• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-16
admin

أم القرى الخيرية

admin

 0  0  1192
admin

تشرفت مؤخراً بالانضمام إلى قافلة جديدة من قوافل الخير والعمل التطوعي ، وذلك بعد ترشحي كعضو مجلس إدارة في جمعية أم القرى الخيرية بمكة المكرمة ، وكأمينة صندوق للجمعية وذلك في 16/01/1435هـ . وهو والله منصب تكليفي وليس تشريفي وأمانة عظمى استشعرها في هذا البلد الحرام. وهاهي إرادة الله ومقاديره الفوقية ترسم لنا خريطة حاضرنا ومستقبلنا ودنيانا وآخرتنا فكل ميسر لما خلق له .
وللقيام بالمهام كما يجب حيث أضع لنفسي معايير عالية في الأداء دائماً -انكببت في الأسابيع الماضية على القراءة والاطلاع على كل ما يتعلق بالجمعية الخيرية بمكة من تقارير سنوية وبروشورات ولائحة تنظيم العمل ، والنظام الأساسي للجمعيات الخيرية وغيرها . وكان أن وقع في يدي مطبوعة أنيقة فاخرة بعنوان : ( أم القرى مكانة ... وتمكين ) ، وهي مطبوعة استوقفتني كثيراً وأدهشتني بحسن إخراجها وتنظيم محتوياتها وهي أشبه ما تكون بدراسة علمية دقيقة قامت بإعدادها سعادة رئيسة الجمعية / د. هانم سعيد ياركندي ، وذلك في سبيل حصول الجمعية على شهادة ( الآيزو 1009 -2008م ) والخاصة بتطبيق المنظومة الإدارية المتكاملة للجودة ، و هي تعتبر أول جمعية خيرية على مستوى المملكة تحصل على هذه الشهادة .
وقد كان الهدف الأساسي من ذلك هو تحسين مخرجات الجمعية بتحسين المدخلات أولاً حتى تتمكن الجمعية من تحقيق رسالتها في بلد الله الحرام من دعم للأسر المحتاجة والفقراء والأرامل والأيتام .. بل والاهتمام بالمرأة بصفة عامة وزيادة وعيها ثقافياً وتعليمياً من خلال برامج متنوعة ، وكذلك الارتقاء بالعمل الخيري للتنمية المستدامة للإنسان في مكة المكرمة وتطوير سياسات الأداء الإداري المالي القائم على مبدأ المشاركة المجتمعية .
وقد مرت عملية الجودة في جمعية أم القرى الخيرية بمراحل متنوعة قامت أولاً على تحسين بيئة العمل ، وتحديد وتوصيف المهام والاختصاصات ووضوح الإجراءات وموضعية أسس وقواعد المساءلة والمحاسبة والمكافأة . واعتمدت هذه المرحلة على تشخيص الواقع ووضع اليد على موطن الخلل لمحاولة تفاديه في جميع المراكز والإدارات . ثم اعتمد بعد ذلك تطوير الهيكل التنظيمي الوظيفي لجميع المستويات ، كما تم تحديد وتوصيف المهام لكل موظفة للالتزام بها بعيداً عن العشوائية والارتجالية في الأداء . بعد ذلك أعدت لائحة تنفيذية لتنظيم العمل في الجمعية مستندة على لائحة نظام العمل الصادرة بالمرسوم الملكي رقم م/ 51 وتاريخ 23/8/1426هـ وكذلك اللائحة الاسترشادية لتنظيم العمل والصادرة بقرار وزير العمل رقم 1204/1 وتاريخ 8/4/1427هـ وذلك لإصدار دليل للعمل في الجمعية .
ثم قامت الجمعية بتطوير الاتصالات في الجمعية من خلال الاعتماد على الشبكة العنكبوتية فقامت بربط جميع المراكز والادارات بشبكة عن طريق سيرفر عالي التقنية وذا سعة عالية لتتمكن الجمعية من سرعة الانجاز للعمل والتواصل مع المستفيدين والمحتاجين من جهة ومن الادارة الاساسية والمراكز من جهة أخرى .
ولم تغفل الجمعية التدريب لرفع مستوى الكوادر البشرية فقامت بنشر ثقافة الجودة وتقديم دورات تدريبية لتأهيل العاملات في الجمعية من كافة المستويات الادارية : العليا -الوسطى -والكوادر التشغيلية بل قامت بتوثيق سياسة الجودة ووضعها كميثاق شرف تلتزم به جميع العاملات وهو : " نحن في جمعية أم القرى الخيرية النسائية نلتزم بإذن الله بالنهوض بالدور الإنساني والاجتماعي بأعلى مستويات الجودة والتميز .. بما يحقق متطلبات وتوقعات المستفيدين من خدماتها حسب المواصفات العالمية لنظام إدارة الجودة ( 2008 : 9001 ISO ) ، جاعلة رضا العميل ( المانح -المستفيد ) نصب العين كهدف سام ونبيل ".
ولتحقيق هذه الرؤية كان على الجمعية وخلال عام كامل إجراء عملية التطوير والتحسين والتطبيق والمتابعة حيث يقوم فريق الاشراف على الجودة ، من الشركة الامريكية ASR المتمثلة في مجموعة بيت الخبرة الدولي للتطوير الاداري ( IFHAD ) ، بالمراجعة ، والمتابعة ، والتقويم ، وإبداء الملاحظات حتى تم الوصول الى مرحلة التأكد من استحقاق الجمعية لشهادة الايزو . وتم التسجيل لها لهذا الانجاز المتفرد يوم الخميس 19/3/1434هـ .
وقد كان من أهم فوائد التطبيق على الجمعية هو إيجاد قاعدة بيانات لتوثيق الإجراءات لدى جميع أقسام الجمعية ، ووضع دليلاً إرشادياً للإجراءات الإدارية والفنية ، كما أدى إلى استثمار خبرات العاملات وإعطائهن فرصاً متنوعة ، من خلال تشجيع الابتكار والإبداع . بل إن تطبيق سياسة الجودة ساهم في نشر ثقافة الحزم والجد واحترام العمل ورفع مستوى الولاء والانتماء للجمعية ، وزيادة رضا المستفيدين، ورفع مستوى الإنتاجية ، وضبط العمليات الادارية .
هذا الجهد الجبار يستحق منا أن نرفع القبعة لجميع العاملات في جمعية أم القرى الخيرية وعلى رأسهن سعادة رئيسة الجمعية / د. هانم ياركندي التي كانت ولا تزال تحمل مشعل التطوير والارتقاء بجمعية أم القرى الخيرية.
ولكن هذا الصرح الخيري لن يتمكن من تحقيق أهدافه كاملة سوى بمد جسور الوفاء من أبناء الوطن للأسر المحتاجة من ذوي القلوب الرحيمة من الموسرين، ورجال الأعمال، والمؤسسات ، والشركات لإيجاد دخل ثابت من الأوقاف والهبات العقارية التي تدعم الأنشطة الخيرية المستدامة وتمكن الأسر المحتاجة من الاعتماد على ذاتها كما تمكن الجمعية من تحقيق رسالتها التي تقوم على مبدأ التكافل والتواد والتعاضد لنكون كالجسد الواحد... وما أعظم هذا العطاء حين يكون في مكة المكرمة؛ بيت الله الحرام والحسنة فيه بمائة الف حسنة .. فرصة ثمينة لا تفوت ممن يبتغون الدار الأخرة فهي خير وأبقى ..


فاتن ابراهيم محمد حسين/ كاتبة وتربوية
بواسطة : admin
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها