• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-15
لواء / طلال ملائكة

( لا يتحرشوا باطفالكم )

لواء / طلال ملائكة

 0  0  920
لواء / طلال ملائكة
ما دعاني لكتابة هذا المقال هو مناسبة العيد ، وكما هو معلوم ان أكثر من يفرح بالعيد هم الاطفال ، ولكن هناك أطفال لا يتمتعون بتلك البهجة والفرحة والسعادة ، لا سباب سوف تكتشفها في ثنايا مقالي هذا والله المستعان .

فكأحد الوالدين فمن الطبيعي أن تقلق بشأن أطفالك ، ولكن هناك بالتأكيد بعض الحالات التي تسبب القلق أكثر من غيرها واقصد بذلك حالات التحرش بأطفالك لا سمح الله ، وحسب الإحصائيات فان ما نسبته ٢٠ ٪‏ من الاطفال يتعرضون لنوع من انواع التحرش وان اكثر المتحرشين هم من أقارب الاطفال والمحيطين بهم .

لازلت اتذكر قبل عقد من الزمن حينما اتصل بي احدهم ليستشيرني عن كيفية التصرف حيال التحرش التي تعرضت لها حفيدتهم والبالغ عمرها 4 أعوام من ابن عمها ، وقد سألته حينها هل انت متأكد فأشار بالإيجاب لوجود علامات واضحة وقد نصحته حينها بالتقدم ببلاغ للشرطة.

وقد تفاجأت بعد فترة إنهم قررو عدم الذهاب للشرطة وقررو الكتمان حفاظاً على سمعة ابنتهم حسب قولهم ، وانتهى المطاف بتلك البنت انها الان تعاني من اضطرابات نفسية واستمرارية ذلك المتحرش بالافتراس من بقية بعض صغار العائلة ، أي تخلف واي عقليات متحجرة التي تتستر على جريمة نكراء بحق الطفولة البريئة وبحق المجتمع ككل ، وهاهي الان العائلة كلها تعاني أشد المعاناة .

عموماً ايه القارئ الكريم انصحك والنصيحة لله بان تنتبه لأطفالك من الإشارات التالية :-
*تغير في سلوكياتهم نحو العدوانية والهيجان والغضب وافكار مهوسة وتخيلات .
*صعوبة النوم والقلق المتزايد والاحلام المزعجة .
*شعورهم بالذنب والقاء اللوم على نفسهم .
*استخدامهم لكلمات لاذعة مثل ( غبي ،احمق ، حمار ، ماتفهم ، اخاف ) .
*وضع يدهم بصفة متكررة على الأماكن الحساسة من اجسادهم .
*شعورهم بالخضوع خلال وجود الذئب المفترس وارتباكهم .
*يكون الطفل هادي ثم فجأة تعتريه حالة من الغضب .
*وجود ألم لديهم وظهورعلامات التهاب في المسالك البولية .
*وجود علامات عبث بملابسهم الداخلية (وعلى الأمهات ملاحظة ذلك ) .
*استخدام كلمات جنسية.
*التبول ال لا إرادي في السرير .

الحلول وللمساعدة :-
*تعليم الاطفال في سن مبكّر من ٢-٣ سنة بان هذه الأماكن حساسة ( الاعضاء التناسلية ) و لا احد يطلع عليها او يلمسها .
*تشجيعهم بالتحدث الى الوالدين لو تعرضوا لاي تحرش .
*تعليمهم بالهروب من المتحرش وعدم البقاء معه في المكان .
*تعليمهم بان يخبروا اي متحرش واي شخص يلمس أعضائهم
التناسلية بانهم سيخبرون والديهم .
*الابلاغ فوراً اذا تعرض احد اطفالهم للتحرش .

وعلى المجتمع أتخاذ الآتي :-
*ضرورة المطالبة بتغليظ العقوبة على المتحرشين بالاطفال .
*ضرورة وجود قانون واضح ومفسر تفسيراً جيداً ومقنن لجرائم التحرش الجنسي بمختلف أنواعه .
*على المستشفيات والمستوصفات والاجهزة الشرطية التعامل بمهنية واحترافية مع هذه الحالات ( طبعاً هناك اسس وقواعد في كيفية التعامل مع الاطفال المتحرش بهم سواء في البيت او في المستشفى او في الشرطة ... و يطول شرحها ).

# على فكرة هل تعلمون أن المجرمين المسجونين في جرائم التحرش بالاطفال في اوروبا والصين والأمريكتين يتعرضون لأسواء معاملة من رفقائهم المسجونين في جرائم ( تحرش الاطفال ) ويتعرضون هم انفسهم للتحرش نكاية بهم وهذه حقيقة أعلمها بحكم معرفتي . حفظ الله ابنائكم من كل سوء
بواسطة : لواء / طلال ملائكة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها