• ×
السبت 19 ربيع الأول 1441 | 1441-03-17
admin

الفرق الإستعراضية , إثارة عرض وإغراء .

admin

 0  0  912
admin
ظهرت لنا وفي الآونة الأخيرة فرق تسمى بالفرق الإستعراضية , وهي عبارة عن فرقة تحتوي على مجموعة من الأطفال ما دون سن البلوغ ( وأخص بالبنات صغيري السن ) , تستعرض وتتمايل يمينا ويسارا وتتراقص على تغاريد الأناشيد وألحان الكلمات , والتي ليس لها أي معنى أو فائدة , بل تشكل مضحكة وتفاهة لكل من يسمعها , إن من يقف خلف هذه الفرقة إنما هم منضمين أو مؤسسين لها أو حتى داعمين , فلم يلتزموا لفرقتهم بالطابع التقليدي أو المعتاد أو بالحياء العام , من حيث مظهر وملبس هؤلاء الأطفال , والذي أصبح بلا رقابة , ومن دون أن يخفى عن أعين الجميع ليكون مصدرا للفتن والإثارة والإغراء , كذلك استعراضا لأجسادهن البريئة ورخصها , وليس استعراضا لمواهبهن , ليوحي مستقبلا بظهور أمور , أوبالتفكير الجدي عن ما قد يخبأه لهم من خبايا قد لاتحمد عقباها .

فعجبي على كل مؤيد لهذه الفرق , أومدعي لعالم الإنفتاح والانفتاحية , ولكل من يقف أو وقف معها , ليدعي في الظاهر فقط بأن لدى هؤلاء الأطفال مواهب جميلة وبريئة ويحاول بأن يخرجها وينميها لهم ويحافظ عليها , أو أن يكون راعيا ليستولي على عقولهن التي لم تنضج بعد , فلو أن أحدا ممن قد ذكرتهم كان لديه طفلة ( بنت ) مادون سن البلوغ لما رضي بها , وحتى وإن رضي فقد يرضاها على طريقته , وبحضوره أو تحت إشرافه التام , دون أن تكون على طريقة أو إشراف غيره , وهم بذلك يعلمون جيدا وخاصة وإن كان هؤلاء وممن يقفون خلف الكواليس ( رجالا , وليسو بنساء ) ليعلمونهم ويدربونهم ويصنعونهم وعلى طريقتهم الخاصة بهم , ويسافرون بهم مدنا وبلدانا في داخل المملكة وخارجها , فكيف يرضاها على غير بناته , لأناس قد أغرتهم المادة , وأوهموهم بالشهرة , ولعالم الإبداع والتميز تحت مظلة ( موهبة ) .
ومقارنة مع زمننا الماضي .. إذ كانت الطفلة ( البنت الصغيرة , أو مادون سن البلوغ ) تغني وتنشد , وكنا نشاهدها في قناة السعودية الأولى في برامج جميلة وبريئة مثل الفوازير والمسابقات وغيرها من البرامج منها التعليمية والترفيهية وغيرها , إلا أن القائمين على تلك البرامج لم يكونوا إلا معلمين ومربين حقيقين لجيلنا نحن , وليس للجيل الذي قد أتى بعدنا ( الجيل الحالي ) , فلم يخدشوا الحياء العام لهم , فعلموهم وتعلمنا أيضا معهم التربية السليمة والتي قد زرعوها ونشؤها لهم , فكانوا محافظين حتى على ملبسهم ومظهرهم العام بعيدا عن ( الماكياج الكامل أو الملابس المثيرة ) فكانت بالنسبة لهم ما هي إلا موهبة حقيقية .

إن كلمة موهبة أصبحت اليوم شماعة تعلق عليها كل شي من الخارج ومع الأسف فالكل لا يشاهدها إلا من الخارج ولهم الظاهر فقط , ولكنهم لا يعلمون لما يدور في داخلها , أو خلفها أو ما يحدث في باطنها , من تجاوزات من دون أية رقابة , أو حتى التزام بالعادات والتقاليد , وحتى لا تنشأ معهم ويتربى ويغرس في عقولهم وينمى بمالم نكن نعلمه , لتتحول مواهبهم قبل سن البلوغ إلى ما هو أخطر , و لن تظهر نتائج هذه الأخطار إلا بعد بلوغهم .

أذكر لكم عن أحد الكتاب وصاحب النظرة المنفتحة والذي مازال يكتب ويتحدث هنا وهناك وفي عدة مواقع إلكترونية كالمنتديات أو غيرها عن كل أنواع الإنفتاح وتأيده لذلك , فمن أقواله وإدعاءاته الظاهرة فقط والتي يغرد لها دائما ويدعوا ويحرض عليها , ومنها على سبيل المثال : على المرأة ومن حقها بان تكشف وجهها , وأن تخرج وأن تقابل وأن تستقر .. إلخ , وعلى الأطفال ومن حقهم أن يكونوا مستقلين حتى بأفعالهم ومن دون أية رقابة عليهم لأنهم أطفالا أبرياء , وعندما قابلته صدفة في مجمع تجاري , وجدت المفاجأة والصرخة بالنسبة له , بأن زوجته كانت معه مغطاة وبالكامل حتى يديها , من الأعلى إلى الأسفل , بالجونتي والعبائة المحجبة , وله بنتين أكبر بقليل من بنتي التي لم يتجاوز عمرها الثماني سنوات , لابستين العبائة ( البالطوا ) والطرحة من على رأسيهما , ويعاملهم بكل قسوة وأوامر , فعرفت بعدها وتأكدت فعلا بأن هؤلاء المنفتحين يرضون بكل الأخطاء والتجاوزات والخراب إن صح الأمر على كل أهالي الناس عامة , ويعتبرون ذلك بأنه أمر عادي وطبيعي , وكحق واجب ومشروع ويجب تنفيذه وتطبيقه , ولكنهم لا يرضونه بتاتا وعلى أهاليهم خاصة .

لقد كثرت وفي جيلنا الحالي الكثير من الفتن , ومن المصائب المخيفة منها والمحزنة , والتي قد نقلتها لنا بعض وسائل الإعلام المتنوعة , عن ما هو خطير وينتشر انتشارا سريعا , وهو ( جنس الأطفال أو بتجارتهم ) , ولكن بأسلوب جميل وراقي وحديث ربما لم يخطر على البعض منا تصوره أو لمجرد التفكير به , فبداية الشرارة تبدأ منا أو فينا , لهذا فجنس الأطفال لا يعرف ولا يرحم وليس له أي سن معين أو محدد , وظواهر الاغتصاب قد تحدث أولا من القريب وهذا ما نسمعه دائما أو نشاهده , فكيف هو الحال بالبعيد .

لهذا أفيقوا أيتها الأسر الكرماء , ويا أولياء أمور هؤلاء الأطفال , اعتبروا واتعظوا , وتعلموا الدرس جيدا , فالموهبة ليست حجة تستخدم عليكم أو حتى لأطفالكم , فلذة أكبادكم , والتربية الصحيحة هي البداية الحقيقية لموهبتهم , وبإشرافكم ومتابعتكم الخاصة لهم فهو أيضا الطريق الحقيقي لأن يصلوا وتصلوا بهم إلى درب النجاة والأمان , لا إلى درب الانحراف ومن ثم العصيان والضياع , وأعلموا بأن أطفالكم أمانة في عنقكم , فإن أحسنتم تربيتهم فسير فعوا بكم وبرؤوسكم , وإن لم تحسنوا تربيتهم فحتما سيأتي يوم لأن تكونوا مضحكة وفرجة مثلما قد رضيتم عليهم الآن لأن يكونوا مضحكة وفرجة لأعين الناس , لأنكم أنتم من قد فتحتم عليهم أبوابا من المهالك والمخاطر , وجلبتم لهم ولأنفسكم لكل هذه المصائب وبيديكم .

سامي أبودش
كاتب سعودي .


بواسطة : admin
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أعلن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها