• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-15
قلم ناعم

ايران..بين سقوط بشار وتهديم المراقد

قلم ناعم

 0  0  996
قلم ناعم
تمر ايران بأسوأ حال وتعيش في وضع مظطرب مع تعدد الجبهات التي فتحت عليها
وكأن لعنة السماء قد حان موعدها ..فهي الآن بين محنة سقوط بشار الذي بات وشيكا
ومايعني الخطر الكبير الذي يهدد بسقوط نظام الملالي .. وسبق ان عبر احد الملالي عن هذا الخوف بقوله " ان سقوط دمشق اكثر خطرا على ايران من سقوط الاحواز " . وقد زادت هذه المخاوف في الاسبوعين الماضيين بعد ان صارت المعركة في قلب العاصمة دمشق , وبعد استهداف رئيس الوزراء السوري , والتفجيرات الكبيرة التي تهز قلب دمشق .وبين انفجار البركان من الداخل الذي اصبح وشيكا ايضا مع قرب موعد الانتخابات حيث بدأت الصراعات والخلافات والاختلافات والتهديدات علنية بين احمدي نجاد والخامنئي للشعب الايراني ....، فقد حذر خامنئي يوم السبت 27 نيسان/ أبريل بالقول «عليهم أن لا يولدوا مشكلة وعبئاً للمواطنين وليجتنبوا خلق الهواجس واثارة التوتر والقلق لدى المواطنين». وأضاف: «الاحتجاجات التي تثار هنا و هناك لا محل لها في الواقع». ورداً على التهديدات التي يطلقها احمدي نجاد بأنه سيعيق الانتخابات في حال عدم تأييد مرشح زمرته، قال خامنئي «ان الترتيبات في الانتخابات قوية جدا و سيتم اجراؤها في الوقت المقرر».
وكان احمدي نجاد قد هدد أكثر من مرة اتباع خامنئي بأنه «سيكشف عن الملفات» في حال رفض أهلية المرشح الذي يرغب فيه. كما قال في الآونة الأخيرة ورداً على تهديدات منافسيه : «وجهوا رسالة مفادها بأننا سندمرك يا فلان في حال الاكثار في تحدينا... ويقولون اننا سنقف بوجهك... بينما انكم لا تمثلون شيئاً. واذا كشفنا عن جانب من ملفات كل واحد منكم سوف لا يكون لكم مكان بين الشعب الايراني». وفي اشارة الى خامنئي قال: «البعض يظنون أن أبواب السماء قد فتحت وانهم قد هبطوا استثنائياً وعليهم أن يتخذوا قرارات للشعب ولابد أن ينفذ
كل ما يتفوهون بينما الواقع ليس هكذا» (صحيفة عصر ايران الحكومية 22 نيسان/أبريل 2013)....وبما ان ايران لاتتورع ولاتلتزم بدين بقدر التزامها القومي الفارسي ومصالحها العليا
التي هي فوق الاسلام وحدوده...راحت تحشد قواها وتمد اذرعها ودخلت المعركة سرا ثم اعلنت
صراحة القتال في سورية الى جانب نظام الاسد . وهذه القوات هي : فيلق القدس وتشكيلاته من عصائب اهل الحق , و حزب الله العراقي , وحزب الله اللبناني ومنظمة بدر بكل تشكيلاتها : قوة 9 بدر وانصار الولايه ( قوة متخصصة بالاغتيالات ) والقاعده المدعومة من استخبارات الحرس وتتبعها جبهة النصرة وعناصر القاعدة في العراق المدعومة من ايران بالتنسيق مع " مهدي الصميدعي , وحركة العمل الاسلامي ( جماعة مدرسي ) ومليشا جماعى مقتدى .
وقد حددت مهمات هذه القوى المليشية المدربة على حرب الشورارع والتفجيرات والاغتيالات القيام بعمليات قتل وتفجير طائفي وتصويرها وبثها على شبكة الانترنيت , والقيام بعمليات خطف وذبح اجانب من صحفيين ودبلوماسيين . والقيام بعمليات تشبه الى حد كبير عمليات تنظيم القاعدة, ومن خلالها يرسل نظام الملالي رسائل الى امريكا واوربا مفادها انه اذا سقط نظام الاسد فسوف يصل الارهاب الى السواحل الاوروبية على البحر المتوسط , واذا ما سيطرت القاعدة على سوريه فان أمن اسرائيل والدول العربية الحليفة للولايات المتحدة ستكون في خطر .
والشعار الظاهري الذي ترفعه وتقوم بتعبئة اتباعهم من اجله وهو حماية مرقد السيد زينب ؟! هو ذات الشعار الذي رفع من قبل بني العباس من قبل يالثارات الحسين ؟! وبنفس الكيفية والنوايا !
اضف الى ذلك مايجري في العراق ضد اهل السنة من قتل ومجازر دموية على يد المليشات والاحزاب الايرانية ذاتها ....! المهم بل الاهم ..ايران الفارسية..وملاليها..ولايهم فليحترق اهل السنة ولتهدم مساجدهم وتغتصب نساءهم وليذل رجالهم ..بل ولتهدم مراقد الشيعة ولامانع ابدا عندها ان تهدمها هي بأيديها لان المصلحة تقتضي عندها وتتطلب.
بواسطة : قلم ناعم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها