• ×
الأحد 16 محرم 1441 | 1441-01-15
د.فاطمة الزهراء الأنصاري

كانت معي ..وتركتني

د.فاطمة الزهراء الأنصاري

 3  0  2277
د.فاطمة الزهراء الأنصاري


مهما توالت الايام .. وعدت الليالي تظل الغصة في حلقي .. وألم الفقدان يسكن جوانحي. تركتني وأنا في حاجة مستمرة اليها .. تركتني وأنا في حالة شوق دائم اليها.
كانت هي السعادة .. كانت هي الحياة .. كانت منبع من الحنان يتدفق علي فيُغلفني به .. ثم يفيض فيُغرق الآخرين ..كانت الصديق الذي أجده وقت الضيق.. كانت العون اذا ما فكر أن يضرني أي فرعون..كانت الحضن العجيب ..الذي اذا سكنت فيه ..أشعر وكأنني أسكن قصراً مهيب..كانت الكائن الضعيف الرقيق عندما تجالسني .. والوحش الكاسر لمن سولت نفسه أن يضايقني..كانت مذيب للهموم ،, ومزيل للغموم .. تبعث في قلبي نسائم الأمل .. وتنفث في روحي البهجة والفرح..كانت الترياق الذي يعالج سموم الدنيا ويطبب علاتها..كانت السند .. كانت المدد..كانت هنا أمي .. وقد ذهبت أمي .. تركتني والتحقت بمن هو أرحم .. وأعز وأكرم..كم أشتاق الى رائحة عطرها .. لا بل أشتاق الى رائحتها هي .. برغم أنني أشمها في مخيلتي.. أحن الى يديها الحنونة.. تطبطب على رأسي .. ثم تأخذني لتدخلني في حضنها الغالي .. اتلمس بريق عيناها.. في كل امرأة عرفتها .. أو لم أعرفها .. لعلي أظفر بطلة تشبه طلتها.. كنت لا أبالي اذا اقبلت الدنيا أو أدبرت .. اذا اينعت الحياة أو نعت .. فانني بجانب أمي.. ومن يبالي .. أما بعد الرحيل فمن يقدر مثلها أن يبعد الاحزان أو أن يزيل .. تركتني أمي .. فانخلعت من أشيائي المعاني .. وأصبحت كلها سواء.. وانتزعت من دنياي الرحمة.. فصارت كلها بلاء.. أسألك ياربي رحمة تليق بها .. ومغفرة تستحقها .. فقد كانت كملاك من السماء.. أرسله الله الينا فضلاً وعطاء..
خلاصة القول يا جماعة.. صحيح أنني فقدت أمي كجسد.. ولكن روحها ستظل تخالط روحي الى الأبد


د/ فاطمة الزهراء الأنصاري
2014/3/21
بواسطة : د.فاطمة الزهراء الأنصاري
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    خالد الرضي 1435-05-20 05:04 مساءً
    رحم الله امك واموات المسلمين.
    مقال رغم الالم الا انه رائع 847
  • #2
    علي 1435-05-20 04:01 مساءً
    رحمها الله تعالى
    حقا فقد الأم أصعب الجراح.!
    كان الله بعونك
    جعلها الله رفيقة لك في الجنان
    وأغدق عليك وعليها بالرحمة والغفران
    وأسكب عليك نفح الصبر والسلوان
    دعواتي لك ولها بالمغفره والرحمهً

    ربي أصرف عن امي ثلاث :
    المرض ، نار جهنم ، وفتنة القبر ..
    وأرزقها ثلاث :
    السعادة ، الصحة ، والجنة

    تحياتي لك دكتورتي
  • #3
    منى السعد 1435-05-20 02:35 صباحاً
    مقال رغم حزنه الا انه رائع. كيف لا وهو يحكي عن الام.
    رحم الله امك يادكتوره وحفظ الله امهاتنا ويارب والله مقصرين فيهم الله يعوضهم بالجنه
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها