا .. لتعريف الأجيال بقيمة الكنز الذى يفرطون فى الحفاظ عليه والاعتزاز به وهذه المشروعات فى تصورى لن تقوم فقط على التوعية ولكن أيضا لابد من سلطة تحميها .. فإن هذه الهوية هى مسألة حياة بعزة أو موت بذلة.. فهل من مجيب.

د/ أسامة سيد سليمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بحضور سعادة مدير فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة تبوك الدكتور محمد الحربي ، انطلق صباح اليوم الثلاثاء برنامج "ملتقى تبوك..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها