• ×
السبت 22 محرم 1441 | 1441-01-21
هبة عبدالعزيز

مصر_هى_الهدف

هبة عبدالعزيز

 0  0  1628
هبة عبدالعزيز
بقلم/ #هبه_عبدالعزيز






هذا الذى يحدث فى سيناء سيتوقف فى نفس الثانية التى يعود فيها مرسى للحكم ...... البلتاجى.

اللى يرش مرسى بالماية هنرشه بالدم ...... حجازى.

من أقوال أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية.. «فذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين» صدق الله العظيم.

وتأكدوا أننا لن ننسى أبدًا أنكم أدوات، وأن كل ما يتم من إجرام على أيديكم، إنما يعد جزءا لا يتجزأ من المحاولات الحقيرة ضمن المخطط الإجرامى الكبير (أو السياسة الاستعمارية الحديثة نوعًا ما للدول الكبرى صاحبة المصالح فى المنطقة.. وهنا قد يحتاج الشرح والتوصيف لمقالات ومقالات) تلك المحاولات الساعية لعرقلة جهود مواجهة الإرهاب، وتحطيم إرادة المصريين خاصة (شعبًا وجيشًا وقيادة)، تلك الإرادة التى استطاعت فى 30 يونيه أن توقف أو بمعنى أدق أن تشل الخطة الساعية لتدمير المنطقة مستخدمة مصطلح (الإسلام السياسى) من خلال زرع الفتن والمكائد وتأجيج الصراعات بين أبناء الوطن الواحد لتقسيمهم إلى طوائف وشيع وأحزاب وجماعات وميليشيات مسلحة تتقاتل وتتناحر طوال الوقت، مما يسهل من فكرة السيطرة ومن ثم خدمة المصالح السياسية والإقتصادية لتلك الدول فى المنطقة.
لكن الإرادة المصرية أصابتهم بخيبة أمل شديدة، وبإجلاء جماعة الإخوان الإرهابية من الحكم البلاد، حدث لهم نوع من الإضطراب والربكة لفقدهم إحدى أهم أدوات تنفيد مخططهم، المتمثل فى هذا الفصيل المنظم (الخائن لوطنيته، والعميل لمخطط أحمق) الأمر الذى دفعهم ويدفعهم الآن لاستخدام وسائل وطرق، إن دلت فإنما تدل على إفلاسهم على عدة مستويات تكتيكية وتسليحية ما يدل أيضًا على أن الحملات الأمنية التى تقوم بها قواتنا فى تلك المنطقة بدأت تؤتى ثمارها، وبات جليا أنهم باتوا غير قادرين على إستكمال العمليات المعقدة القوية التى تهاجم بإعداد وتكتيكات وأسلحة حديثة، لذا تراهم يستهدفون مدنيين عزل، ووصل الأمر لاستهدافهم بيوت الله فى أيام مباركة كيوم الجمعة! افتقروا لدرجة أن اثارة الرعب والتسميع الاعلامى بات أهم أسلحتهم، وأميل إلى القول بأن تلك الحادثة قد كشفت الغطاء العقائدى الذى كان يتستر خلفه هؤلاء.

فعلى أغنية من وجع، بطنين مزعج، ورقص لأشباح حزن وديعة، بكى قلب مصر عقب صلاة الجمعة فى اليوم الحزين ، بكى بل انفطر من البكاء وهو يودع 235 ويتمنى التعافى لحوالى 109 من أهالى قرية الروضة فى بئر العبد بشمال سيناء، فقد حاصرهم أعداء الإنسانية من الأوغاد الهاربين من جهنم، الذين يستحلون القتل والدماء بل أكاد أجزم أنهم شواذ يتلذذون بسفك الدماء، فتراهم إن لم يجدوا من يقتلونه، قتلوا هم أنفسهم تحت مسمى «الشهادة»!، أى شهادة تلك التى يدعيها أعداء الأديان!، من يسرقون حياة الأبرياء العزل، وينبشون أحلامهم بعملياتكم الإرهابية الخسيسة.

ولتلك الجريمة أبعاد متعددة، وكأنه عقاب لأهالى تلك المنطقة، فهذا المسجد الذى ارتكبت فيه الجريمة، مسجد صوفى لأتباع الشيخ الشهيد «سليمان أبوحراز» الذى اختطفه أنصار بيت المقدس العام الماضى وقطعوا رأسه.

وللحديث بقية .....
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الجمعة، أنه بدء تنفيذ عملية عسكرية نوعية شمال محافظة الحديدة لتدمير أهداف عسكرية مشروعة، مطالبا المدنيين..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها