• ×
الإثنين 21 ربيع الأول 1441 | 1441-03-21
د.فاطمة الزهراء الأنصاري

النفس والروح وما بينهما

د.فاطمة الزهراء الأنصاري

 0  0  3749
د.فاطمة الزهراء الأنصاري

اختلف الناس في مسمى النفس والروح
هل هما شيء واحد ام شيئان مختلفان
البعض قال انهما شيء واحد، وهناك من قال انهما مختلفان.
وآخرون قالوا هما شيء واحد، لكنه يُسمى نفساَ اذا دخل الجسد، وروحاً إذا خرج منها.
في اعتقادي وبعد النظر إلى ما ورد في القرآن والأحاديث النبوية أن النفس تختلف عن الروح
وان الانسان يتكون من ثلاثة مكونات اساسية هي..
النفس ، الروح ، الجسد يرتبطون وهم في نفس الوقت يختلفون.
الروح هي القوة المحركة لكافة أجهزة وخلايا جسم الانسان،بواسطتها تتم التغذية والحركة ومقومات الحياة للجسد.
فلولا الروح لتوقف الجسد عن الحركة، وأصبح خامداً. لا حراك فيه شأنه شأن سائر الجمادات.
قال تعالى .. "فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ"
"وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا"
بالنسبة للنفس فهي المخاطبة في القرآن والمكلفة من رب العالمين
قال تعالى .. "الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ ۚ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ"
"كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ"
اذاً النفس هي الأساس في الانسان والجسد مثل الثوب الذي ترتديه النفس فيكون الوسيط بينها وبين العالم المادي من خلال الحواس الخمس.
أما الروح هي التي تجعل خلايا الجسد حية ،هي التي تجعل القلب ينبض والدم يجري والمعدة تهضم والشعر ينمو .وغيرها من العمليات اللا إرادية التي تحدث للإنسان.
وكي يسهل علينا فهم العلاقة بين النفس والروح والجسد
لو شبهنا مكونات الإنسان الثلاثة بسيارة مع سائقها
نجد أن هيكل السيارة يشبه جسد الانسان ، والسائق هي النفس ، أما الروح تكون الطاقة المحركة
فجسد الانسان هوالوسيط بين النفس والعالم الخارجي مثل هيكل السيارة الوسيط بين السائق وعالمه الخارجي.
لا يمكن ان تستجيب السيارة للمؤثرات الخارجية اذا فارقها السائق ولكن يظل بينهما ارتباط إلى حين عودته.
مثل الجسد فاقد الوعي أو النائم لن يستجيب للمؤثرات الخارجية اذا فارقته النفس، ويظل اتباطهما إلى أن يشاء الله ويحول دون ذلك .
هيكل السيارة لا يشعر ولا يدرك ولا يفكر ليتحرك ولكن السائق هو من يقوم بهذا.
كذلك النفس تشعر وتفكر وتدرك وتستخدم أعضاء الجسد التي تحركها الروح.
انعدام الطاقة عن السيارة يعني نهايتها، حتى لو سائقها تحرك وتركها.
مثل خروج الروح من الجسد يعني نهاية هذا الجسد، حتى لو ان هذه الروح تحركت أوهامت بأي شكل وفي أي مكان .
وكما تحتاج بعض هياكل السيارات إلى إصلاح وقطع غيار لصيانتها وضمان جودة عملها، في الوقت الذي لايحتاج سائقها إلى شيء ، كذلك بعض الأجساد تحتاج إلى عمليات جراحية ونقل أعضاء وإلا توقفت عن آداءها حتى لو كانت النفس عامرة لا تشوبها شائبة .
خلاصة القول يا جماعة.. الروح شيء عظيم وطاقة جبارة تُشغل أجسادنا ، أما النفس فهي الإرادة والعزيمة بتكليف من ربنا
بواسطة : د.فاطمة الزهراء الأنصاري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أطلق على الحالة المطرية في السعودية مسمى "غيث"، بحسب ما أكده الباحث في علوم الطقس والمناخ وعضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها