• ×
الإثنين 22 صفر 1441 | 1441-02-20
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

ليس وحده هو الأفضل

د/ فاطمة الزهراء الأنصاري

 1  0  1132
د/ فاطمة الزهراء الأنصاري



خلق الله آدم من قبضة تراب، ولكنه عندما خلق حواء خلقها من كائن حي ذي إحساس كامل من ضلع آدم الذي يُجانب قلبه نبض الحياة.

بعد هبوط آدم من السماء، كانت حواء بخلقتها الرائعة الوعاء الذي حمل الكائنات البشرية، وتكاثرت وتوالت العقود عليها، وتكلّفت ابنة حواء كما تكلّف ابن آدم.

التفضيل عند الله يختلف عن تفضيل البشر قال تعالى: «الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا» يرى الأغلبية أن هذه الآية فيها رفع لشأن الرجل وتهوين من شأن المرأة مع أن آية «ولهن مثل الذي عليهن» صريحة فالحقوق متساوية وتوزيعها يُكمِل مساواتها. أما من تدبر في المعنى الحقيقي لآية القوامة يكتشف أن الله قد فضّل المرأة فيها، وأمر الرجل أن ينفق عليها ويقوم على مصالحها، فهل سمعنا عن ملك أو أمير أو صاحب جاه يخدم نفسه بنفسه أو يقوم على حاجته؟ ومن تفضيل الله للمرأة أن جعلها تنجب الأبناء فتأخذ الأجر العظيم، وإذا شاءت أرضعتهم وإن لم تشأ فليس عليها شيء، ويكون الرجل هو المسؤول، فإذا خالف أو تقاعس أو نزع هذه المسؤولية المفروضة عليه من عنقه وألبسها المرأة، فهذا ليس ذنبها، ولا يحق لأحد أن يعاقبها. وهناك من يظن أن الله تعالى أهان المرأة بقوله: «واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا» وأنه وهب الرجل الحق في الاعتداء على جسدها حتى لو كان مجرد صفعة!.

وبوقفة عقلانية نجد أن القرآن الكريم نزل باللغة العربية القرشية وكان معجزة رسولنا في الفصاحة والبلاغة، وبالبحث وجدت أن كلمة ضرب ومشتقاتها وردت في 57 موضعا في القرآن، اختلف فيها معنى الضرب، قال تعالى: «ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة» جاء الضرب هنا بمعنى الوصف. وقال سبحانه: «وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة» الضرب هنا يعني السفر. وقال عز من قائل: «فضُرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة» هنا الضرب يعني البناء.. هذا غيض من فيض. والسؤال الآن لماذا تكون كلمة اضربوهن التي وردت في آية النشوز تحمل معنى التعدي على الجسد؟ لماذا لا يكون تفسيرها مناسبا لسياق الحدث الذي أتت فيه، خصوصاً أن العقوبات الثلاث ليست متوالية. فحرف العطف الواو الذي جاء بينها يدل على أنها متساوية وليست متتالية، وليس من المعقول أن يكون ضرب البدن مساويا للوعظ والهجران. إضافة إلى ذلك أن هذه العقوبة تُطبق مخافة النشوز «واللاتي تخافون» وليس إذا تم فعلا، فهل يعقل أن يضرب الرجل زوجته لمجرد الخوف فقط. لذلك فإن السيناريو المنطقي لعقوبة النشوز أن يعظها ويهجرها ويُضرب عن السلام والكلام معها فإن أطاعت فلا سبيل عليها.

أقول قولي هذا واستغفر الله فإن خيرا فمن الله وإن شرا فمن الشيطان.

خلاصة القول يا جماعة: من الإنصاف أن نعدل كفتي الميزان في الأفضلية بين الرجل والمرأة.

فاطمة الزهراء الأنصاري
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    .... 1438-06-15 12:57 صباحاً
    كلام سليم!
أكثر

جديد الأخبار

أكدت المملكة العربية السعودية التزامها بمواصلة جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وحرصها على التعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها