• ×
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 | 1441-03-14
محمد بن صالح الجارالله

الدخل من الحج يعادل الدخل من النفط

محمد بن صالح الجارالله

 0  0  1208
محمد بن صالح الجارالله
لا شك أن الحج له آثار ايجابية على مستوى الانفاق الحكومي الكلي ودليل ذلك ما يحصل عليه من اموال تلك الجهات التي تعمل على خدمة الحجاج من المؤسسات والشركات التي تعمل في نقل الحجاج وكذلك المحلات التجارية التي يتبضع منها الحجاج، ويعتبر هذا دخل إضافي لهؤلاء التجار والذي مع مرور الزمن يتحول الى فوائد اقتصادية لها مساهمتها في هذا المجال.
ويمكننا القول أن المستفيد الأكبر في موسم الحج هو قطاع العقارات ولا سيما إذا ماعلمنا أن الحاج ينفق مايوازي 30٪ إلى 40٪ تقريبًا من ميزانيته، ولهذا يحصل قطاع السكن على النصيب الأعلى من ميزانية الحج، ويتضح هذا الأمر جليًا في ماينفق على القطاع العقاري في العاصمة المقدسة رغم قلة عرض الانتاج العقاري.
بطبيعة الحال يترك الحج أثر ونتائج اقتصادية أخرى لا يمكن اغفالها مثل التوظيف المؤقت أو مايسمى الموسمي وكذلك النقل بأنواعه المختلفة وايضا المواد التموينية من أكل وشرب وخلافه، ومنها ايضا الهدايا التذكارية والتحف الجميلة وغير ذلك.
ومن الآثار التي يتركها موسم الحج الميزانيات المدفوعة والاحتياطات النقدية الأجنبية للمملكة، ويمكن اعتبار قدوم الحجاج ينشىء طلبات ملاحظة على النقد السعودي من أجل الاستفادة منه في تغطية تكاليف ونفقات الحج، ولا جدال أن هذا الأمر يشكل موردًا اقتصاديًا هامًا للبلاد من النقد الأجنبي حصوصًا النقد الرئيس لبعض الدول.
ويعتبر موسم الحج مهمًا وله دور كبير في حل الكثير من المشكلات الاقتصادية إذا ما استغلت الموارد المادية الناتجه عنه، وهو تجارة رابحة ويعطي بعدًا جديدًا ومهمًا في اماكن المشاعر المقدسة لأنه يؤدي الى إلى زيادة الطلب لتواجد الحجاج، ومنه يحدث العرض والطلب، كما أن تواجد رجال الأعمال وتعرفهم على ماتمتجه البلدان الإسلامية من سلع ينقلونها معهم لعرضها في موسم الحج.
ولعل الفاحص والمهتم في المجال الاقتصادي يلحظ أن هناك ايرادات كبيرة تحصل عليها بلادنا من موسمي الحج والعمرة ربما تزيد هذه الايرادات على 50 مليار ريال، وربما لو أن هناك استغلال أمثل وتنظيم محكم لموارد الحج والعمرة فيمكن القول أن هذا الدخل يوازي أو قريب من دخل البترول.
ولا نغفل في هذا الاستعراض لموارد الدخل من موسمي الحج والعمرة مشروع الإستفادة من الهدي والأضاحي والذي يشرف على هذا المشروع الجبار البنك الإسلامي للتنمية وينفذ من قبل المملكة العربية السعودية، وليس سرًا أن البنك انشأ مصنعين لاستخلاص مادة الجيلاتين الحلال، والتي تستخدم في صناعة الكبسولات الطبية وهي مادة تستخلص من العظام ومن جلود الاضاحي والهدي.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

صدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ممثلةً في الإدارة العامة للتحاليل والتوقعات، بياناً جديداً اليوم، حول حالة التقلبات؛ متوقعةً استمرار تأثر..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها