• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-16
زكية القرشي

عبادة مودرن

زكية القرشي

 1  0  1215
زكية القرشي




منذ عدة شهور وهو يتصل يوميا بمدير مكتب الشيخ رئيس مجلس الإدارة بهدف الاجتماع به للحصول

على موافقته الكريمة بخصوص المشروع الذي يقدر رأس ماله وربما تكلفته الأمر سيّان ما يقارب المليار ريال .

وأخيرا جاءت موافقته الكريمة على اللقاء وكأنها زيارة بيت الله الحرام من عظمتها .

اشترى فلان رجل الأعمال ثوباً جديداً لهذه المناسبة المهمة جدا فقد تغير مسار حياته ويزيد رأس ماله الذي

يقدر بنحو مئة مليون ريال.

كان الموعد في تمام الساعة الثالثة من اليوم التالي .

بات ليلته في جفاء مع النوم بسبب فرحته التي لا توصف وكأنه قد امتلك بهذا الموعد بيتاً في الجنة.

وصل إلى مقر شركة الشيخ قبل الموعد بأكثر من ساعة وانتظر لثلاث ساعات تليها ، وأخيرا

أخيرا سمح له بالدخول لخمسة عشر دقيقة فقط يشرح بها مشروعه وقد كان قبل أن يدخل عليه بما يفوق

الساعة قد أغلق جوالاته الثلاث حتى لا يزعجه أحدا أثناء اجتماعه بالشيخ الموقر الذي سيهبه الملايين مربحاً في

مشروعه الذي يعتبره حلم عمره .

دخل عليه في إذلال من هيبة مشيخة الشيخ الذي يراه أمامه.

بدأ بعرض مشروعه الذي حلم سنوات وسنوات بتحقيقه وكان صوته يرتجف وجسده في رعشة لا تقف.

وكأنه يقف على أطراف السماء السابعة وليس الأرض السابعة

والشيخ العظيم بهيبته القوي بكلمته يتناقش معه وكأنه شخصاً أتى يرجوا الحصول على قطعة خبز جافة

يسد بها رمق الجوع .

وفي النهاية أشار إليه بيديه موعزا بان اللقاء انتهى وعليه الانتظار أياما عدة حتى يصله الرد الذي قد يكون

بالإجابة وقد يكون بالرفض.

وخرج من مكتب الشيخ وهو يصبوا إلى تقبيل قدميه وليست يديه فقط من أجل الحصول على الموافقة .

الرجل ذاته صاحب المئة مليون ريال رأس المال الدنيوي ذهب في زيارة إلى بيت الله الحرام لأداء العمرة وطلب الله قضاء حاجته وموافقة سيده الشيخ

جوالاته الثلاث في جيبه وقد أثقلته من عبئ حملها

وطبعا بما انه من عشاق اليسا ونانسي وهيفاء فجميع جوالاته الثلاث تحمل أغاني من عشق أصواتهن

عندما يرن جواله يخرجه على عجالة متمنياً أن يكون صاحبنا الشيخ

أبو المليار ريال .

أحد جوالاته سقط من جيبه الممزق والسبب أنه يرتدي ثوباً اشتراه منذ عام وربما أكثر من ذلك.

كاد أن يبكي من شدة حنقه إذ ربما يأتي الاتصال المنتظر على الجوال المعدم

وظل يطوف في استياء لأنه لا يستطيع قطع الطواف للخروج وشراء جهاز آخر وظل يتأفف إذ انه كان في

شوطه الثالث من الطواف .

وكان دعاؤه خلال طوافه إلا يتصل مدير مكتب الشيخ فلان على جواله المعدم.

انتهى الطواف بعد أن تاهت أصابعه في تعداد الأشواط ربما زاد شوطا فله أجر الزيادة وربما نقص شوطاً

لا يهم فهو يهم بالمغادرة لشراء الجهاز حتى انه لم يصلي بعد الطواف ونسي السعي ولم يخطر في باله لا صفا ولا مروة

طبعاً عندما دخل إلى الحرم كان الإمام في الركعة الثالثة من صلاة الظهر.

المشهد الأول

1- ثوب جديد.

2- جوالات مغلقة.

3- صوت يرتجف

4- جسد يرتعش

5- توسل حتى الإذلال

6- سهر قبل الموعد

7- سهر بعد الموعد ورحلة انتظار

ربما الثوب والإغلاق والرعشة لأنه يقف أمام الشيخ صاحب المليارات والذي يراه كما يراه.

المشهد الثاني

1- ثوب بالي ولم يبالي

2- جولات بنغمات الفنانات

3- صوت ربما لم يذكر الله لانشغاله بانتظار الاتصال.

4- جسد قوي يتلفت هنا وهناك.

5- لم يتوسل الأجر ولم يفكر به ربما.

6- نام حتى فاته جزء من صلاة الجماعة.

للأسف هذا ما يحدث في بيت الله الحرام الذي يهبنا ملايين الحسنات والرزق الوفير .

ربما لان الناس نراها و ترانا والله يرانا ونحن لا نراه

استغفرك اللهم وأتوب إليك عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون

وفي خاطري شي

الحين جماعة السلفي والسناب شات والسوالف مع الأصدقاء والاهل وجهزوا العشاء قربت انتهي من العمرة

يا محمد لا تنسى اتصل على صاحب الأرض وشوف اخر سعر لا تروح علينا البيعة

وينهي الاتصال الأخير مع ام العيال يذكرها بكبسة اللحم لأنه ميت من الجوع بسبب السبع وسبع أشواط

في فمي ماء
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    نبيل 1438-12-14 06:24 صباحاً
    مقال جميل .. لاحظت انك في مقالاتك تستخدمين حقائق لا يستطيع احد ان ينكرها، وربما عايشناها او عشنا هذه الحقائق ولكن لم ننكرها.
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها