• ×
الجمعة 9 ربيع الثاني 1441 | 1441-04-08
عائض ال رفده

مرافقنا العامة والعبث المستمر

عائض ال رفده

 0  0  1008
عائض ال رفده
العاب محطمه ! و مصابيح مكسرة ! جدران مشوهه ! ونفايات في كل مكان ! وحدائق ومرافق لا توصف !!!
إن سلوكنا عنوان حضارتنا ومبدؤنا قاعدتنا في هذه الحياة وبه تنعكس صورتنا وتصرفاتنا وأخلاقنا على ممتلكاتنا العامة وسرعان ما تتصور في حدائقنا ومدارسنا وممتلكاتنا العامة الأخرى حيث أنها هي ملك الجميع وكلنا مشتركين فيها فعندما تطالها أيادي العابثين بها تدل على عدم الاهتمام وعدم الحس بالمسؤولية وعندما يحس الشخص بهذا الشئ لا نستغرب وجود الذكريات السفيهة على الجدران والحركات الصبيانية والتشوهات التي تطال أمكننا العامة .

هناك صور عديدة للتخريب والعبث بالممتلكات العامة تظهر لنا جليا ً في كل مكان وانه مما يحز في نفس الشخص ويؤلم بعمق مما نراه ونحن في هذا الوقت الذي يطالب المواطن فيه مما يستحق توفير ذلك له من خدمات وان هذه السلوكيات السلبية حولت إلى توقف عجلة التنمية والتطوير . وهو حديث ممتد ، ونقد لا ينتهي منذ سنوات طويلة فيه الجاد ، وفيه ما يسرون به عن النفس أحياناً ، ويشغلون به مجالسهم أحايين آخري دون أن يفكر ناقد أو رام بالحديث على عواهنه دون حساب كيف نغير سلوكنا تجاه منجزاتنا وممتلكاتنا العامة ونربي أبنائنا على المحافظة عليها وأن نغرس فيهم بأنها لهم ويجب عليهم عدم العبث بها وتدميرها .

(العرب وجهة نظر يابانية )
مؤلفه هو الكاتب والمترجم والأستاذ الجامعي نوبوأكي نوتوهارا ياباني الجنسية تطرق الى ظاهرة تخريب الممتلكات العامة الحدائق والمدارس وغيرها من الممتلكات العامة التي تشهد كل أنواع التخريب و ملاحظات مؤلمة ومحزنه تطرق لها ولكنها واقع مر نعيشه .

إننا بحاجة إلى وعي نساهم به في تنمية مجتمعاتنا في البيت والمدرسة والخطباء والكتاب والإعلام المرئي والمسموع و به ننافس البلدان الأخرى التي وصلوا إلى مستوى عالي ن الوعي والحس بالمسؤولية واحترام الطبيعة مما يثلج الصدر ومما يسهم في الإسراع في عجلة التنمية والتطوير .

إن الممتلكات العامة أمانة في أعناقنا مهما كانت مسؤوليتنا حيث حث ديننا الحنيف على الحفاظ على الممتلكات العامة وحرم الاعتداء عليها وعلى حق الغير لذا كان لزاما ً علينا تربية أبناءنا وتوعيتهم وغرس المفاهيم الصحيحة من حب الخير والامتناع عن التخريب والاهتمام بها والحفاظ عليها ليستفيد الجميع منها .
واقترح أن تتولى المؤسسات التربوية والتعليمة حملات توعية مكثفة وحملات صيانة ماتم تخريبه مما يكون لذلك الدور الايجابي الناجح الذي يكون له الأثر الطيب على مجتمعنا . إن قاطرة التنمية لا يمكن ان تسير اذا كان ذلك يتبعها عمليات تخريب وتشويه تهدد ممتلكاتنا ومشاريعنا وتطبيق قوانين صارمة ورادعة للمخربين لممتلكاتنا العامة ليكون المجتمع على قدر كبير من الرقي والتقدم.

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

على شرف سعادة مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة جازان المهندس احمد القنفذي الذي دشن احتفال وفعاليات اليوم العالمي للتطوع بمركز..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة