• ×
الجمعة 21 محرم 1441 | 1441-01-20
الصحفي عمر عدنان السامرائي

الإعلام العربي وقضايا الأمة وهم أم خيال؟

الصحفي عمر عدنان السامرائي

 0  0  814
الصحفي عمر عدنان السامرائي
من اروع ما اقسم به الخالق , (نون والقلم ومايسطرون) ,القلم الذي قال عنه المفكر والعلم انه اول خلق الخالق ,وكتب به على اللوح المحفوظ ,هل يدرك الإعلامي والصحفي وكل من اشترك بنقل الخبر والمقال
السياسي هذا القسم العظيم كيف لا وقد خرج من اعلى مرتبة ..( الله عز وجل) ,ان ادرك هذا القسم العامل بمجال الإعلام فيجب عليه ان لايوالي ظالم على حساب مظلوم ولا يمشي كمتسول على طرقات الولاة..
وأصحاب كراسي الحكم واعضاء البرلمان ,كي ينجزوا له شهواته في الحياة ,لا اخفي على الجميع علاقاتي ببعض أصحاب النفوذ لكنها صدقوني لم تكن إلا قبل استلامهم الكراسي, ولا أهتم بصاحب الكرسي مطلقاً كوني أعلم سيسقط منه أ كيد يوما , وأكون معه بفشلهِ على الرغم من أني لم أكن جالس على الكرسي, عموماً كان صدام حسين ورجاله خير دليل واقعي للسقوط على الرغم من ان بعض الناس المهتمين با لسياسه يصفون سقوط امبراطورية صدام كانت مشرفة كون أمريكا كانت وراء سقوطه والبعض الآخر يتصور أن المعارضة العراقية هي من اسقطت صدام ويصفونه بالطاغية لا أميل الى الطرف هذا ولا اميل للطرف الأخر واتخذ لنفسي الحيادية بكل امور الحياة كي لا اخسر طرف من اطراف النزاع كوني إعلامي لاناقة لي مع الحاكم ولا المعارضة
ودائماً يعقب سقوط الصنم أستلام المعارضة لمجريات اللعبة السياسية وتخلط الاوراق وتبني المعارضة لها صنم وتمسك بالكرسي إلى أن يظهر لها معارض آخر ويعاد الصراع او الفلم بإختلاف السيناريو المعد له ويسقط الصنم مره اخرى ويبنى لنا صنم آخر والدماء وأشلاء جثث أبناء الشعب بالشوارع والأزقه كي يصعد على أكتافهم الزعيم,هي رسالة الى كل من أمتهن أو أحب ان يكون إعلامي او حتى ناقل خبر أن يلتزم الحياد ويخفي ميوله كي لا يخسر الطرف الآخر كون الإعلامي لاناقة له ولا جمل لكن ان كان إاليوم ناطق بسياسة الحزب والقائمة والوزير وعضو البرلمان... إلخ .. من اصحاب الكراسي ما السبيل الى ذلك ..أقول حسبنا الله ونعم الوكيل حتى الجماعات الإسلامية اليوم من إخوان مسلمين وسلفية وهجرة وتكفير..إلخ.. وما اكثر الفرق الإسلامية اليوم كل عمامة له سبعة أشخاص من الهاتفين بإسمها اصبحت ترسم لطريقها خطوط حمراء وخضراء وصفراء والعجيب في ذلك ان المسلم اصبح أرهابي بنظر العالم كله على الرغم من المبادئ التي رسمها رسول الله رسول الحب والمحبة..
عموما تتناقل الأ خبار اليوم سيناريو آخر لسقوط طاغية او كما يقول عنه الإعلام سقوط القذافي وكيف تتسارع الأحداث في طرابلس التي كم أحبها هي وبنغازي كونها تذكرني بشيخ المجاهديين العرب عمر المختار الزعيم القبلي الذي أرهق بجهاده إيطاليا وموسليني أحبها ولي فيها أصدقاء أحباء منهم أخي وزميل لي إسمه (أسامة) وهو عضو الإتحاد العربي لحماية لحقوق الملكية الفكرية ( رئيس إقليم ليبيا) واخترت ان أحاوره بعد ان كان قد مثل ليبيا بإجتماع الإتحاد العربي ونقل لنا معاناته ومعاناة كل أهله بكل شبر من ربوع ليبيا ولقد وعدني بحوار نادر لكنه منشغل اليوم بسفارة ليبيا وترتيب الأمر فيها كون المجتمع الدولي والعربي رافض بقاء الزعيم القذافي وسألت نفسي هل أنا رافضاً لبقاء القذافي كون القذافي رفضه المجتمع الدولي والعربي والاسلامي ؟ كون الشيخ الكرضاوي زعيم الإخوان ورئيس الجمعية الشرعية قال ان إسقاط الطاغية بمساعدة الناتو لا يمكن إعتبارها حرب صليبيه؟؟؟
كان جوابي لنفسي لماذا لايكون لهم الحسن ابن علي أبن ابي طالب قدوة حين رفض الخلافة وسلمها إلى معاوية حقن لدماء المسلمين كان هذا جواب نفسي لجميع القادة العرب حين تشعر برفض شعبك لك لظلمك أحقن دمائهم وأرحل أسوة بسيدنا الحسن سبط رسول الله ولا تقتل أكثر وحاشيتك وجلاديك سيفروا منك وتبقى وحدك كون الله سيحشرك وحدك ,ما أعظم أحفاد رسول الله من الحسن والحسين ريحانة رسول الله وأعظم ما لاقوه من فتن ماظهر لنا اليوم وما بطن ومن شك في بغي الناس عليهم فليتذكر قول رسول الله لعمار بن ياسر تقتلك الفئة الباغية ومن هنا أقول ان اصح تسمية لظلام المسلميين اليوم واصح صفه لهم البغي على شعوبهم, ويعود لي دمع عيني على ما عانى منه العراق واطفاله ونسائه وشيوخه من ترويع وقصف أمريكي وإيراني ونراهم اليوم يشربون نخب انتصارهم كونهم اصبحوا معنا اخوان كونهم اطاحوا بالطاغية كما يقولون او كما طلبوا منا ان نفهم كوننا اليوم زمن الدمقراطية الأمريكية التي نص اهم مبادئها ان نفهم مايراد لنا ان نفهم وإلا نكون ارهابيون حسبنا الله ونعم الوكيل في ضياع أمة محمد بسبب مهاترات أحفاد أبن العلقمي وعبدالله بن سبأ وأحفاد بوش الأب والأبن ولا استثني مهاترات التيارات الإسلامية التي اصبحت حالمة بالكرسي هي أيضاً !!
لكن هل الكرسي الإسلامي اي كرسي الحكم الإسلامي لم يشاهده العالم في إمارة طلبان وطهران،
طهران التي تقطع على العراق أكثر من أربعين نهر كي تقتل البشر والشجر هل عندكم شك اليوم يا إخواني شيعه العراق وكم أحبكم بدين وشرع رسول الله محمد ولا أحسبها عبارة طائفية ان أقول لكم الأسلوب هو الرجل في النقد الأدبي وأسلوب قتل آل بيت محمد عطش كانت مؤامرة فارسية تعيدها اليوم لنا سياسات غير مسؤولة من قبل حكومة نجاد الدمقراطية التي كسبت الإنتخابات بقوة رجال البايسك ومسدسات الكاتم للصوت,حسب العراق الله ونعم الوكيل في سرقات الوزراء والمراهقيين السياسيين الجدد حسبنا الله ونعم الوكيل ونحن نشاهد كل هذه الدماء في سوريا واليمن وليبيا والعراق والأسباب تروجها أقلام إعلاميه نسيت قوله تعالى( نون والقلم وما يسطرون)


عمرعدنان السامرائي
عضو الإتحاد العربي لحماية
حقوق الملكية الفكرية
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الجمعة، أنه بدء تنفيذ عملية عسكرية نوعية شمال محافظة الحديدة لتدمير أهداف عسكرية مشروعة، مطالبا المدنيين..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها