• ×
الثلاثاء 18 محرم 1441 | 1441-01-17
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

حظك يابو الحظوووظ

د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

 3  0  1376
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

يا حظك !! ايش هذا الحظ !! حظك من السماااا...
عبــارات تُقــال غبطـة ,,, وتقــال حسـداً. وكثيــر من النــاس يذكرون الحظ وينسبونـه لأمــور حياتهـم اليوميــة.. لدرجــة أن البعض يربط جميع أحــداث يومـه بالحظ ..
فمــا هـــو الحظ؟؟؟
قيل ان الحــظ هو الجمـال ... وقيــل انه المــال.. واختلفت الأقــوال..
ولكــن.. تعريف الحــظ في اللغـة.. هــو النصيب ويقـال ...حُظوظ ,, وحِظاظ ,, وأحَظ
وهي النصيب من الخيــر والفضل , وقــد يطلق على النصيب من الشــر.
وقيــل ان الحــظ هو القضـاء والقــدر.. وأنـا أقــول انه الرضى والقنـــاعة بهذا القــدر..
وقــد ورد ذكــر الحــظ في القـــرآن الكــريم عندمــا ذكــر الله تعــالى قصة قــارون ووصفه بأنه ذو حــظ عظيم لأن الله أنعــم عليه بالمــال الوفيـــر, والسلطــان الكثيــر قــال تعــالى..
﴿ فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيم ﴾ القصص-79
وفي موضع آخــر من القــرآن جـــاء ذكــر الحــظ على أنه صفـــة من يدخــل الجنــة جــزاءً لــه على ما قدمــه في الدنيـــا من طــاعة الله..
قــال تعالى.. ﴿ مَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ فصلت-35
وهــذا يعني أن الله سبحانه وتعــالى جعــل الحــظ مقيــاس لسعادة الانســـان أو شقاؤه في الآخــرة...
وبنظــرة عامــة... نجد أن البعض حظوظــهم عــاثرة .. لا يسلكـــون طريقــاً الا والمنغصــات تســـابقهم فيــه.. والبعض تكـــون حظوظــهم سعيـــدة .. تفتـح لهم السبيــل أينمــا يولـــون وجـــوههم...
ولكــن الســواد الأعظــم من البشــر يتنقلـــون في حظــوظهم بيـن هـــؤلاء وهـــؤلاء.
ولــدي يقيــن بـــأن الحظــوظ التي وزعــها رب العالميــن على بني آدم في الدنيــا .. سيعيد توزيعهــا تــارة أخرى في الآخــرة ...فليس الأشقيــاء في الحيــاة هم الأشقيــاء بعد الممــات!!!.
ولكن مما يُصعِب على النفس الحيــاة أن يكون صاحبهــا من اللذين يندبــون حظها ...
مثل الشاعر إدريس جماع عندما قال..
إن حظي كدقيق فوق شــوك نثـــروه *** ثم قالـــوا لحفـــاة يوم ريح اجمعــوه
صعب الأمـرعليهـم ثم قالـوا تركــوه *** إن من أشقـاه ربي كيف انتم تسعدوه
ومن ناحيــة الدراسات العلميــة... فقد لفتت ظــاهرة الحظ اهتمــام بعض العلمــاء وقــامو بدراستهــا واستخلصوا نتيجة مهمة .. وهي أن المحظوظيــن يبتسمــون أكثــر من غيرهم في أغلب الأحيان .. ويتحلــون بصفــة التفــاؤل..
فهم ليســوا من اللذيــن يتشائمــون من الغــراب أو البــوم...
ولا يتوجســون خيفـة من الغربــاء .. والرقم 13 لا يعني لهم الا انــه عدد يليــه عــدد.
وهنــاك أمــور يفعلهــا المحظــوظ بشكــل يختلف عن الآخــرين فهو يبحث عما يريده ببساطــة والحــاح.. لذلك إذا أردنــا أن نكــون من المحظوظيــن لابــد وأن نستلهــم طريقتهــم في التفكيــر ...فغالبــاً ما يكــون الحظ السعيــد نتيجــة لأسلوب تفكيــرهم الجيــد...ويمكنك أن تصبـح محظوظـاً مثلهــم إذا تعلمــت طريقــة تفكيــرهم.
خلاصة القول ياجماعة...الحظ الطيـب نعمـة تستحق الشكــر.. والحظ السيء نقمــة تستحــق الصبــر ,,فاذا دخــل الحظ الطيــب بيتك.. اتركــه يرتــاح واكرمــه.. حتى الصبــاح.. وبهذا ضمنت انه قعــد مــاراح.





د/ فاطمة الزهراء الأنصاري
1433/12/23هـ

بواسطة : د/ فاطمة الزهراء الأنصاري
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    jefry 1434-01-08 04:42 صباحاً
    موضوع جميل يادكتوره
  • #2
    ابو محمد 1434-01-06 11:46 صباحاً
    الحظ وما ادراك ما الحظ هناك مثل يقول ( حظ فلان يكسر الحصى ) اشارة الى انه محظوظ في كل شىء ولكن حظوظ الدنيا في النهاية قد يكون الناس جميعهم متساوون فقد ياخذ الله سبحانه وتعالى من شخص شىء ويعوضه بشىء اخر وفي النهاية تجد الجميع شبه متساوين في الحظوظ .
    ولكن حظ الاخرة هو مايتمناه كل شخص منا لانه لا يدخل الجنة الا ذو حظ عظيم اسال الله ان نكون منهم.
    فعلا التفائل الحسن مطلب ولكن لايجب ان نبالغ فيه
    كلامك جميل يا دكتورة واسلوبك راقي وشيق اتمنى لك التوفيق
    ابو محمد
  • #3
    شريف البزور 1433-12-24 10:16 صباحاً
    ]دائما متألقه دكتورة كما عهدناكي....ويا محلى حظي بعد هالعمر...]
أكثر

جديد الأخبار

في صباح هذا اليوم الثلاثاء تاريخ 1441/1/18 هجري وجه عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان كلمة من خلال محاضرة له..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها