• ×
الجمعة 19 صفر 1441 | 1441-02-18
رسام نجد

ماذا حدث عندما كشف أسرار الشركة التي كان يعمل بها؟

رسام نجد

 0  0  946
رسام نجد
ماذا حدث عندما كشف أسرار الشركة التي كان يعمل بها؟
في عام 2005 قام أحد المهندسين العاملين في شركة ما يكروسوفت بدعوة كلا من ستيف جوبز وبيل جيتس على مأدبة عشاء في عيد ميلاده
الخمسين ,لكن هذا الشخص لم يحافظ على أسرار شركته وكشفها أمام ستيف جوبز رغم وجود بيل غيتس أمامه أثناء حديثه الى ستيف جوبز
قائلاً :" أن مايكروسوفت ستقوم بصناعة جهاز لوحي وأنها ستقهر بهذا الجهاز جميع الشركات العامله في تصنيع الأجهزة المحمولة بما فيها أبل
وأن على أبل أن تستسلم وتسمح للبرامج الخاصة بمايكروسوفت باستخدامها على أجهزتها (أجهزة أبل) وأن هذا الجهاز من شأنه تغيير العالم ".
مما أثار ستيف جوبز ودعاه الى السخط من ذلك الشخص و الى تحدي مايكروسوفت والاقدام على صناعة جهاز آيفون بمواصفات لم تكن موجودة

بالهواتف المحمولة من قبل .

لقد كانت شرارة الالهام والتي أوقدت عزيمة ستيف ليري مايكروسوفت ما يمكن أن تصنعه شركة أبل وما يمكنها أن تحققه في مجال صناعة الهواتف المحمولة والاجهزة اللوحية فالايباد قد تولدت فكرته قبل الآيفون ولكن أبل قامت بصناعة الآيفون قبل الآيباد.
ومع تنامي الشعور بالملل لدى ستتيف جوبز من الآجهزة المحمولة و ارتفاع عدد مستخدميها الى 825مليون مستخدم بالعالم وشعور ستيف بأمكانية
ظهور أجهزة تقضي على آيبود والذي كان من صناعة أبل وانتاجها فقد ورد الى ذهنه أن صناعة الكاميرات قد تراجعت بالعالم بسبب الهواتف المحموله و
امكانية التقاط الصور بالهاتف المحمول بدلاً من الكاميرا وربما تقدم شركة ما على صناعة جهاز من شأنه أيضاً القضاء على آيبود مما ولد فكرة صناعة جهاز
الآيفون .
ولعل المحفز لأكبر لستيف هو الغضب الشديد حول التعقيدات الكبيرة في الهواتف المحمولة وصعوبة استخدامها مع المنظر الذي لم ينال اعجابه
و منها جهاز رايلي الذي دعاه للسخط أثناء أحد اجتماعاته مع أعضاء مجلس الادارة عندما كان يعدد الجوانب السلبية لذلك الجهاز والتي كانت كافيه لاتخاذ قرار بالبدءفي ابتكار جهاز الآيفون وصناعته فيما بعد.
لكن هناك فكرة استحوذت على اهتمام ستيف جوبز عند ابتكار جهاز آيفون وهي شاشة تعمل بتقنية اللمس المتعدد دون التداخل في الوظائف أثناء الضغط على الخيارات أو فتح الجهاز أو غلقة تلقائياً دون لمسه عند وضعه في الجيب اضافةً الى أنه لم ترق فكرة استخدام القلم في التنقل بين خيارات
القائمة أو عند فتح الجهاز وغلقه مما دعا ستيف الى التفكير في استخدام الاصابع بدلاً من القلم وهذا على حد تعبيره أسهل من استخدام القلم فقد تعود الانسان على استخدام أصابعة في كل شئ يقوم به وسيكون استخدام القلم للتنقل على شاشة اللمس أكثر تعقيداً ومدعاةً للملل.
وفي أوئل عام 2005 اشترت شركة أبل شركة صغيرة تدعى شركة فينجروركس اذ كانت تلك الشركة تعمل على تطوير الحواسيب اللوحية وتعمل أيضاً على تطوير شاشة اللمس بتقنية الاستشعار من بعد .
وقامت أبل بعدها بتحويل جميع براءات الاختراع الى اسم شركة أبل وايداع الاختراعات الجديدة تحت اسمها أيضاً مما ممكنها من الاستفادة من تلك التقنية ومن تطوير تقنية اللمس المتعدد دون التداخلات أو حدوث أخطاء كارثيه عند الاستخدام بالتنقل العشوائي دون السيطرة على القائمة والانتقال الى القوائم الداخلية و الضغط على الخيارات .
انها من أكثر الأمور تعقيداً تلك التي واجهت ستيف جوبز في تطوير تقنية شاشة تعمل باللمس المتعدد ومن أكثرها متعة اليه فقد تجاوز العمل على تطويرها أكثر من ستة شهور .
وهكذا فقد نجحت أبل في ابتكار آيفون وكذلك نجحت فيما بعد في ابتكار وتطوير آيباد مما جعل بيل غيتس يشعر بالسخط والتذمر حيال ستيف لأنه حسب قوله لم يكن ودودا مع صاحب الحفل الذي دعاه الى العشاء وهو أحد مهندسي مايكروسوفت والذي كشف سر صناعة جهاز لوحي جديد لستيف رغم أن اصدار مايكروسوفت للجهاز اللوحي الذي تحدث عنه ذلك المهندس لم يكن موفقاً فقد كان فيه من التعقيدات الكثير ومن بينها استخدام القلم المرقم للانتقال بين القوائم بالاضافه الى أنه لم يكن يتمتع بذلك المظهر الجذاب الذا بدا عليه آيباد.

بواسطة : رسام نجد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

ذكر خبير الطقس معاذ الأحمدي أن اليوم الأربعاء يشهد دخول أول أيام "الوسم" في السعودية، والتي تتميز بكثرة تساقط الأمطار وغزارتها وبظهور..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها