• ×
الجمعة 18 ربيع الأول 1441 | 1441-03-16
فاطمه ادريس

العزوف عن القراءة من اخطر الفيروسات على المجتمع

فاطمه ادريس

 0  0  1337
فاطمه ادريس
تعتبر القراءة المصدر الأول للمعرفة ,وهي أساس تقدم الحضارات وتعتبر الكنز الذي لا يفنى من المعلومات القيمة التي من المهم أن نغذي بها عقولنا بشكل مستمر ويجب أن تكون ضمن أولويات حياتنا وليس الثانوية منها كما أن القراءة من أساسيات النجاح الشخصي والإجتماعي والمالي .
والله سبحانه وتعلى في قوله ( إقراء)تعد الكلمة الأولى التي نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ,لأهمية شأنها وتأثيرها على الفرد والمجتمع بشكل عام , وتعتبر القراءة هي صلت الوصل بين الحاضر والماضي وهي أيضا طريقة لتواصل بين الثقافات المختلفة كما تكسبنا الكثير من المعرفة
ويجب علينا تحفيز المجتمع خاصة العصر الحالي وما وصلنا إليه من عولمة التكنولوجيا التي باتت تجعلونا ننسى معنى أهمية الكتاب وفضل ما يحتويه من معلومات تفيدنا أصبح الأغلبية يكتفي بما يقرأه بالسوشيال ميديا , ليختصر قيمة المعلومة وأهمية عمق معرفتها وظن منه أن بذلك يعتبر قارئ جيد !
هذه فكره سيئة جدا
لأنها تلغي فكرة متعة الكتاب وقيمة معلوماته بشكل أكثر عمق في سرد تفاصيل المعلومة بشكل واضح .
وللأسف مشكلة العزوف عن القراءة التي أطلقت عليها "الفيروس الخطير " لما له من أضرار مخيفه مستقبلا ,
كما أننا نعلم جدا أن للقراءة شأن عظيم في نهضة الأمة بأكملها واستقامتها وبدونها لا تنتظر شيء من مجتمع لا يقرأ, سوى السلوك السلبي والمتعصب وقابليتة للإنجراف نحو سلوكيات خاطئة بسبب فراغ الفكر وقلة المعرفة في النتائج المستقبلية ,وهنا بعض من أسباب هذه الأزمة نلقي الضوء عليها ونطرح بإختصار بعض الأفكار لكيفية علاج هذا الداء المميت لنمو عقولنا .

أولا : من أسباب ظاهرة العزوف عن القراءة
- عدم تنظيم الوقت
- وجود عامل نفسي سلبي يجعل الشخص يتراجع ( أنا لا أحب القراءة) أو ( لا افهم بعض المعاني التي يكتبها الكاتب ) أو ( لا يهم أن اقرأ الأن ) ......الخ
- الإكتفاء بقراءة ما يوجد بسوشيال مديا وغيرها من نقاط التواصل
- ظهور الوسائل الإعلامية التي استهلكت الحيز الكبير من وقتنا
- ارتفاع أسعار بعض الكتب
- عدم تعود أطفالنا على القراءة ما ينتج عنه جيل لا يحبذ فكرة القراءة وأهميتها
- ضعف العزيمة والمثابرة والشعور بالإحباط
- عدم الإهتمام بقيمة الوقت .
- غياب ثقافة أهمية القراءة ودورها الكبير في بناء المجتمع
- عدم إدراك الهدف من القراءة
- عدم الحماس والمثابره في طلب العلم
ثانيا : اضرار سلبيه تصاحب أسباب العزوف عن القراءة
1 ضعف الوعي ومحدودية المعرفة.
2السطحيه في المعرفة وهذا ينتج لإكتفاء القارئ بمعلومات شفوية أو عن طريق وسائل الإعلام الأخرى.
3 فتور في تجدد الأفكار.
4 الإصابة بالخرف المبكر أو الزهايمر .
5تميت إبداع الفكر البشري ويصيب الشخص بذبول في رصيد المعرفة
وكيفية علاج هذا الداء الذي لا يبدو انه يسبب للكثير القلق حاليا وهذا يعتبر أمر في شدة الخطورة, نحن نريد الحفاظ بقدر المستطاع على نعمة العقل والفكر والإبداع الذي تختزنه عقولنا بتحفيزه بقراءة الكتب والمداومة عليها كما نحن بحاجه لنهضة مجتمع مثقف دنيا وفكريا واجتماعيا , نريد مجتمع مليء بالمؤلفين والصغار السن المبدعين والباحثين والمفكرين نريد نهضة فكر جديدة وإعادة قيمة الكتاب وأهميته ونضع تاريخ جديد للمجتمع العربي يرسم لجميع الشعوب الأخرى أننا شعب ليس فقط يحمل راية الإسلام بكل فخر , هو أيضا يحمل مجتمع عربي شغوف بالقراءة وهذا ما يجعل الأمة ترتقي فكريا وجتماعيا وقتصاديا .

ثالثا: يجب علينا نشر وتوعية كيفية التخلص والعلاج من فيروس العزوف عن القراءة

- بمجاهدة النفس بالقراءة بشكل يومي مما يجعلها مع الوقت عادة وجزء من حياتنا اليومية.
- استغلال أوقات الفراغ أو الإنتظار أو السفر بالقراءة .
- الإهتمام بتوعية أهمية القراءة وفوائدها في وسائل الإعلام .
- نشر ثقافة القراءة في المجتمع بوضع برامج تهدف لأكبر عدد من القراء وتحفيزهم بجائز ماديه كانت او معنوية.
- تهيئة أماكن هادئه وتتوفر فيها جميع وسائل احتياجات القارئ مما يحبب إليه الرجوع والإستفادة مره أخرى.
- غرس وتنمية أهمية القراءة لدى أطفالنا لينتج جيل مليء بالإبداع ونشاط والثقافة المبكرة وحب تعلم كل ما هو جديد .
- أهمية المكتبة المنزلية ومكتبة المساجد وكذلك المدارس
- فتح موقع خاص بالكتب بما اننا في عصر اغلب تعاملاته إكترونية ويحق لنا المشاركة بما تمت قرائتة لإفادة الجميع بالمعلومات التي تعود بالمنفعة على ذات الشخص والجميع.

وأريد أن اختم مقالي بقول احد الفلاسفة : ” الكتب سعادة الحضارة بدونها يصمت التاريخ ويخرس الأدب ويتوقف العلم ويتجمد الفكر والتأمل “
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

استقبل سعادة محافظ العلا الأستاذ راشد بن عبدالله القحطاني بمقر المحافظة مدير عام فرع وزارة الإسكان بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ أحمد بن بكر..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها