• ×
الجمعة 25 ربيع الأول 1441 | 1441-03-25
لطيفة القحطاني

الغرق استنجاداً بامرأة

لطيفة القحطاني

 0  0  2602
لطيفة القحطاني




ما زلتُ أحاول أن لا أكون سخيفةً أمامك ، أن أنهض ، أقاوم ضؤل الطفلة فيّ ، أخلع عن جبين الحياة حاجةً ملحة تنظر إليك في صغرها كي تبدو الناضجة كامرأة ، كقول واضح ، كعلامة فارقة ، كحدس صائب ، رغم الصوت المتضاعف على لسان القفزة الأصغر ، رغم النداء العالق باسم الحلق الأضعف ، القدرة المسلوبة من ساقيها .
هكذا هو النظر للبعيد ، لعينيك ، للاشياء الخارقة عندما نؤمن بوجودها أمنيةً نقفُ عند بابها الذي نعلم أنه لم يكن ليُفتح إلا لشهقة قدرٍ يجد نفسه ، يتخلق ، يتكون ، يتواجد ، ينبت ، يتفتق سطراً ، واللقاء فيه بدفع التضرع خلف التضرع ، هذه أنا ‫لم استطع بكل بساطةٍ إلا أن أحبك ، بلغة الانتظار المبهمة ، بمعراج القراءة المصفّر ، بنية الوفاء المعمر ، بقدرة النبض اللإرادي ، إنها تصعد في إعوجاج النواحي بين إصبعين ، تلج مخارجاً تُلي على نواصيها تعاويذ تَقرُ بالديمومة ، اشتعال النبرة في صمتها نزوح كلم ترمش عينيه ، تتلمس يده قلبي من حيث لا يتكلم .‬
‫هيا قُدّ فيّ رجليّ القول الحافي .‬
‫نفثُ الصبر من عود المسافة يزيد اشتعال القصيدة في عثرها ، يغلق دفتيّ النسيم عن مراوغة المتنفس العجيب ، و شاء الصبح في شِّعره ، أن غيوم الدكانة هي ما تلفظه مسافة الريق من اشتهاء قبلة، واجتراع حب ، رغم المطر / البرد ، أكاد لا أرى من النور غير انكساره على صدر السقوط الذي يهزُّ جذعك على صمتي ، فهل تصدق ؟‬
‫هل ترقص معي ولو قليلاً ؟‬
‫إن المواربة خلف نسيان لا يؤصد عن أخره باب ، يهبُ الاسئلة خلعاً في مكان الرجفة النابضة بين جنبين ، بين دأبين .‬
‫فكيف أنساك ، كيف لا ترتهن الروح لمن علمها الحب يوماً ؟‬
قد ينتبه أحدهم لجزيئاتك الطافية ، تلك التي حاولت جاهداً في تماسُكها أن تبدو حقاً صاحب صوت وإن كانت الخصلات البيض التي تعتلي رأس الجواب قد وهبتك وقار ما قد تشظى بغية كونك في كونك .
إني أشتاق من اسمي أن ينمو به نداءُ واحد ، كأن أوهم أذناي بسماعٍ يأتي من جهتك ، تقرع نعال الخُطى طريقه ، أنت كلهم حين حضرتَ وحدك .
تكونتَ رِهاناً تُغمضُ على رقته جَفْنُ السُحب مطرها، تبحثُ في الطفلة عن رحاب الرقص و حروف اسمِها وأنا التي توارتْ تبحث في البلل عن نعليها .
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أبدى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأربعاء، أمله في أن يفتح اتفاق الرياض أمام محادثات أوسع في اليمن. وقال في خطابه السنوي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة