• ×
الخميس 15 ربيع الثاني 1441 | 1441-04-15
سامي أبودش

الممرضة "أميرة جازان"

سامي أبودش

 0  0  2800
سامي أبودش
فجعت جازان اليوم لخبر حريق برج مستشفى جازان العام ، وأبدأ مقالي بالرحمة والمغفرة للمتوفين وبالعافية للمصابين ومن ثم بالذكر والإشادة لأهم وأعظم اسم قد تجاوزته كل وسائل الإعلام ، إنها الممرضة البطلة " أميرة إسماعيل " والتي تعمل بالمستشفى ، فلولا بطولتها لكانت الفاجعة أشد حزنا وألما ، و لأصبحت الكارثة أكبر بكثير مما حصل ، لكن الله لم يتجاوز صنيعها حيث كان لها الدور الأكبر بتوفيق من الله في إنقاذ حياة أطفال الحضانة بمستشفى جازان العام والذي راحت ضحيته 25 نفسا ، وفي ذكر موقفها البطولي والذي حكته الممرضة المذكورة لعائلتها حينما حملت الأطفال في بطانية واحدة مواجهة الموقف الصعب وهي بوسط ألسنة اللهب وبتحد منها قائلة : ( نموت أنا وإياهم سوى ) فكتب الله لها ولهم السلامة ، ولهذا .. كنت الثالث تقريبا بعدما سبقتني صحيفة سبق بنشر بطولتها وكعادتها في سبقها للخبر ، وبعدما كتب عنها صديقي وأستاذي الكبير : إبراهيم جبران ( فالفضل يعود له بعد الله ) حينما كان الأول بتحدثه عنها وعن بطولتها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، وكونها وبالفعل تستحق منا ومن الجميع الذكر والإشادة عنها وعن بطولتها التي لن تنساه لها جازان ، فشكرا لكي أيتها الممرضة الشهمة أميرة إسماعيل ، ونسأل الله العلي القدير أن يحفظكي ويرعاكي وأن يجزيكي خيرا على فعل صنعيك البطولي وكثر الله من أمثالك ، وأخيرا .. أكرر شكري لكي أيتها الأميرة الممرضة " أميرة إسماعيل " لأنكي الآن وبالفعل قد أستحقتي أن يكون لقبك بـ : أميرة جازان .
سامي أبودش
بواسطة : سامي أبودش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تحت شعار السينما وحوار الحضارات تجري حالياً في مدينة أغادير بدولة المغرب إستعدادات إنطلاق المعرض الدولي للفن المعاصر ( أكادير ارت فير )..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة