• ×
الجمعة 9 ربيع الثاني 1441 | 1441-04-08
رسام نجد

ولادة سورية

رسام نجد

 0  0  1120
رسام نجد
[ولادة سورية جديدة
اليهود أمة عربية

إنني متأكد أن الجميع لا يعلمون أن سورية قد خسرت أربعة تريليونات دولار ( أربعة آلاف مليار دولار ) على مدى خمسين عاماً بسبب القضية الفلسطينية وهو مبلع مهول كان كفيلاَ بأن يرفع سورية إلى مصافي الدول الغنية المتقدمة، كما أنني متأكد بأن الجميع لا يعلمون أيضاً بأن العالم لن يساعد الثورة والثوار السوريين قبل أن يفهموا ويتفهموا حق اليهود في العيش في دولتهم اسرائيل أرض آبائهم وأجدادهم، وأصبح لزاماً على السوريين مسلمين ومسيحيين أن يسألوا أنفسهم السؤال الذي كان من الواجب يسألوها إياه منذ خمسين عاماً

-------- من هم اليهود ---------

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كاتم الحق شيطان أخرس
وقال كاتم الشهادة شيطان أخرس

يعلم الجميع أن اليهودية نشأت في الشرق الأوسط أرض الرسالات السماوية كأول ديانة سادت في المنطقة بأسرها، في مصر وسورية وفلسطين والجزيرة العربية، وهنالك الكثير ما يدل على وجودهم في تاريخنا من بني قريظة وغيرهم في الحجاز واليمن الذين عاشوا تاريخاً طويلاً مع قريش الوثنية، كما وولادة سيدنا موسى في مصر وهروبه من فرعون حيث شق نهر النيل وعبوره إلى سيناء حيث كلّم الله وأصبح بعدها كليــــــم الله، وسيدنا يوسف اليهودي الذي قدم من فلسطين مع إخوته الذين رموه في الجب والتقطه السيارة من سيناء وعاش بعدها في بيت عزيز مصر فترة طويلة إلى أن عاد إلى أبيه الذي اشتم رائحته فارتد إلية بصرة الذي فقده يوم فقد يوسف، وعبور اليهود لنهر الأردن الذين سمو بعدها بالعبرانيين.... قصص كثيرة يؤكدها تاريخنا توثق وجود اليهود هنا في شرقنا الأوسط.
وفي رحم الدولة اليهودية في بيت لحم بالقرب من اورشليم عاصمتها نشأت المسيحية وهناك ولدت، وفي حضن اليهودية شبت وترعرعت وانتشرت وقوي عودها، وبعد أن أسست أركانها اصطدمت مع أمها اليهودية التي رعتها في صغرها، وحاربت المسيحية العنصرية اليهودية المسالمة حرباً لا هوادة فيها، واضطهدتها أيما اضطهاد.
كما شب دين الإسلام أمام أعين اليهودية من بني قريظة وغيرهم من القبائل اليهودية في مكة، لم يحارب اليهود دين الإسلام ولم يضطهدوا معتنقيه كما فعلت قريش، وساد الإسلام بعد سنين في المنطقة، نكل المسيحيون والمسلمون باليهود شر تنكيل، اضطهدوهم وشَرَّدوهم في كل أصقاع الأرض واقتلعوهم من جذورهم من الحجاز ومصر وبلاد الشام، وعرضوهم لاضطهادات اخرى مروعة في ألمانيا وروسيا، هذا ما علمتنا إياه مقاعد الدراسة ومصادر المعلومات المختلفة ومنها المصادر الإسلامية نفسها، وهذا ببساطة ما أوصلتنا إليه قدرتنا على التحليل الشخصي كبشر لا يريدون سوى الحق والعدل، إلا أننا كنا صامتين عن قول الحق كل هذه المدة بسبب التنكيل الذي كان يلحق بنا، وإن كان العرب لا يريدون الحق والعدل فما عليهم إلا إغلاق المدارس والجامعات التي تخرجنا منها.
لقد عاد اليهود واستردوا جزئاً من ارض أجدادهم في فلسطين ( وهذا قول حق وعدل ) وأرادوا وبصدق العيش بسلام بين العرب ساكني الأرض من مسيحيين ومسلمين، إلا أن هؤلاء كانوا ولا زالوا من العنصرية بمكان عظيم حينما رفضوا ذلك، وشنوا على اليهود حروباً عديدة خسروها جميعها، وليس من الغرابة في شيء أن تخسر العنصرية ويفوز الحق والعدل، ورغم أن اليهود في هذه الحروب كانوا ولازالوا يمتلكون أسلحة فتاكة يستطيعون بها إبادة أعدائهم مضطهدي آبائهم واجدادهم عن بكرة أبيهم إلا أنهم أبوا أن يستعملوها وهذا إن دل على شيء فلا يدل إلا على كرمهم ورقي أخلاقهم وانسانيتهم (وهذا قول حق وعدل).
لقد وجب على العرب والمسلمين إن أردوا الولادة من جديد تقديم الاعتذار لليهود في دولتهم اسرائيل وطلب الصفح والسماح عن ما قام به أجدادهم بحق اليهود، وقبولهم بينهم كبشر من أبناء عمومتهم كون أنبياء الله جميعاً إخوة، ليحل الأمن والسلام والمحبة والاستقرار في منطقه الشرق الأوسط ولكي ينطلق الجميع من جديد إلى مستقبل جديد.
إنه من واجب المجلس الوطني السوري اليوم التوجه عاجلاً إلى اسرائيل، وتوجيه رسالة سلام لليهود في برلمانهم كما فعل الرئيس أنور السادات في زمانه، ودعوتهم لمساندة قوى الحق والعدل والخير الناشئة اليوم في سورية، ضد قوى الشر والظلم والاستبداد، وتدل كل الدلائل على أن اليهود في اسرائيل ينتظرون هذه الرسالة بفارغ الصبر، ليتحركوا بقوة لمساندة الولادة الجديدة في سورية .



الأكاديمي سعد الله شماع حلب / سورية





بواسطة : رسام نجد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

على شرف سعادة مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة جازان المهندس احمد القنفذي الذي دشن احتفال وفعاليات اليوم العالمي للتطوع بمركز..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة