• ×
الأحد 20 ربيع الأول 1441 | 1441-03-19
هاني العراقي

عمار الحكيم. ...المتباكي على الشعب السارق لخيراتهم

هاني العراقي

 0  0  1196
هاني العراقي

ان العقل السليم والمنطق والفطرة السليمة للإنسان السوي لا يمكن بحال ان تستبطن في اعماقه ومنظومته الفكرية ما يضد ويخالف هذه القيم والمفاهيم من نفاق وقذارة وكذب ودجل لانها ان وجدت تكون حينئذ قذارة نتنة لايستوعب رائحتها وعينها العقل والمنطق والفطرة..وان استوعبتها فهذا دليل على الانسان فاقد لهذه القيم العقلية والمنطقية والفطرية التي ميزته عن بقية المخلوقات وجعلت منه بارادة الله تعالى ومشيئته في احسن تقويم ..فيكون بفقدانها خارج عن الانسانية والقيم المثالية وان تلبس بها فما اكثر شياطين الانس ..بافعالهم وباطنهم النتن وكيدهم وخداعهم وان كان ظاهرهم انسان ..والحديث هنا عن شخصية عمار الحكيم الانسان في الظاهر..والشيطان في الباطن..فمن عمالة وخيانة للوطن وتبعية ذليلة ومواقف مشينة وهوس بالسلطة واللعب على الحبلين وعورات لايسترها التاريخ ولاتزول بالتقادم ومن التباكي على تعويضات البلد الذي احتضنهم لسنين وغذاهم ليكونوا بالمستقبل دعاة له الذي الى التباكي هذه المرة على حقوق الشعب العراقي التي غيبها هو ومن قبله ممن تزعم مجلسهم الادنى ! يصرح بتصريحات هدفها تغطية العيوب والضحك على الذقون ليقول هذه المرة (ان من حق الفرد العراقي ان يملك بيت وسيارة ) وكأنه اتى بشيء جديد غفل عنه شعب العراق ولم يكونوا يعرفون بحقهم المنهوب المسلوب من ساسة الفساد ! متى واين وكيف ..يملك الفرد سيارة وبيت..هل بسياسة عرجاء طائفية ام بحكومة شراكة مناصب ومصالح فئوية وحزبية التي طبل وزمر لها عمار واسس اركانها...بماذا وكيف..هل بسرقات النفط المنظمة يا عمار التي تقوم بها انت منذ عام 2006 بوثيقة تقصم ظهرك وتكشف المستور من حقيقتك ....كيف ومتى يا عمار بالاموال التي تدفعها رشا وتشتري بها ضمائر ميتة لكي تجلب الاصوات ؟!

image

وثيقة تكشف سرقة عمارالحكيم لنفط العراق
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أعلن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها