• ×
الأحد 16 محرم 1441 | 1441-01-15
فاطمة الزهراء الأنصاري

لا تحاسدوا

فاطمة الزهراء الأنصاري

 0  0  948
فاطمة الزهراء الأنصاري

بقلم/ فاطمة الزهراء الانصاري
الحسد داء يصعب أن نجد له دواء ،فالحاسد لا يمكن ان يرضى او يقر له قرار حتى تزول النعمة عن محسوده.
وقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الحسد فقال: (اياكم والحسد ، فان الحسد يأكل الحسنات ، كما تأكل النار الحطب).
إن الحسد هو أول شعور كان ضد آدم قبل أن ينفخ الله فيه الروح من ابليس
وأول ذنب من بني آدم كان نتيجة الشعور به
عندما حسد قابيل هابيل فقتله

قال تعالى :»أم يحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله»
كلنا نعلم أن صاحب النعمة محسود و كل من يحقق نجاحا فى أي من المجالات يكون له حزب مؤيد و حزب معارض كاره له حاقد عليه.

ان عداوة الحاسد لا تنتهي ولا تقف عند حد حتى لو عملنا لارضاءه فإنه مستمر
الحسد اعتراض على إرادة الله وهو حمل ثقيــل يُتعب حامله فتشقى به نفسه، ويفسد به فكــره، وينشغل به بالـه، ويكثــر به همه
وهذا من الجهل والحماقة أن يحمل انسان هذا الحمل الخبيث

إن الشيطان قد عجز أن يجعل من الانسان العاقل عابد صنمٍ ولكنه لم يعجز أن يؤجج شعور الحسد في النفوس الضعيفة فتحيا بالألم
ان الحسد والحقد ضرر في الدين والدنيــا
فالحاسد متضرر في الدنيا بالهمّ والغمّ وفي الاخرة بذنب أعظم

قد تضعف النفس أحيانًا فتبغض وتكره ولكن لا تستقر هذه البغضاء في نفوس المؤمنين حتى تصبح حسداً ، وإن حصل سيكون شعور عابر سرعان ما يــزول
فالمؤمن يرتبط برباط الأخـوة الإيمانيـة مع غيره وغالباً ما تتدفق عاطفتـه نحوهم بالمحبة والرحمة
خلاصة القول يا جماعة.. «لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً».
بواسطة : فاطمة الزهراء الأنصاري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يرأس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وفد المملكة في أعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس..

سحابة الكلمات الدلالية

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها