• ×
الإثنين 21 ربيع الأول 1441 | 1441-03-21
ردة بن سعيد الحارثي

رمضان قديمآ

ردة بن سعيد الحارثي

 0  0  1012
ردة بن سعيد الحارثي
بقلم / ردة بن سعيد الحارثي





نعيش في هذه الأيام الفاضلة الأيام الأخيرة من شهر شعبان وتستعد الأنفس شوقا إلى زائر كريم الا وهو شهر رمضان المبارك شهر الخير والبركات تتسابق فيه الأيادي البيضاء بالعطاء والمحبة والصفاء وخلال هذا الشهر الكريم نجد كل الأسواق والمحال التجارية مشرعه ابوابها بالزينات ابتهاجا بقدوم شهر رمضان المبارك حيث تستعد له الأسر بكل مالذ وطاب حتى تكون سفرة الإفطار عامرة بجميع انواع الطبخات والأكلات الرمضانية التي لا تقدم الا في هذا الشهر الكريم مثل السمبوسه والشوربة وأنواع الحلا وبالأطباق المختلفة وبالطبع تختلف الأكلات مابين الناس على إختلاف مناطقهم و مجتمعاتهم حيث تظل تلك الأكلات الطابع المميز لهذا الشهر الجميل ومن باب الشكر لله اولا واخر له الحمد والمنه من قبل ومن بعد على كل ما نحن فيه من نعم عظيمة وجليلة تتزاحم النعم في هذا الشهر الكريم بشتى أنواع الصحون من الأطباق الرمصانية نحمد الله على ذلك ونسأله الشكر على نعمائه،
ومقارنة بما نحن فيه الان وما سبق من فترات قديما وكيف كانوا يستعدون لهذا الشهر الكريم نجد تفاوت كبير جدا سواء من الناحية المعيشية او الإجتماعية فعلى سبيل المثال كانت الاستعدادات شي لا يذكر أولا لضعف الأحوال المادية وتقريبا تكاد تكون الأوضاع متقاربة جدا ليس فيها التفاوت الكبير ففي الغالب الأكلات متقاربة في الأصناف ان وجدت على الرغم لاتكاد تذكر وإنما من باب التنوع في ذكرها والا السفرة الرمضانية عبارة عن شوربة نعم الشوربة شي ضروري لكنها أيضا تختلف منهم من يعملها باللبن فقط ومنهم من يعملها بالحب البلدي( القمح) وطبعا التمر والقهوة والقرصان
ومن هذه المظاهر التي عشناها كنا نستقبل رمضان بفرحه عظيمه عند ثبوت الشهر يتم اطلاق طلقات نارية بالبندقية ممن يتم ثبوت دخول الشهر الكريم و للتاكيد بدخول الشهر اما عن طريق المذياع ممن لديهم راديوهات في ذلك الوقت واشعار الناس بذلك او تناقل الخبر عن طريق إمارات المناطق التي تعرف الان بالمراكز وبعد ثبوت دخول الشهر نبات تلك الليلة الى وقت السحر نصحى لتناول ما هو ميسر من باقي الخبز من العشاء او طاسة من اللبن وبعدها ننتظر أذان الفجر نذهب للصلاة جماعة في المسجد ويقدم أهل القرية المباركه لبعضهم البعض بالشهر الكريم ثم بعد انقضاء الصلاة نعود إلى منازلنا وننام حتى قرابة الضحى نستيقظ ونمارس أعمالنا كلا على حسب عمله إن رجال او نساء او أطفال فلا مجال للنوم ويمضي اليوم يوما اعتياديا بما فيه من متاعب ومشاق الا انه شي طبيعي كانوا الاهل يدربونا على الصيام ممن اعمارهم من السبع سنوات إلى العشر ويحفزونا على الصيام بالمديح والتشجيع حتى وان كنا مثلما يقال في بعض الأحيان نشرب من ورا الزير ونتظاهر بالصوم ، وبعد العصر تصاب بالدوار مع شم رائحة الطبخ في البيوت كلا بما قسم الله لهم لكنها روائح زكية جميلة كانت في الغالب رائحة ايدامات على إختلاف انواعها غالبا ما تكون من الطماطم ونادرا ما تكون مصحوبة بلحم مع الشوربة والقرصان التي تعد على الصفيحة ، والصفيحة هذه لا تستخدم الا في رمضان فقط بدلا عن المجرفة حيث انها عبارة عن قطعة حجر دائرية الشكل غير سميكة لا يتجاوز سمكها العشرة سنتيمترات تقريبا توقد تحتها النار قرابة الساعه حتى يتم الافراغ من عجن العجين المخصص يكون عجين راخيا تماما حتى يصب على تلك الصفيحة بعد أن حميت ومن ميزتها انها تحتفظ بالحرارة فترة طويلة مما يساعد النساء على عمل أكبر عدد من الخبز ويكون بطريقة جميلة يحفظ في قطعة من القماش في( الطبق) الذي يكون مصنوع من سعف النخيل وهذا الوعاء مخصص للقرصان ثم تكون الدقايق الأخيرة من يوم الصيام كنا ننتظرها بفرحة عندما نسمع المؤذن يعلن النداء بالاذان تكون السفرة مجهزة وهي كما اسلفنا عبارة عن الايدامات والقرصان وقبل ذلك التمر الذي يتم تناوله عند الآذان ثم بعد الصلاة نبدا بتناول الإفطار الجميل بجمال تلك الأيادي التي عملت طيلة النهار تحت حرارة الشمس وعناء الصيام وواصلت عملها بإعداد تلك الوجبة في فرح وسرور تغمر تلك البيوت وتتهادي اطباق مختلفة مما تم طبخه فتجد كل القرية سفرتهم تكاد تكون موحده من تلك الأطعمة وتمر ايام رمضان بهذا الانطباع الجميل مع ما تتخللة من الزيارات بين الأسر حياة جميلة في تلك الليالي مع الليالي الرمضانية لازلت اشتم عبقها مع ما ننعم به في هذه الأيام من خيرات ولله الحمد الا ان الماضي يبقى زمنه جميل بشتى صورة وأشكاله،
ومن هنا انتهزها فرصة ونحن على مقربة من إطلالة شهر الخير والبركة شهر رمضان المبارك نبارك لكم بقدوم الشهر الكريم ونسأل الله لنا ولكم القبول وان يبلغنا صيامه وقيامه ونحن وإياكم في احسن حال وكل عام وانتم بخير .



بواسطة : ردة بن سعيد الحارثي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح أمين منطقة تبوك المهندس فارس بن مياح الشفق صباح اليوم الاحد الموافق 20 من شهر ربيع الأول لعام 1440هـ جسر طريق الملك فهد مع الامام عبد..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها