• ×
الإثنين 14 ربيع الأول 1441 | 1441-03-14
محمد آل الشيخ

الإحباط مقبرة الشباب

محمد آل الشيخ

 0  0  1109
محمد آل الشيخ
كثيرون تمردوا على إحباطاتهم، وعلى هزائمهم، وعلى واقعهم السيئ الذي كانوا يعيشونه، وأصروا على النجاح، وفي النهاية تذوقوا حلاوة النجاح. الإصرار وعدم الاستسلام للفشل هو شرط الضرورة الذي لا يمكن الاستغناء عنه لبلوغ هدفك؛ خاصة إذا كان صعب المنال.

كل العظماء الذين غيرّوا مجرى التاريخ مروا بكم هائل من الإحباطات والمواقف التي اعترضت سبيل مسيرتهم في البداية، ولكنهم أصروا على النجاح، وتخطي الصعاب، وتسلحوا بالصبر والإصرار والمثابرة، فاستطاعوا أن يفرضوا أنفسهم في النهاية على التاريخ. لو أنهم استسلموا لفشلهم وإحباطاتهم لمروا مثل مئات الملايين وربما آلاف الملايين الذين لا قيمة لهم تذكر اليوم في أذهان البشرية.

توماس اديسون الذي أنار الدنيا عندما اكتشف المصباح الكهربائي يقول إنه اكتشف 999 طريقة للفشل والإحباط قبل أن يكتشف في النهاية المصباح الكهربائي وينُير العالم.

غير أن الإصرار والصبر والمثابرة وحدها لا تكفي إذا افتقد الإنسان الأسباب (الموضوعية) للنجاح؛ فلا يمكن أن تصبح مثقفاً أو عالماً وأنت لا تقرأ، ولا يمكن أن تصبح قائداً وأنت لا تتعلم من أخطائك، فتكررها وتصر عليها، ولا يمكن أن تكون سياسياً بارعاً وأنت لا تعرف أن تحني رأسك للعاصفة وتكر إذا سنحت الفرصة، وتفر وتنسحب إذا كان الفرار لك فيه مصلحة؛ ولا يمكن أن تصبح تاجراً وأنت لا تقيس ثمن ما تشتريه قبل أن تشتريه بقدرتك على بيعه حسب السعر الممكن في السوق، وهكذا.. أي أن الإصرار والمثابرة عاملان من ضمن عوامل لتحقيق النجاح لكنهما لا قطعاً لا يكفيان؛ فمهما أصر العالم على البروز وهو لا يقرأ فشل. ومهما أصر القائد على تحقيق هدفه ولم يتعلّم من أخطائه فشل. ومهما أصر السياسي على الكر وألغى الفرار من قاموسه فشل. ومهما أصر التاجر على تحقيق الأرباح وهو يشتري ما لا يتناسب مع سعر السوق فشل أيضاً. فامتلاك الإنسان الأسباب الموضوعية للنجاح هي كذلك أس من أسس النجاح.

وهناك نقطة في غاية الأهمية هنا لا تقل أهمية عمّا سبق ذكره، وهي التصالح مع النفس، وإدراك قدراتك وإمكانياتك الذاتية، وهل هي صالحة مع ما تطمح إليه أم لا. فبإمكان الإنسان أي إنسان أن يغلق بابه وينعزل عن الناس، ولكنه لا يستطيع إطلاقاً أن ينعزل عن نفسه. ومتى ما حاول الإنسان أن ينعزل عن نفسه، ويتجاهل قدراته أو يقفز عليها، ثم يضع نفسه في موضعٍ لا يتناسب مع قدراته وإمكاناته فسوف يكون قطعاً كمن يرمي نفسه في المحيط وهو لا يعرف السباحة ولم يرتد طوق نجاة، سيلتهمه المحيط على الفور مهما أصر على الحياة والمقاومة.

وهناك فرق بين أن تكون محايداً في الحكم على الأمور، أو أن تكون موضوعياً. الحيادية أن تطرح قضية أو تصف الحالة بتجرد وأمانة، دون أن يكون لك رأي فيها. أما الموضوعية فهي أن تنحاز إلى رأي معين، استناداً إلى أدلة وقرائن تملك من الصحة والتماسك المنطقي ما يجعله رأياً حري بالقبول؛ ولكن انحيازك يجب ألا يكون رغبوياً تمليه عليك رغباتك أو أمانيك، ولكن يجب أن يكون مواكباً لأسباب مقنعة من شأنها أن تكون مبررات لهذا الرأي.

لكم يا معشر الشباب أقول: إذا كنت موضوعياً في قراءة أوضاعك وظروفك وقدراتك وإمكاناتك بأمانة، وحددت الهدف، واخترت الوسيلة الصحيحة للوصول إليه، وعملت بكل ما تملك من جهد أن تبلغ مبتغاك، فتأكد أن ما قد يعترض في طريقك من عقبات مهما كانت هي مجرد (مطبات) ستتجاوزها حتماً مع الإصرار والمثابرة والصبر. هذا ما يقوله جميع من نجحوا في حياتهم، ونالوا ما يصبون إليه؛ المهم ألا تيأس فاليائسون هم (فقط) الفاشلون.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

صدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ممثلةً في الإدارة العامة للتحاليل والتوقعات، بياناً جديداً اليوم، حول حالة التقلبات؛ متوقعةً استمرار تأثر..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها