• ×
الإثنين 15 صفر 1441 | 1441-02-14
 جمال يوسف  شقدار

( النفوس المؤمنة

جمال يوسف شقدار

 0  0  1169
 جمال يوسف  شقدار
الأحداث الأليمة لمعركة "أحد" تحكيها لنا سورة آل عمران" بتفاصيلها وكأننا نعايش سيدي النبي عليه وآله الصلاة والسلام في محنته مع غلبة الكفار على جيشه ..

ومع محنته حين انهزم أكثر أصحابه من حوله وهو ثابت في المعركة يدعوهم من خلفهم بأن يثبتوا ولا يهربوا ..

ونعيش معه وهو يسمع إشاعة مقتله عليه وآله الصلاة والسلام وسط المعركة ويرى كيف انقلب بعض أصحابه على اعقابهم والبعض الآخر تقاعس وضعف كأن خبر موته قد جعل الدين انتهى !!

ومع تآمر "الطابور الخامس" من المنافقين ، كانت هذه المحن كارثة مجتمعية نزلت على المؤمنين مليئة بالجراح "النفسية" إضافة للجراح "المادية" التي أصابته عليه وآله الصلاة والسلام والمؤمنين الباقين الثابتين معه ، فجعلت المجتمع المسلم في المدينة ضعيفاً بعد أن كان قوياً عزيزاً بانتصاره في معركة "بدر" ..

هذه الحالة النفسية المجتمعية استحقت أن يفرد لها القرآن صفحات طويلة من سورة "آل عمران" يعالج بها المؤمنين حول النبي ويعلمهم قواعد كونية تسري على المؤمن والكافر ولا تحابي أحد ، حتى صفيه وحبيبه سيد خلقه عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم ..

والقاعدة المهمة التي أنزل الله بشرحها قرآن يتلى ليوم القيامة أسماها "بيان للناس" في الآية (137) هي "تداول الأيام بين الناس" مؤمنهم وكافرهم ، فلم يخلق الله عز وجل الأيام بوتيرة واحدة ، فمرة تأتي بالانتصار وأخرى تجيء بالهزيمة .. ومرة فرح وأخرى حزن .

ولو كان "تداول الأيام" يحابي أحد من الناس لما رضي الله عز وجل هزيمة جيش النبي ولا "القروح" الجسدية والنفسية التي أصابته .. ولذلك خاطبهم سبحانه معزيا ومواسيا بقوله :

(إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ ۚ و"َتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاس"ِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ)

وبين لهم عز وجل حكم متعددة من هذا "التداول للأيام" .. منها ظهور حقيقة "شهود الحق" المؤمنين وتميزهم عن الظالمين ..

لكن الحكمة الأهم اوضحها عز وجل في الآية (153) وهي :

( .. لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلا مَا أَصَابَكُمْ ۗ .. َ)

وأكد سبحانه وتعالى هذا المطلوب المهم من المؤمنين في عدة مواقع قرآنية .. كل ذلك حتى يجعل نفسية المؤمن ثابتة غير مضطربة ، ولا تهتز بالأسى كلما فاتها خير تتمناه .. ولا تهتز بالفرح طربا كلما تحقق لها نصر أو خير تطلبه ..
ومن هذه المواقع الآيتين الكريمتين (22/23) من سورة "الحديد" التي تقول :

( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ .. )

اللهم إنا نسألك نفوسا مؤمنة مطمئنة متصالحة مع اقدارها ترضى "تداول الأيام" بين الناس .. فلا تفرح طربا بخير ولا تأسى حزنا على ما فاتها منه ..
اللهم آمين .
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

شاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ بدور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فيما تمّ إنجازه في إطار اتفاق خفض الإنتاج "أوبك+"، الذي يهدف إلى..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها