• ×
الإثنين 22 صفر 1441 | 1441-02-20
ابراهيم المتعب

صلة الرحم عبر الرسائل النصية

ابراهيم المتعب

 0  0  1286
ابراهيم المتعب
صلة الرحم عبر الرسائل النصية تفقدنا مهارات التواصل الاجتماعي

الرسائل النصية أو القصيرة سوءا كانت المستخدمه في برامج المحادثة أوغيرها من البرامج واحدة من أكثر وسائل الاتصال استخداما مؤخرا من قبل غالبية مستخدمي الجوال حيث تتميز بعدة صفات منها سرعة وسهولة الإنجاز وانخفاض التكلفة ومن هذا المنطلق انتشرت ظاهرة تبادل الرسائل والأخبار وتم الاكتفاء بها في التهاني بالأعياد والمناسبات المختلفة وهو الأمر الذي أوجد شعورا متباينا ما بين مؤيد ومعارض.

واعتبرها المعارضون بأنها قضت على واجب وفرض صلة الرحم والزيارات العائلية وجعلت مناسبات الأعياد يتيمة بسبب اتجاه الغالبية الساحقة إلى تبادل التهاني عبر كلمات لا تحمل أي دفء أسري أو أخوي. ومهما ادعى أو حاول المهنئون ابتكار أفضل العبارات فإنها لن تعادل أبداً الزيارات الودية التي ترضي الرب أولا وتسعد الأقارب واجتماعهم لاسيما كبار السن الذين لا يستغنون عن رؤية أحفادهم وأقاربهم. ذلك أن زيارة لدقائق تضفي عليهم دفئا عائليا تشعرهم بسعادة لن تمنحها إياهم مليون رسالة نصية ولو تداعى كل مستخدمي الرسائل لابتكار أجمل عبارات التهاني.

بينما يعتبر المؤيدون بأن الرسائل النصية أسهل وأسرع طريقة للتواصل خاصة إذا كان الوقت لا يسمح بزيارة الجميع بذلك تكون الرسالة القصيرة كافية لتقديم التهنئة والتواصل مع الآخرين وقد تكون سببا في تعميق الروابط والعلاقات بين الناس خاصة إذا كان هناك أشخاص بدءوا علاقتهم منذ فترة قصيرة والعلاقة بينهم غير وطيدة وفي هذه الحالة ربما يكون للرسالة النصية تأثير إيجابي بين هذه النوعية من العلاقات وتكون الرسالة بمثابة استئناف للعلاقة وربما تكون سببا في اللقاء والزيارة فيما بعد. كما تعتبر هذه الرسائل من التكنولوجيا الحديثة التي تساعدنا كثيرا في تعويض ما يفوتنا في حياتنا اليومية نتيجة الضغوط الكثيرة التي أصبحت حياتنا ممتلئة بها.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه إذا كانت التكنولوجيا قربت البعيد فلماذا أبعدت القريب وجعلت صلة الرحم تكتفي بالرسائل حتى وإن كان قريب لك أو بنفس منطقتك أو جارا لك؟ لاشك بأنها لا تغني عن تبادل الزيارات واللقاءات التي تدخل السعادة في النفوس والتي تعتبر طاعة وتقربا لله عز وجل خاصة في اللقاءات مع الأهل والأقارب التي تعد صلة للرحم.

وكما افادت دراسة حديثة من أن ارتفاع استخدام الأشخاص للرسائل النصية مقارنة مع من يجرون المكالمات الهاتفية او اللقاءات قد يؤثر عليهم سلبا في تطور شخصيتهم واكتساب مهارات التواصل وخصوصا عند الفئات العمرية الأصغر وبينت الدراسة أن الرسائل النصية تحول دون تواصل الفرد بصورة مباشرة مع الطرف الآخر واكتساب مهارات ضرورية لنمو الشخصية والقدرة على فهم وإيصال المعلومات بصورة أفضل. فمن هذا المنطلق واستنادا الى هذه الدارسة فأن كثرة استخدام الرسائل النصية تضر بتطور شخصية الإنسان في اكتساب مهارات التواصل.

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أكدت المملكة العربية السعودية التزامها بمواصلة جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وحرصها على التعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها