• ×
الإثنين 21 ربيع الأول 1441 | 1441-03-21
ردة بن سعيد الحارثي

كلمة شكر

ردة بن سعيد الحارثي

 5  0  1724
ردة بن سعيد الحارثي
بقلم / ردة بن سعيد الحارثي



من لايشكر الناس لايشكر الله ، فكلمة شكر ا نتبادلها مع من يقوم بتقديم خدمة لنا او إسداء معروف او حتى بمقابلتك بوجه طلق. فلابد لنا من منطلق إسلامي وإنساني تقديم الشكر والعرفان لمن يستحق الشكر فكلنا نتفق على ذلك ، وانا هنا أقدم اسمى آيات الشكر والعرفان لرجال امننا الأبطال المشاركين في تقديم الخدمات الميدانية لضيوف الحرمين الشريفين من معتمرين وزوار خلال شهر رمضان المبارك وما نشاهده سواء ممن كتب الله له الزيارة والعمرة او من خلال ما تنقله وسائل الإعلام المختلفة على كافة وسائلها الإعلامية حيث شاهدنا الجهود الجبارة التي تبذل من أجل راحة وأمن الزوار والمعتمرين سواء في مكة المكرمة او المدينة المنورة على ساكنها افضل الصلاة والسلام، لقد عكسوا هؤلاء الرجال الصورة الجميلة والحضارية في تقديم كافة الخدمات الأمنية بكل احترافية وإبداع في تنظيم تلك الحشود الهائلة التي وفدت وتفد إلى الحرمين الشريفين بدأ من المنافذ البرية والبحرية والجوية وحتى الوصول إلى الحرمين الشريفين، تلك سواعد الرجال الذين احتسبوا عملهم لضيوف الرحمن خدمة شرفية وانسانية قبل أن تكون أعمال موكله اليهم، فشاهدنا الكثير من الصور الإنسانية من رجالات الأمن في تقديم العون والمساعدة لضيوف الرحمن ممايعكس لنا مايتحلون به هؤلاء الرجال بروح العطاء وتقديم الخدمة على أكمل وجه مطلوب يليق بمستوى شرف المكان والزمان، كل ذلك تحت إشراف ومتابعة مستمرة من لدن قيادتنا الحكيمة التي حباها الله شرف خدمة الحرمين الشريفين وبذلك الغالي والنفيس خدمة لقاصدي بيت الله الحرام ومسجد رسوله الكريم صل الله عليه وسلم، فحكومة خادم الحرمين الشريفين لا تألو جهدا في خدمة الإسلام والمسلمين ذللت كافة الصعوبات ويسرت كل المعوقات ووفرت كل ما يمكن في تسخير جهود مبذولة من كافة قطاعات الدولة رعاها الله بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان رعاه الله وما وجود خادم الحرمين الشريفين طلية العشر الأيام الأخيرة من هذا الشهر الكريم بمكة المكرمة كعادة حكام هذه البلاد المباركة إلا حرصا من هذه الدولة رعاها الله على توفير امن وسلامة قاصدي الأماكن المقدسة وتقديم كافة الخدمات لهم في يسر وسهولة وطمأنينة جعل الله هذه الخدمات والجهود التي تبذل من لدن دولتنا ايدها الله بنصره في موازين حسنات كل القائمين على خدمة ضيوف الرحمن ، فنعود لكم رجال امننا الأشاوس فنقول لكم كلمة شكر لاتوفيكم حقكم لكننا نجزل لكم الشكر والعرفان في ما تبذلونه من جهود موفقه في إدارة تلك الحشود الهائلة بكل احرافية واقتدار تعجز عنها الكثير من الدول في العالم ، نسأل الله عزوجل أن يجازيكم عما تقومون به خير الجزاء ويجعلها في موازين حسناتكم وهذا بلاشك ما تسعون اليه طلباً للاجر والمثوبة من الله ،
كما لايفوتني هنا في هذه الأيام الفضيلة وماتبقى من شهرنا الكريم أيضا شكرا ولايكفى لجنودنا البواسل المرابطين على ثغور الوطن دفاعاً عن هذه البلاد المقدسة نسأل الله لهم النصر والتمكين وان يحفظهم نصرة للإسلام والمسلمين. والحمد لله رب العالمين.


 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    طلال اللقماني 1439-09-28 12:34 صباحاً
    كلام جميل جدا.. يا أبوشادي
  • #2
    طلال اللقماني 1439-09-28 12:32 صباحاً
    كلام جميل جدا أبوشادي.. بارك الله فيك
  • #3
    طلال اللقماني 1439-09-28 12:30 صباحاً
    كلام جميل من استاذ فاضل مثل الأستاذ ردة الحارثي(أبوشادي) كلام والله جميل يستحق التأمل والمتابعة. للإمام دائما استاذي الفاضل
  • #4
    S7 1439-09-28 12:21 صباحاً
    يجي منك يبو شادي
  • #5
    S7 1439-09-28 12:20 صباحاً
    اديلوو يبو شادي
أكثر

جديد الأخبار

أطلق على الحالة المطرية في السعودية مسمى "غيث"، بحسب ما أكده الباحث في علوم الطقس والمناخ وعضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها