• ×
الجمعة 25 ربيع الأول 1441 | 1441-03-24
د. عبدالله صادق دحلان

فصل الصناعة عن وزارة التجارة

د. عبدالله صادق دحلان

 0  0  1415
د. عبدالله صادق دحلان

سبق وأن كتبت وسأستمر أكتب وجهة نظري الخاصة بأهمية إعادة فصل الصناعة عن وزارة التجارة . وأجزم بأن الثورة الصناعية بدأت في المملكة عندما قررت القيادة السعودية فصل الصناعة عن وزارة التجارة وإنشاء وزارة صناعة مستقلة وكان ذلك قراراً حكيماً وصائباً أنطلقت به الصناعة على المستوى الذي وصلت إليه اليوم ومع القرار التاريخي بإنشاء وزارة مستقلة بإسم وزارة الصناعة وفقت القيادة السعودية في إختيار أول وزير صناعة لوزارة الصناعة المستقلة وهو أخي معالي الدكتور غازي القصيبي رحمه الله واسكنه فسيح جناته رجل المهمات الصعبة ، استطاع خلال فترة وزارته أن يضع اللبنة الاساسية لصناعة البتروكيماويات من خلال تاسيس شركة سابك العملاقة والتي تصنف اليوم بأنها أحد أكبر الشركات العالمية في مجال صناعة البتروكيماويات واستطاع الدكتور غازي أن يدفع صندوق التنمية الصناعي لأن يقود التنمية الصناعية سواءاً للصناعات الأساسية أو الصناعات التحويلية . فأزدهرت المدن الصناعية وعلى راسها المدينتين العملاقة للصناعات الأساسية الجبيل الصناعية وينبع الصناعية وكانت وزارة الصناعة والكهرباء آنذاك تقود شعلة التنمية الصناعية في المملكة . وأجزم أن مانراه اليوم من تنمية صناعية هو من نتاج جهود وزارة الصناعة عندما كانت وزارة مستقلة بذاتها . وحسب آخر تقرير إقتصادي عن إرتفاع أعداد المصانع المنتجة في السعودية وصل عدد المصانع المنتجة في السعودية إلى (5384) مصنعاً بإستثمارات تزيد على (450) بليون ريال بنهاية العام الماضي (2013) ويعمل بهذه المصانع أكثر من (310) ألف موظف سعودي وأجنبي رجل وأمرأة . وبلغت المساهمة النسبية بالأسعار الثابتة للقطاع الصناعي من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة حوالي (1,242) تريليون ريال تمثل نسبة 11,75% من الناتج القومي الإجمالي ، فيما زادت قيمة مساهمة الصناعات التحويلية غير النفطية في الناتج المحلي من (142) بليون ريال عام (2012) إلى (149) بليون ريال في (2013) بمعدل نمو بلغ 4.9% وزاد النمو في الطلب على الاراضي الصناعية بنسبة تزيد على 400% خلال الفترة من (2007) إلى (2013) .
وحسب تصريح وزير التجارة والصناعة أن المملكة تصدرت دول الخليج العربي في عدد المصانع وحجم الإستثمار الصناعي وعد د الفرص الوظيفية في القطاع الصناعي . وعدد المدن الصناعية وتمثل نسبة عدد المصانع السعودية إلى دول الخليج حوالي 39% من إجمالي المصانع القائمة في دول مجلس التعاون بنهاية عام (2013) . كما نمت مساحة الأراضي المطورة بالمدن الصناعية لتصل إلى حوالي (163) مليون متر مربع مكتملة البنى التحتية الأساسية والخدمات المساندة . بمعدل نمو نسبته 15% مقارنة بعام (2013) تمثل (22) مدينة صناعية . وهناك خطط لمزيد من المدن الصناعية في بقية مدن المملكة وذلك لإستقطاب إستثمارات نوعية ذات قيمة مضافة للشركات المحلية والأقليمية والدولية .
هذه بعض الأرقام والإحصائيات الرسمية عن الصناعة في المملكة العربية السعودية والتي تؤكد أن خيار الإقتصاد السعودي في المستقبل هو صناعي وخدمي وأن الصناعات جديرة لأن يكون لها وزارة مستقلة توجه جميع خدماتها ونشاطها لخدمة الصناعة والصناعيين بل أن الصناعة في الحقيقة هي أساس التجارة وهي في وجهة نظري المحرك الأساسي للتجارة ، اما وزارة التجارة فمسئولياتها كبيرة ومهامها عظيمة وإذا أستطاعت وزارة التجار بوضعها الحالي ان تقوم بمسئولياتها فهذا إنجاز كبير فمهمتها في تنظيم التجارة الداخلية ومراقبة الاسواق والاسعار وضبط الجودة وضمان تامين الإحتياجات الأساسية للغذاء والكساء والبناء والإشراف على الإتفاقات الدولية التجارية وغيرها فهذا سيحقق الهدف الرئيسي لعملها . أما إضافة مسئوليات الصناعة لها فهو عمل ثقيل لا أعتقد أنها قادرة على أدائه بأكمل وجه أو كما نتطلع .
ومن هذا المنطلق أعيد طرح فكرة فصل مهام الصناعة عن وزارة التجارة وإعادة وزارة الصناعة لتتولى مهام الصناعة خيارنا الإستراتيجي ولا أتوقع أن قرار دمج وزارة الصناعة إلى وزارة التجارة ورائه هدف خفض المصاريف ، أو تمشياً مع قرار خليجي لدول مجلس التعاون الخليجي بغرض توحيد اسماء ومهام الوزارات المماثلة . وإذا كان قرار إعادة وزارة الصناعة شبه مستحيل فالإقتراح الثاني إنشاء مؤسسة عامة أو هيئة عامة للصناعات السعودية تتبع مباشرة لرئيس مجلس الوزراء ولها كافة الصلاحيات والمهام والمسئووليات الخاصة بالصناعة . علما
بأنه سبق وأن أوصى مجلس الشورى بفصل الصناعة عن وزارة التجارة .
د. عبدالله صادق دحلان
كاتب إقتصادي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أبدى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأربعاء، أمله في أن يفتح اتفاق الرياض أمام محادثات أوسع في اليمن. وقال في خطابه السنوي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة