• ×
الأحد 10 صفر 1442 | 1442-02-09

أعمال الجلسة العلمية الأولى للمنتدى والمعرض الثامن للتقدم البيئي

أعمال الجلسة العلمية الأولى للمنتدى والمعرض الثامن للتقدم البيئي
نشر : سحر رجب
بدأت أعمال الجلسة العلمية الأولى للمنتدى والمعرض الثامن للتقدم البيئي في الصناعات البترولية والبتروكيماوية 2016م تحت شعار شراكة من أجل بيئة مستدامه المقام حاليًا في "الظهران" برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير"سعود بن نايف" أمير المنطقة الشرقية بمشاركة 2400 مشارك وباحث ومهتم

وترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور "خالد الهاجري" مدير التحكم وحماية البيئة بالهيئة الملكية لينبع حيث شارك فيها كل من الخبير في الإدارة المائية في قطاع البتروكيماويات شركة فيوليا السيد يفس تلير و الدكتور "عبدالحميد حداد" من منظمة غرب أسيا للتغيير المناخي" وخالد أبو الليف"من وزارة البترول والمعادن

وتناولت الجلسة عدد من المحاور من أهم تأثير التغيير المناخي في قطاع النفط والغاز والتطرق إلى إتفاقية باريس للتغير المناخي قمة 21 ومحور الإدارة المائية وتقديم تجارب نموذجية في قطاع البتروكيماويات

وقال : رئيس اللجنة العلمية الدكتور" خالد العبدالقادر" أن المنتدى في جلساته ناقش عدة محاور من أهمها التطرق لإتفاقية باريس للتغير المناخي ودور هذه الإتفاقية في معالجة التغيير المناخي

وشدد المشاركين على أن المملكة العربية السعودية بإعتبارها أكبر دولة تتنتج النفط ولديها مصانع في مجال النفط والغاز والبتركيماويات عليها أن تواجه التحديات التي جاءت بها إتفاقية باريس منوهين أن المملكة العربية السعودية وضعت استراتيجية وطنية لمواجهة التغييرات المناخية من خلال برامج وفعاليات تعمل على حماية البيئة وحث القطاعات الصناعية في البحث عن الطاقة النظيفة واستخدام منتوجات صديقة للبيئة

ولفتت المشاركين إلى أن المملكة العربية السعودية أكدت في عدة محافل دولية أن المحافظة على البيئة في قمة الالويات ووضعت الاستراتيجيات التي تضمن الحفاظ على البيئة من التلوث ووضع القوانين اللازمة للحد من الإنبعاثات وإستخدام الطاقة النظيفة والتنافس مع دول العالم

من جهته لفت رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى المهندس "حمود العتيبي" أن دور المملكة في الحفاظ على البيئة تمثل في انشاء أول هيئة للتنمية النظيفه وهي هيئة تم انشاءها حديثًا في المملكة العربية السعودية لمراقبة ومتابعه حماية البيئة والتغيير المناخيه وإتخاذ الاجراءات ونص القوانين وإعداد البرامج المختلفة وهي هيئة تتبع لوزارة البترول

من جهته نوه المسؤول عن كفاءات الموارد في برنامج الأمم المتحدة للبيئة لغرب أسيا ومقره البحرين "فريد ابو شهري" بالجهود التي تقوم بها دول الخليج وعلى راسهم المملكة العربية السعودية لمواجهة التغيير المناخي

وفال: أن التغيير المناخي يعد من أبرز التحديات التي تواجهها دول العالم وخاصة الدول التي تنتج النفط ولديها مشروعات ومصانع بتركيماوية

ولفت إلىالمملكة العربية السعودية والدول الخليج أتخذت الاجراءات التي يمكن من خلالها وضع برامج لحماية البيئة من خلال عدة استراتيجيات وطنية

ولفت : أن مجلس التعاون الخليجي وضع خطط وطنية لمواجهة التغييرات المناخية خاصة تلك المرتبطه بالقطاع النفطي

وأشار إلى أن كل دولة لابد أن تكون لديها خطة وطنية لمكافحة ومواجهة التغيير المناخي ودول الخليج قطعت شوطًا كبيرًا في هذا المجال

ونفى "فريد ابو شهري"أن تكون إتفاقية باريس ليس إنتقام أو تحدي لدول الخليج ولكن القطاع النفطي منتج للنفط وليس ملوث للبيئة لأن النفط أثناء إنتاجه ينتج غازات دفينة لكن الصناعات المصاحبه المعتمدة على النفط هي الأكثر تاثيرًا على البيئة

وشدد على أهمية أن تلتزم كافة الدول من أجل وضع البرامج والدوارت والفعاليات وتهيئة الخطط الوطنية للتعامل مع تغير المناخ وتقديم الدعم والمساندة لدول الخليج حيث تم افتتاح مركز اقليمي في دولة البحرين
بواسطة :
 0  0  2509
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:54 مساءً الأحد 10 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة