• ×
الثلاثاء 18 محرم 1441 | 1441-01-17
ريان الجدعاني

الوعي الجديد للرياضة النسائية

ريان الجدعاني

 0  0  486
ريان الجدعاني
كان يوم 3 فبراير 2018 يوماَ تاريخياً للرياضة النسائية السعودية، فقد شهد هذا اليوم خوض فريق جدة يونايتد السعودي لكرة السلة النسائية أولى مبارياته في منافسات كرة السلة النسائية ضمن الدورة الرابعة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018 في الشارقة الإماراتية، ضد فريق الشارقة الإماراتي.

في تلك المباراة لعب بنات الوطن أمام أصحاب الأرض في لقاء بُث على الهواء مباشرةً عبر قناة الشارقة الرياضية، ليتمكن الشعب السعودي من مشاهدة بنات وطنهم وهن يلعبن بكل شجاعة وقوة على أرضية صالة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، لتكون هذه المباراة نقطة تحول في مسيرة الرياضة النسائية السعودية التي بدأت في تجاوز طموحاتها القليلة، والوصول إلى طموح العالمية ومنافسة الأندية والمنتخبات العالمية على مستوى الألعاب الجماعية.

صحيح أن المباراة الأولى لبنات الوطن، فريق جدة يونايتد، انتهت بالخسارة، وأيضاً الخسارة في جميع مبارياته واحتلال المركز الأخيرة بجدول الترتيب بسبب نقص الخبرة الدولية بالمقارنة مع الأندية المصرية والأردنية والإماراتية، ولكن نجاح بنات الوطن في خوض المباريات أمام شاشات التلفاز، وببث مباشر، صنع وعياً مختلفاً لبقية بنات الوطن اللاتي يمارسن الرياضة داخل الوطن، وعي يتجاوز الطموح التقليدي وهو الرغبة باللعب فقط، ليتطور الطموح إلى كيفية إتباع نهج فريق جدة يونايتد وهو اللعب في البطولات العالمية ورفع علم الوطن في الملاعب العربية والآسيوية والدولية.

بعد المشاركة الخارجية لفريق جدة يونايتد، بدأ الكثير من الأندية النسائية في السعودية بالتفكير جدياً في كيفية اللعب خارجياً وتحقيق حلم العالمية، وبحكم قربي من أندية كرة القدم النسائية في بلادي السعودية، فقد بدأ بعضها في وضع خطط صارمة لتحقيق حلم العالمية عبر زيادة عدد اللاعبات داخل النادي، وأيضاً البحث عن فريق فني قادر على رفع مستوى اللاعبات، أي أن أندية كرة القدم النسائية لم تعد تفكر بطريقة "نادي ترفيهي"، بل تحول تفكيره إلى "نادي لتحقيق الألقاب" والمشاركة بقوة على المستوى الدولي.

صحيح أن الرياضة النسائية السعودية سبق لها التواجد في المحافل الدولية، وكان أشهرها في أولمبياد لندن 2012 بمشاركة العداءة سارة عطار ولاعبة الجودو وجدان شهرخاني، ولكن تلك المشاركات الدولية محصورة على الألعاب الفردية والتي تُعتبر نوعاً ما أسهل من الألعاب الجماعية التي تحتاج لجهد رهيب وجبار من أجل تأسيسها بشكل احترافي لتكون قادرة على اللعب دولياً، لتكون مشاركة فريق جدة يونايتد في دورة ألعاب الأندية العربية إنجاز عظيم بحد ذاته.

مشاركة فريق جدة يونايتد رفع أيضاً من وعي بعض اللاعبات السعوديات اللاتي يجدن حرجاً من اللعب على المستوى الدولي أمام شاشات التلفاز وبحضورالجماهير الغفيرة في المدرجات، رجال ونساء، وبفضل تلك المشاركة تمكنت اللاعبة السعودية من مشاهدة بنات وطنها لاعبات فريق جدة يونايتد يلعبن بكل شجاعة دون تردد أو خوف، لتبدأ اللاعبة السعودية في ترديد هذه الجملة في داخلها.. "بالتأكيد قادرة على النجاح".

بالتأكيد بنات الوطن وأنديتها النسائية قادرات على تحقيق النجاح مثل فريق جدة يونايتد الذي رسم خارطة الطريق نحو العالمية التي لن تتحقق إلا بالجهد والصبر والكفاح، والأهم أن تتحلى اللاعبات بالطموح العالي الذي يبدأ برفع علم الوطن بعز وشرف في الملاعب الدولية ثم حصد الميداليات والكؤوس والانجازات التي ستُسجل باسم الوطن.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

في صباح هذا اليوم الثلاثاء تاريخ 1441/1/18 هجري وجه عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان كلمة من خلال محاضرة له..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها