• ×
الثلاثاء 18 محرم 1441 | 1441-01-17
على بن محمد الغامدي

العشرالاواخر

على بن محمد الغامدي

 0  0  961
على بن محمد الغامدي


صعوبة الحياة البعيدة بدون روح واضحة وجلية مهما استتر الإنسان
خلف كبريائه يبقى وحيداً يعرف أسرار نفسه متى كان بعيداً ومتى
يحين القرب أكثر هذا لو كان كِيس فطن يعرف أن مقاييس الأرض
لا مثل السماء حيث الغيبيات المؤمنة بلا جدل وجهل الحكمة هنا
دليل كمال الرب وفقر ادم لتكن في قادم العشره لليلة غاية في الأهمية
والقدر ناهيك ذلك الحضور النوراني خلف جبريل وسكينه وبرد تغشى
الروح هذه الحقيقة التي يغفل الإنسان أحياننا عنها بعد تكريس مثل
الدنيا وانغماس صارخ في تفاصيل تجذب العقل والرشد حيث
لا نهاية للطموح بهذا القدر والكم الغير منتهي يقابل بشهر له عدة
أبواب مقصودة وموجهه بمثابة التنبيه والوعظ الداخلي للروح بفقد أهم وابرز سمات الحياة الطعام..
ثم انتظام الوقت المحدد وهجوع النفس ومعرفة قيمة الشبع والرواى
طيلة العام ومن يفقد هذا بالضرورة يشعر بالمعدوم والمكلوم والعاري
الباحث عن قوت يسد هلع جوعه وبعد تأصيل هذا المشرب المهم
يأتي باب أعمق وأكثر جدية النوم الحلال عشق العيون وراحة البال
بلا منازع عند أصناف من البشر هنا يتغير بتدرج جميل متألق ركعات بعد الفطور
وتغذية الجسد حان وقت الشكر والابتهال والوقوف أمام مسبل النعم حتى تدخل
العشر الأواخر وقد استوت الروح في معنى اقرب إلى السماء وابعد عن
البسيطة هناك حيث الطمع في الخلود والتجارة المغرية الحقيقية
يلهج اللسان وتتسارع الجوارح بطهر الروح ومنازل الصراط طمعاً
مشروعاً في أبواب ليست مثل الأبواب مشرعه للطاهرين ولم ينتهي
الفضل هنا حيث التحضير الكبير لعرس مختلف دعيت له أجسام
من نور كنهها غيبي وحضورها يقيني
أنها لليلة مقدسه مختارة قيمة نادرة محتشدة ناسكة مثقله
بالتحفيز الغيبي المجيد تعدل ألف شهر كيف تصف
أو تتخيل الفضيلة والرفعة والأجر في منزلة كهذه الليلة
لو وفقت أن تنال نصيبك وتحوز مقام ثري ومغدق بالثواب
العظيم رفيعة القدر مقدرة الثمن مؤقتة في ليالياً محددة
فجرها لا بارد ولا حار صافية السماء غير ممطرة ولا معتمه
تنشرح لها الأرواح شمسها بيضاء غير حارقه
تكثر فيها الرؤى يسعد بها المفلح وتهدى لكل صادق.
لها عناية إلهيه وحضور ملائكي وسلام حقيقي ويقين غيبي أجمل واكبر وأفضل ليله على الإطلاق الشرعي
فيها تاريخ قديم وأحاديث نورانية وحكم ربانية تأتي متأخرة في نهاية الشهر بعد
كل هذا التحضير والتأهب الصارخ الدقيق لتكن جاهزية الروح عالية
متدفقة مقبلة متروية زكية حتى تصافح الملائكة وتجاور المؤمنون
في حضور نسيت فيه دوافع الدنيا وهوامش الماديات بعيدا عن الملهيات
قد أقصت الروح كل متعلقات الزيف وأقبلت غير نادمه لفوت مصلحة دنيوية زائلة هكذا أتصور أسرار
هذا الشهر وقدسية هذه الليلة وعظم هذا الدين وختامه بزكاة من المال المحبب للنفوس بعد النجاح
السديد في الأبواب السابقة هنا جاء موعد البذل إخراج الأموال لحكمة ربانية أكيدة جعلت هذه
الفرصة والفسحة في نهاية المطاف بعد تدرج محكم مصون من رب
معبود له كل الخبوت والشكر المحمود والذكر المحبوب
حياة مختلفة في تفاصيل يقينية مفعمة بالفتوحات القدسية كفيلة بتبييض
الروح ومسح الرواسب وتأكيد الضمير ومحو المتعلقات الزائلة
هذه عطايا رب محب لعباده ومغدق بالنعم يمتثل لها من يمتثل والباب
مشرع والقادم من الأيام خاضع وأنت بالخيار بين كبرياء روحك
و انطراح سامق للرب المعبود صاحب الخير والجود . ..

بقلم

علي بن محمد الغامدي

شاعر الروح


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

في صباح هذا اليوم الثلاثاء تاريخ 1441/1/18 هجري وجه عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان كلمة من خلال محاضرة له..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها