• ×
الإثنين 21 ربيع الأول 1441 | 1441-03-21
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

يا خـــوفناااا

د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

 5  0  1706
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري




الخوف الطبيعي... هو الشعور بالانزعاج من حدوث خطر مستقبلي ..
سواء كان هذا الانزعاج من شيء حقيقي يهدد بأخطار حقيقية مثل الخوف من الظواهر الطبيعية والحيوانات المفترسة...
او انزعاج غير حقيقي...لا يهدد بأخطار حقيقية...مثل الخوف من الظلام والعفاريت والجن..والفقر.. والمرض ..
ولان الخوف من الأمور التي يمكن ان تؤثر في حياتنا بشكل سلبي.. فلابد ان نعترف بالمخاوف عندما نشعر بها.. ومن ثم نواجهها.. ونحاول التغلب عليها.. مهما كانت قسوتها على نفوسنا..
ولكن.. الخوف عندما يتجه الى منحى آخر يحول صاحبه الى مريض ..
فيدمر الثقة في النفس ويجلب الحزن ،،والمهانة ،،والمذلة.. ويجعل صاحبه حاقداً حاسداً لغيره..
والفوبيا هو المصطلح الطبي للخوف المرضي .. هناك فوبيا من الاماكن المرتفعة..وفوبيا الأماكن المغلقة..
توجد فوبيا الحيوانات.. وفوبيا الظلام.. وفوبيا الماء.. وفوبيات عديدات.. وكل هذه الانواع من الفوبيا تحتاج إلى علاج نفسي لكي لا تجر صاحبها إلى دماره..
وللخوف مصادر متعددة...أشــد انواعهــا على النفس .. هو أن يخاف الانسان من الناس.. يسيطر عليه إحساس غريب عند مقابلتهم بأنه سيتعرض للنقد والملامة.. أو السخرية... أو التجاهل ... أو الاعتداء..
ويظل يسيطر عليه هذا الشعور.. فيتحاشى لقاء الناس والبعد عنهم.. ويفضل العزلة.. واذا اضطر الى مقابلتهم فانه يتلوى من ألم اللقاء.. ويذهب كأنه يساق الى مصير مجهول.. وينتهز الفرصة للهروووب.
وعلى العكس يخاف البعض من الوحدة وليس من الناس.. فهم لايشعرون بالاطمئنان الا في وجود أحد حولهم.. ويرتعبون من وجودهم في أماكن ليس فيها ناس.
ومن المهم أن ننتبه إلى أن مريض الخوف يحتاج إلى من يصدقه في انه عاجز في التحكم في انفعالاته.. فهو يدرك تماماً إلى أن خوفه ليس له أساس ،،، ولكنه لايستطيع التوقف عن هذا الخوف الشديد...
مريض الخوف يحتاج إلى من يطمئنه.. ويطبطب عليه .. ويحتويه.. ويبتسم في وجهه.. ويشجعه على تخطي مخاوفه..
ومن الأمور المهمة في التغلب على الخوف التعرف على مصدره.. فنحن لانستطيع أن نتعامل مع شيء إلا إذا عرفنــا معنــاه ..وأدركنــا ماهيتــه..
وقد يكون الخوف من شيء ما.. أشد من هذا الشيء نفسه!!!
ولكي نحصر هذا الخوف في الدرجــة التي يستحقهـا ..لابـد من معرفــة مصدر هذا الخــوف..
ومثــالاً على هذا .. الخــوف من المــوت..
فمعظم الناس يخافون من الموت لإن نظرتهــم إليــه محصــورة في كونـه أنه نهاية الحياة.. ولكن ...إذا كانت النظــرة إلى المــوت بإنه مخلـص من الحيـاة الدنيــا التي لابــد وان تنتهي يومــاً...
وأنه مجــرد نــاقل إلى عالــم دائــم .. نـحدد نحن شكلــه وملامحــه بإرادتنــا .. فإمــا إلى جنــة النعيم ..وإمــا إلى نــار الجحيــم ..
هنــا فقط.. يستطيع من يخــاف المــوت الشعــور بالاطمئنــان.. ويعمــل على تحديــد مصيــره المقبــل بالشكــل المنــاسب لــه..
كذلك ..من يخـــاف من فقــد الأحبــاب بموتهــم .. لابـد لـه من أن يواجــه هذه المخـاوف بأنه يستطيع أن يكمــل مسيرتـه بالصبـر والاحتســاب..
ولن تتوقـف الحيــاة بفقدهــم..حتى لـو كـــان هذا الألــم كبـر الجبــال.. واحتمالــه من المحــال..
فإن لم يُعــوِد نفسه على هـذا ..سيكون الألــم عنده زيـــادة..
والنصيحة الأهم لمعالجــة الخــوف واستبدالـــه بالاطمئنــان في النفــوس هو التوكــل على الله..والثقـــة فيـه...
خلاصة القول ياجماعة... إن الإيمــان الحقيقــي بالله يُولِـد في النفس طاقــة جبــارة لمواجهـة سلبيـــات الحيـاة والتي أهمها الخــوف الذي إن تمكـــن من النفــوس ..ضجـت.. وارتبكـت .. وانهــزت.. وانزعجــت

د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

2/2/1434هـ 14/12/2012م
بواسطة : د/ فاطمة الزهراء الأنصاري
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدالله بن صالح الغامدي 1434-02-05 06:42 مساءً
    كلام نال إعجابي
    كنا وما زلنا نسمع جملة :
    " إذا خفت من شيء .. تصاب به "

    لا أعلم هل مرت عليكم أم لا ؟!

    مثلاً :
    شخص يخاف من العين وفعلا تجده محسود
    لماذا ؟!
    و آخر يتوقع أنه لن ينجح هذي السنة
    و فعلا لا ينجح !!
    و ثالث
    تخاف الزوجة من زوجها أو ولدها يمرض
    وفعلاً تحصل
    و غيرها من الأمثلة كثيرة ..
    السؤال :
    لماذا تخاف الشيء ثم يحصل ؟!
    السبب :
    قول الــلّــه تعالى في الحديث القدسي :
    ( أنا عند ظن عبدي بي )
    هنا ...
    لم يقل ربنا جل وعلا :
    " أنا عند ( حسن ) ظن ..
    وإنما قال :
    " أنا عند ظن عبدي بي "
    مَ الفرق ؟!
    حينما نتوقع أن حياتنا ستصبح جميلة ورائعة ، و ننجح ، و نسمع الأخبار الجيدة .. فا الــلّــه يعطينا إياها
    .. " وعلى نياتكم ترزقون " ..
    ( هذا من حسن الظن با الــلّــه )
    و إذا كنت موسوسا
    و دائماً تفكر أنه ستصيبك مصيبة
    و ستواجهك مشكلة
    و حياتك كلها ستصبح مآسي و هم و نكد
    تأكد أنك ستعيش مثلما أحسست
    ( هذا من سوء الظن با الــلّــه )
    لا تتذمر
    وتظن السوء
    و تقول إني أحسست بذلك
    لأن ..
    رب العزة والملكوت يقول :
    ( والظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء )
    ولا تنس ..
    أن الــلّــه كريم ( بيده الخير ) ♡
    وهو على كل شيء قدير

    مــاذا تــعرف عــن [ الــحمد لله ].. !
    - أول كــلمة قــالها آدم ..
    - أول كــلمة فــي الــقرآن ..
    - أفــضل الــدعاء ..
    - أفــضل الــناس يــوم الــقيامة
    الحــامدون ..
    - غــراس الــجنة ..
    - بــها ختــام الــدنيا والآخــرة ..
    - تقــال عــند الــفرح وعــند الــحزن وعلــى گــل حــال ..
    ♡ اللــهم لك الــحمد حــتى تــرضى ولك الــحمد إذا رضــيِت ولك الــحمد بــعد الــرضآ ♡
  • #2
    ابوفهد 1434-02-03 06:48 مساءً
    موضوع جدا مهم
    لان اكثر الناس لايعرف ماهي مخاطر الخوف
    تسلمي علي المقال دكتورة
    دائم متألقه سيدتي
  • #3
    ابوصلاح 1434-02-03 01:41 مساءً
    متألقة يادكتورة
    لاتحرمينا من ابداعاتك
  • #4
    sameera alqattan 1434-02-03 01:32 مساءً
    تسلم الايادي مقالة رائعة دكتورة / فاطمة
  • #5
    مشهور عبيدان الحارثي 1434-02-02 03:23 صباحاً
    فعلا الخوف اليوم أصبح شئ يلازم الانسان في حياته ويكاد يكون معه في سريره حين يضع رأسه على وسادته وحين ينام أثناء أحلامه و مع الناس وبين الناس وكم من البشر لا يرحم ولسانه لا يتوقف عن النقد والتجريح والاساءة و كم منهم أحمر العين لا تقع عينه على شئ حتى تصيبه بالأذى وربما بالمرض الذي لا شفاء منه وكم من المخاوف اليوم مع السرعة التي تضاعفت معها التوترات و الفوبيا تفشت في المجتمعات كما تتفشى خلايا السرطان في جسم المريض .
أكثر

جديد الأخبار

أطلق على الحالة المطرية في السعودية مسمى "غيث"، بحسب ما أكده الباحث في علوم الطقس والمناخ وعضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها