• ×
الثلاثاء 3 جمادى الثاني 1441 | 1441-05-29
دحام الجفران العنزي

الحليف الاميركي وفزاعة إيران ! جاك الذيب جاك وليده

دحام الجفران العنزي

 0  0  2982
دحام الجفران العنزي

تصريحات ترمب المتناقضة تجاه إيران تدعو للتساؤل فمرة يهدد ويتوعد بمسح إيران من الخريطة ومرة أخرى يدعوهم للتفاوض دون شروط اميركية مسبقة.

مستشار الأمن القومي جون بولتن أيضا يستخدم خطابا نارياً منذ بداية أزمة التحرش بالسفن وناقلات النفط في مضيق هرمز.

بريطانيا دخلت على الخط هي الأخرى بعد تبادل احتجاز الناقلات وهي ترغي وتزبد أيضا وعلى لسان اكثر من مسؤول. الاتحاد الأوروبي يحاول العمل على التهدئة ويبدو نشاط الرئيس الفرنسي ماكرون واضحا من خلال إرسال مستشاريه إلى طهران بين فترة وأخرى.

المشهد السياسي في المنطقة يحمل مفاجآت وتطورات بشكل يومي تقدمها لنا شاشات التلفزة.

رأيي المتواضع ان راعي البقر في البيت الأبيض غير جاد في التصدي للعبث الإيراني وتهديد طرق الملاحة الدولية وليس هذا فقط بل بدأت تتشكل لدي قناعة ان ترمب يسعى لأن تكون طهران مجرد فزاعة لدول المنطقة لأسباب عديدة ويتضح ذلك من خلال جعجعة أوروبا والحليف الاميركي دون ان نرى طحناً.

لماذا لا تتخد اميركا خطوات جادة وحازمة عسكرياً لردع التصرفات الميليشاوية لحكومة الملالي في طهران وتترك الأحاديث السامجة عن المزيد من العقوبات الاقتصادية التي لم تأت بنتيجة ولا تاثير منذ فرضها قبل عقود على الجمهورية الإيرانية ! هل تسعى الإدارة الاميركية إلى إنهاك جميع الأطراف واللعب على الحبلين كما يقال .

بصراحة لا ارى ان هناك عداء واضح بين طهران وواشنطن وخاصة بعد الغزل الاميركي قبل أيام. ترمب يعلم كما نعلم جميعا ان نظام الملالي لا يمثل تهديدا جدياً ولو بشكل بسيط على إسرائيل لذلك يتصرف على هذا الأساس.

من يريد فعلا منع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة وسباق التسلح الذي سيجعل من الشرق الأوسط برميل بارود قابل للانفجار في أية لحظة لا يفعل مايفعله حلفاؤنا الاميركيين والأوروبيين.

أميركا والغرب عموما لايهمه الإنسان في منطقتنا بقدر مايهمه تدفق النفط لتدور عجلة الصناعة الغربية لذلك برأيي على دول المنطقة ان تفكر اكثر من مرة قبل ان تقتنع بمسرحية الصراع الامريكي الإيراني المزعوم. نظام الخميني حينما وصل إلى الحكم في بداياته لم يأت من الصومال أو الصين بل من عقر دار الغرب ومن فرنسا تحديدا ، حيث تم إرسال الولي الفقيه من باريس إلى طهران لتبدأ مرحلة جديدة في منطقتنا.

علينا ان نكون اكثر حذراً في قبول التعاطي الغربي مع الأزمة وان لا نثق كثيرا فيما يفعله ابوايفانكا وجوقته ألأوروبية وان نطالب حلفاؤنا ان كان هناك فعلا حلفاء صادقين ان يتم لجم عبث الإرهاب الإيراني على ارض الواقع وقبل فوات الأوان وان يكفوا عن ترديد سيمفونية جاك الذيب جاك وليده التي سئمنا منها وباتت لا تنطلي حتى عل من ليس له اهتمام في متابعة المشهد.
بواسطة : دحام الجفران العنزي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

قالت السلطات الصحية السعودية، الخميس، إنه لم يتم تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في المملكة. وفي بيان صحفي، نفت وزارة الصحة السعودية، الخبر الذي..

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة