• ×
الخميس 17 ربيع الأول 1441 | 1441-03-16
عاصم عرابى

استقلالنا لن يأتى بدون سلاحنا

عاصم عرابى

 1  0  986
عاصم عرابى
من المتوقع بعد هذ من يأتي ليسألني أو يسخر منى ويقول بأننا لسنا محتلين حتى نحصل على استقلال .

وهناك من يتوقع أنني عدت للشعارات القديمة في عهد الاحتلال الانجليزي, مثل الاستقلال التام أو الموت الزئام, وغيرها من الشعارات .

وأحب أن أوضح أن الاحتلال رحل عن أرضنا بالفعل, ولكنه مازال يتحكم في قراراتنا وما زلنا نمارس دور التابعين لهذه الدول العظمى .

ترى ما الذي يجبرنا على مثل هذه التبعية ؟

ما يجبرنا على هذه التبعية هو أنهم يملكون السلاح ... يملكون ما نحتاج أليه لكي نحمى أنفسنا ,ومن يعطيك السلاح يستطيع أن يتحكم في قراراتك ,ويستطيع أن يقودك إلى حيث يشاء, فقد نجحت مثل هذه الدول أن تجعلنا من صناع للسلاح إلى مستوردين ,وبهذه الطريقة يستطيعوا أن يتحكموا في درجة تسليحنا كما يشاءوا, وأكبر مثل على ذلك هو المعونة العسكرية التى تمدنا بها أمريكا, فكما يعلم الجميع فأن أمريكا تمد إسرائيل بأحدث ما توصلت إليه صناعة السلاح ,أما معونة مصر العسكرية, فتورد لنا الأسلحة التى خرجت من الخدمة لدى جيوشهم ,وبهذه الطريقة تتحكم في موازين القوى في المنطقة, وتجعل من إسرائيل هي أقوى دولة في المنطقة, وتستطيع أن تتحكم في كل قراراتنا .

لذلك إذا أردنا أن نستقل ونواكب الدول المتقدمة ومن الدول العظمى, فعلينا بأن نصنع سلاحنا بأيدينا, فكما نريد نهضة فى العلوم والتكنولوجيا ,كذلك لابد أن تكون هناك نهضة فى صناعة سلاحنا من الطائرات والغواصات وحتى الصواريخ, وأن نعود بمصانع قواتنا المسلحة إلى مهمتها الأساسية وهى صناعة السلاح ,بعد أن حولها النظام البائد إلى صناعة الزيت والسكر والسلع التموينية .

عندما نصنع سلاحنا بأيدينا ....عندها فقط نكون قد حصلنا على استقلالنا وحريتنا .....عندها فقط نكون قد عدنا إلى مكاننا الطبيعي وسط هذا العالم "


بقلم :
عاصم عرابى




بواسطة : عاصم عرابى
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منتصر حسين عرابى 1433-10-19 01:49 مساءً
    لذالك فليبدوب القلب من كبد ان كان فالفلي اسلام وايمان
أكثر

جديد الأخبار

بحضور سعادة مدير فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة تبوك الدكتور محمد الحربي ، انطلق صباح اليوم الثلاثاء برنامج "ملتقى تبوك..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها