• ×
الجمعة 25 ربيع الأول 1441 | 1441-03-25
admin

لعنة من هذا العصر , لم تكن عالبال لتخطر .

admin

 0  0  1117
admin
سؤال دائما ما يحيرني , وقد حاولت بأن أجد له الإجابة الحقيقية , إلا أنني قد عجزت .. فهو يبلغ وينذر عن كثرة ممن يدخلون في حالات نفسية أو جنونية أو وسواسيه , لتحل بيننا وتسكننا ببطء , ومن دون أي تفكير لمدى خطورة هذه الحالات , ومن سرعة انتشارها بيننا , إنها لعنة من هذا العصر , لم تكن عالبال لتخطر , لأنها جديدة الحضور بيننا و مع جيلنا الحالي , ولكنها قديمة الأفعال والظهور منذ سابق زمننا ... وسؤالي هو بهل يا ترى ما هي أسبابها ؟
خاصة و بأن من يدخلون في هذه الحالات البعض منهم إما بأنه قد كان طالبا للعلم أو إمام مسجد , مثلما ما قد شاهدته منذ أيام , وهو في الحقيقة قد أذهلني , وفاجئني المنظر من جار لي حيث كان في السابق إمام مسجد , ليصبح اليوم ( بصاحب حالة نفسية أو وسواسيه ) , و قد تصيب هذه اللعنة أيضا إنسان متميز معلم فاضل أو موظف مثالي أو أو .. الخ .

فالبعض ممن يقولون ويحللون عنهم وخاصة من أقاربهم أو معارفهم أو أجوارهم أو حتى من غيرهم , بأن سبب ذلك أو لما قد حدث لهم إنما هو السحر والعياذ بالله أو الحسد أو العين , سواء أكان مصدره من القريب أو البعيد , ومنهم من يقولون بأن السبب الآخر هو جلوس الشخص مع نفسه ولوحده لفترات طويلة , وعزله تماما عن أهله ومجتمعه أو لمن حوله , مع تفكيره الدائم والمستمر , مما أدى ذلك إلى أن يجعله مريضا بالوسواس , والبعض ممن يقولون بأن المخدرات هي السبب , إلا أن البعض الآخر قد أحتفظ بجوابه عنهم ولم يعلق .

لهذا فنتمنى بأن نتعاون ونتكاتف وأن نقف معا في البحث أو في إيجاد لجميع الحلول والإمكانيات بسرعة قصوى وعاجلة جدا , كذلك و معالجة هذه الحالات من دون أي تسيب أو إهمال أو تقصير أو حتى تأخير , فالبعض منا مع الأسف وهم كثيرين جدا لا يؤمن في الأساس بوجودها , لأنها تعد بالنسبة له عيبا وفضيحة أو مجرد تكهنات أو خرافات أو حتى تحفظات أسرية في غاية السرية التامة , بالرغم من مشاهدتنا و بشكل يومي لمثل هذه الحالات باختلافها أو بتنوعها من مكان لآخر أو من مدينة لأخرى أو من قرية إلى قرية , وحتى لا تعدينا مستقبلا من دون أي إدراك حسي أو معنوي لها , وعن مدى تسللها دون أن نعي تماما بتمكنها وبكيفية سيطرتها علينا , فهي لا تعدي بشكل مباشر ولكنها قد تقضي على الجهاز العصبي من دون سابق إنذار لحضورها في أي وقت أو أي لحظة متى حانت أو شاءت , ومن ثم تنتقل إلى العقل وتنتشر فيه , ولا تصيب الجسم بسوء ولكنها تهمله مع الوقت لتقضي عليه تماما , تبعا وبحسب صنف هذه الحالة وبمقياس خطورتها .

ونحن وبهذا الصدد فلا يسعنا أولا وأخيرا إلا الرفع للمولى سبحانه بالدعاء لهم , إذ نسأل الله العلي القدير بأن يشفيهم ويعافيهم وأن لا يبتلينا أو يصيبنا كما أصابهم , وأن يحفظنا بحفظه , اذ نحمده ونشكره سبحانه جل وعلى شأنه بكثير من الحمد والشكر على ما أنعمه علينا من صحة وعافية وسلامة دائمة , لأن تكون كذلك وأن تدوم إن شاء الله , وبأن يشفي لنا كل مسلم ومسلمة وكل مرضانا ومرضى المسلمين , والحمد لله رب العالمين .


سامي أبودش
كاتب سعودي .


بواسطة : admin
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أبدى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأربعاء، أمله في أن يفتح اتفاق الرياض أمام محادثات أوسع في اليمن. وقال في خطابه السنوي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة