• ×
الجمعة 18 ربيع الأول 1441 | 1441-03-17
محمد بن صالح الجارالله

إبليس مؤسس الانحراف الفكري

محمد بن صالح الجارالله

 0  0  1443
محمد بن صالح الجارالله
تحدثنا في مقال سابق عن الانحراف الفكري وكيف نقومه ونواصل هذه السلسة من المقالات عن الانحراف الفكري, وبطبيعة الحال يمكن القول أنه ظاهرة مثيرة للدهشة والتأمل والتعجب فهو حير العقول المفكرة وربما في بعض الحالات يستحيل منع تلك الأفكار المنحرفة بشكل نهائي، ولو تأملنا في أول انحراف فكري حدث لامكننا القول أن يتمثل في معصية إبليس لربه بإمتناعه عن السجود لآدم عليه السلام ونستطيع القول أن إبليس هو المؤسس الحقيقي للفكر المنحرف، وإنحرافه لم يكن يعنيه لوحده بل تأثر به أبو البشريه وزوجه عليهما السلام حينما لم يصغيا لآمر المولى القدير حينما نهاهما عن الأكل من تلك الشجرة فأثر عليهما إبليس بفكره المنحرف وعصيا ربهما بالأكل منها إستجابة للتأثير السلبي من إبليس إلى أن تابا وغفر لهما ربهما وعاقبهما بالخروج من الجنة جميعًا.

ولا شك أن الانحراف الفكري يؤثر سلبًا على الإنسان في النواحي الأمنية نفسيًا ووجدانيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وثقافيًا، ويمكننا القول أن هناك علاقة متبادلة بين الانحراف الفكري وأمن المجتمع، فالأول يزعزع الثاني، وحينما يكون الأمن ضعيفًا ربما يقود المجتمع إلى مزيد من الإنحراف الفكري.

ولعلي أجزم أن من أشد أنواع الإنحراف تأثيرًا على الشباب هو الفكر المنحرف فأصحابه يلبسون لباس الفساد المتخفي والمتدثر بالعبارات الرنانة والجُمل الجميلة الفريدة السهلة المستترة خلف الكلمات والمفردات المعسولة، وهم يمتلكون أدوات التأثير على عقول الشباب من خلال ترويج الأفكار المضللة التي ظاهرها الحق وفي باطنها الباطل والسم الزعاف المخلوط في العسل، وهم يتصيدون الشباب الذين يصدقون أي شيء، وهم يستغلون الحماس المتقد في هؤلاء الشباب وبذلك يكونون صيدًا سهلًا وثمينًا في ذات الوقت.

ولعل من أبرز مظاهر الانحراف الفكري التي يعيشها الشباب هو الفراغ، وضعف الوازع الديني، وذلك لافتقارهم لثقافة استغلال وقت الفراغ بما ينفعهم، وفقرهم للثقافة الدينية السليمة، كما أن مشاكل الشباب المعطلين من العمل أو الدراسة، والتناقضات التي يعيشونها من الأسباب الهامة والمؤثرة، وكذلك عدم فهم معنى وقصد الحرية، فتجد بعض الشباب يعتقد أن الإساءة للدين مظهر من مظاهر الحرية للرأي والفكر، ولهذا هم يعتبرون ذلك تعبيرًا عن حريتهم وآرائهم، ولا ننسى في هذه العجالة أن الاحباطات التي يعيشونها وعدم الراحة النفسية، ولعل الإنغلاق الثقافي والسياسي لهما دورًا مهمًا في التأثير السلبي لظاهرة الإنحراف الفكري.

ويعتبر الانحراف الفكري من الأمور المستعصية، والتي تعوق الجهود التي تبذل من أجل التنمية في أي بلد، وهو يحدث بلبلة في تماسك أي مجتمع وفي تضامنه وتآزره وتكاتفه، ولعل الابتعاد عن المنهج السليم قد يؤدي إلى سيطرة الإنحراف الفكري، وبالتالي يجب تلمس آثاره ومعالجتها حتى لا تزعزع الحالة الأمنية، وأن أي تأجيل أو اللجوء إلى الحلول الشكلية يعني هذا إنتشار ونمو الفكر المنحرف.

ومن نافلة القول يمكننا أن نحدد خصائص الفكر المنحرف والمتمثلة في ثلاثة أمور هي التشدد، والتطرف، والغزو، والانحراف، فالتشدد الفكري هو نتيجة للخلط بين الأمور والمفاهيم، ولعل الرياء والجهل من الأسباب الرئيسة في الجنوح نحو التشدد الفكري، ويلجأ أصحاب التشدد الفكري إلى نشر أفكارهم ومفاهيمهم وعناصرهم الذين يهيؤنهم من جماعات متشددة بهدف غوايتهم وتوظيفهم لخدمة أغراض سبق لهم تحديدها وربما لا تكون بدايتها عن طريق العنف، أما التطرف الفكري فيمكن تصنيفه على أنه ظاهرة مرضية تنشأ وتنمو وتزدهر في الظروف غير الطبيعية للإنسان مثل من يعيش حالة الفقر ومن يعاني من الفراغ أو المعاناة الأسرية، أو اولئك المتسربين من الدراسة ولم يكملوا تعليمهم لأي ظرف من الظروف، ويجنح المتطرف فكريًا إلى التعصب في الرأي في المسائل الاجتماعية والدينية ولا يقر ولا يعترف بأي رأي آخر يخالفه، وهو لا يرى صحيحًا إلا ما يراه ويعتقده ويؤمن فيه، أما الغزو الفكري فهو الأخطر لأنه يعتني ويهدف إلى السيطرة على أمة من الأمم على أمة أو أمم أخرى، وهو أخطر بكثير من الغزو العسكري إن لم يواجه فكريًا، وذلك لأن أساليبه غالبًا في بدايته تكون سرية فلا تحس بها الأمة المراد غزوها وتقع فريسة سهلة، ويتمثل الغزو الفكري ببث الأفكار المستوردة التي تؤثر سلبًا على المجتمع المراد غزوه وتسلبه عاداته وتقاليده ومثلهالعليا ونظمه وثقافته، وبسبب ذلك يقع الفرد أو المجتمع في براثن الجريمة والرذيلة، ويكون مستعبدًا من قبل الغازي ويكون أداة طيعة لينة لخدمة مصالح الغازي فكريًا، ويمكن تعريف الانحراف الفكري بأنه ذلك النوع من الاعتداءات ذات النزعة التي تستهدف الأفراد والمجتمعات، بهدف زرع الأفكار السلبية التي تؤدي إلى التشكيك في أهداف ومصالح ونظم وعقيدة وثقافة وتقاليد الفرد والمجتمع على حدٍ سواء.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

استقبل سعادة محافظ العلا الأستاذ راشد بن عبدالله القحطاني بمقر المحافظة مدير عام فرع وزارة الإسكان بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ أحمد بن بكر..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها