• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-16
د.فاطمة الزهراء الأنصاري

خيالك .. حلالك

د.فاطمة الزهراء الأنصاري

 3  0  3387
د.فاطمة الزهراء الأنصاري


من فضل الله علينا أنه جعل في خيالنا فضاء .. نسبح فيه كيفما نشاء..
لا عليه رقيب.. ولا فيه حسيب..
وليس من الحكمة أن نضع لنا هنا .. وبمحض ارادتنا من يحاسبنا.. أو يراقبنا ..
طالما أن المجال واسع .. فلماذا نضيقها علينا ..ونجاهد في تضييق الخناق بأيدينا..
نحن من نمتلك مُخيلاتنا .. ونحن من يتحكم فيها..
ولكن.. صبراً يا نحن .. لماذا نتحكم فيها؟؟
ان الله جل جلاله .. وهو ربنا والذي له الحق علينا.. لن يحاسبنا على أحلامنا.. ولا خيالاتنا.. ولن يعاقبنا اذ سرحنا فيها ومرحنا ..
فالسباحة في فضاء الخيال ممتعه .. ولن تضرنا أبداً.. طالما اننا بارعين .. وأكيدين بأننا لن نغرق ونحن نغوص ونتقلب فيها ..
أما أولئك اللذين يخافون من خيالاتهم .. فحتما سيفقدون الاستمتاع بهذه اللحظات الثمينة..
والخيال الذي أقصده .. ليس التهويلات .. ولا الاوهام والتهيؤات..
بل هو العالم العجيب الذي غالباً ما يكون جميل يراه الانسان في داخله مع نفسه..
يبنيه بلا قواعد ولا عمدان .. ولا أساسات للبنيان.. الشيء الوحيد الذي يحكمه .. حدود ليست مرسومة.. وجدران ليست مبنية..
في خيالنا فقط نستطيع أن نتحلل من الضوابط .. والرسميات.. نجري ونقفز كما نريد .. وليس كما نستطيع..
في خيالنا نكتب الكثير من القصص ، والحكايات .. نرسم فيها الشخصيات ..
نصيغ السيناريو والحوار .. ونحبك المواقف الدرامية بين الأبطال .. ونخرجها.. ثم نجلس ونتفرج عليها باستمتاع .. ولكي نزيد من المتعة .. نشرب المرطبات .. ونتناول الحلويات..
في خيالنا .. نحاول الالتفاف حول كل ما يعوقنا من مشاكل وازمات.. لنجد الحلول لها.. أو على الأقل كيفية تجاوزها ..
صحيح اننا نحن البشر نختلف عن بعضنا .. واننا لا نملك نفس الخيالات .. ولكننا نجتمع في أنها سمة موجودة لدينا جميعاً.. تتفاوت بشكل أو بآخر .. ولكنها لن تكون معدومة ..
في خيالي أنا .. أجدني ملكة عظيمة .. تحكم، وتأمر، وتصدر الفرمانات .. تعاقب الظالم ، وترفع شأن المظلوم ..
أو أجدني لعبة صغيرة موجودة في متجر ألعاب ..
أحياناً أراني ملاك يحرس طفلة .. أو مارد المصباح يلبي طلبات محتاج
أنا في خيالي ورقة شجر تجري في مهب الريح .. وأحياناً أكون أنا الريح..
في خيالي الشوارع نظيفة .. لا فيها مطبات .. ولا تكسيرات .. ولا حتى اشارات ..
في خيالي لا يوجد وساطات ولا محسوبيات .. وكأنه المدينة الفاضلة ..
في خيالي كل الناس طيبين .. والاشرار مساجين..
خلاصة القول يا جماعة.. لا تستهينوا بنعمة الخيال .. ولا تكرروا قول هذا محال.. فخيال نيوتن هو الذي كشف قانون الجاذبية الأرضية..




بواسطة : د.فاطمة الزهراء الأنصاري
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    مصطفى طلعت 1435-08-20 02:39 مساءً
    إلى متى نعيش فى الخيال ... قد يقول علمانى يتحدث بالمنطق أن إسلامنا وعقيدتنا مبنية على الخيال - ويقول العقل أن تعليمنا العملى والأكاديمى فى كثير من المعامل مبنى على الخيال فكثير من النظريات والتفاعلات درسناها بالتخيل ولم يسبق أن شاهدناها على الواقع .. حتى الكوارث نعيش معظمها بالخيال .. المستقبل نعيشه بالخيال ونهرب من الواقع .. حتى أحلامنا صارت واقع مرير . أى خيال تعتبرينه نعمه ؟ خيال النشأة أم التعليم أم العمل أم الزواج والبيت السعيد أم طريقة الحياة والصداقات والحب والتعايش أم الجنة والنار ؟
    دعونا نعيش الواقع دون تقيد بالخيال او حتى الإرهاصات .
  • #2
    محمود العباسي 1435-08-15 01:28 صباحاً
    دائماً متألقة دكتوره وفقك الله
  • #3
    عادل العنزي - الشمالية 1435-08-13 08:54 مساءً
    مقال (( خيالي ))
    هكذا نعبر بوصف شيء فوق العادة او احلام ليست لها حدود
    حتى امتاز نقاد الأدب والرسم وغيرهم باطلاق خيالك واسع )) لاولئك الموهوبين والمبدعين
    فالخيالَ نعمة عندما يخنقنا مر الواقع ...
    اتوقع ان للخيال نسب قوة وطاقة لتحقيق الاهداف

    تحية للكاتبة القديرة د.فاطمة الأنصاري
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها