• ×
الإثنين 17 محرم 1441 | 1441-01-16
مشعل القرشي

( المهماز)

مشعل القرشي

 0  0  1187
مشعل القرشي
( المهماز)

نعيش في عالمٍ باتت وسائل التواصل الإجتماعي فيه محركاً ودافعاً ومتنفساً تشارك فيه مختلف أطياف المجتمع بمختلف ثقافاتها وحاجاتها ومطالبها ، وباتت كل وسيلة من تلك الوسائل منصه شعبيه لفئه معينه تجد في تلك الوسيله ماتحتاجه لإيصال صوتها او التعبير عن افكارها.

ويعتبر تويتر من أكبر المنصات المجتمعية التي يتشارك فيها أفراد المجتمع ويطرحون ماشاء لهم أن يطرحوه من رؤى وأفكار .

وقد سهل القائمون على تويتر للمشاركين فيه وسائل عدة للمشاركه والتفاعل منها (الهاشتاق #) والذي تم تفعيله عام ٢٠٠٧م ودُعّم عام ٢٠١٢م باللغه العربية ليصبح منذ ذلك الوقت أداة يستعملها المغردون للحديث عن قضية ما أو فكرة ما بشكل مشترك وتفاعلي يجعل مهمة البحث أسهل والاشتراك في ذات الفكرة وطرح الرأي بشانها أمراً في غاية السهوله .

ولست هنا للحديث عن عيوب او مزايا الهاشتاق لكن لفت نظري مؤخرأ إستخدام الهاشتاق لتوجيه الرأي العام للمشاركه في طلب أو توجيه نظر احد الإدارات لقضيه ما سواء كانت شخصيه او مطلب عام .

وبات المغردون وبقوة الكلمه يمارسون ضغطاً على هذه الادارة المستهدف بنشر القضيه في هاشتاق خاص حتى يصل للاكثر تداولاً ( ترند) وهنا يحدث مايجب التوقف عندة بشيء من تأمل وتفكر!!

إذ تستجيب الجهه المستهدفه للمطالب او المشكله المطروحه وكانما هي جاهله تمام الجهل بوجودها على ارض الواقع !!

العجيب في ذلك ان ذات الجهه وبعد الاستجابه والتحرك والاعلان عن النظر في القضيه محل الطرح في الهاشتاق والاعلان عن حل تلك الازمه تتلقى الشكر والمديح والثناء وكانما ماقامت به تفضل او تكرم منها إزاء القضيه محل التداول !!

مايعيب هنا ان الجهه المعنيه كان يجب عليها التحرك اساساً دون ضغوط مجتمعيه ذلك بفتراض انها تؤدي مهامها المنوطه بها على اكمل وجهه .

وانتظار تلك الجهه لعرض وطرح وتداول القضايا في تويتر ثم حلها دلاله قصور لايمكن غض الطرف عنه !!

وهي بتعاطيها مع الهاشتاق بهذه الطريقه تخلق مساراً شعبياً يجعل الافراد فيه لايسلكون الطرق النظاميه الصحيحه المعتاده والمفترضه ويجعل التوجه لتويتر والهشتاقات امراً طبيعاً لسرعه حل المشاكل

فهل تنتظر بعض الجهات ان يقوم كل من لديه موضوع او مشكله بالتغريد في هاشتاق طارحاً تلك المشكله حتى تحل !!

الهاشتاق وسيله مهمه ولايمكن لأيِ كان إنكار دوره المعرفي والتثقيفي والتوجيهي لكن ان يتحول لخلق هاله إعلاميه لجهه ما تستغله لإثبات عملها وقيامها بمهامها التي يفترض بها تأديتها دون دفع او إلحاح او ضغوط او لعب دور البطولة عن حل المشكله .

تلك واجباتكم وتلك حقوقهم فلايكن الهاشتاق (مهمازاً) لكم ...
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها