• ×
السبت 14 ربيع الأول 1442 | 1442-03-13

المسرح السعودي يحقق 47 جائزة بعام واحد.. هل سمعت عنها؟

المسرح السعودي يحقق 47 جائزة بعام واحد.. هل سمعت عنها؟
فريق التحرير
في الظل بعيداً عن الأضواء، تعيش المملكة نشاطاً مسرحياً مثيراً للانتباه ويستحق الاهتمام، حيث تشد فرق مسرحية الرحال للحضور في مهرجانات عربية ودولية، لا لتسجيل مشاركة شرفية بل للمنافسة وحصد الجوائز.
ولكن يشعر المسرحيون السعوديون بغصة، لأن "أبو الفنون" لم ينل نصيبه من الإعلام و"لم يحظَ بالرعاية اللازمة" التي تواكبها حركة نقدية واهتمام جماهيري على أقل تقدير يشابه ذلك الذي تحصل عليه الأغنية أو الدراما. "العربية.نت" رفعت الستار وفتحت الأضواء ووقفت على الخشبة.
غياب إعلامي ونقدي
في البداية تحدث إبراهيم الحارثي، المندوب الإعلامي للهيئة العربية للمسرح في السعودية، قائلاً: "يعيش المسرح السعودي نهضة كبيرة، بتحقيق المملكة 47 جائزة في أكثر من محفل دولي وعربي وخليجي وتقديم أكثر من 283 عرضاً مسرحياً محلياً وخارجياً في عام 2016 الذي سمي بعام المسرح السعودي".

image



وبين أن إحدى أهم المشاكل التي يمر بها المسرح السعودي غياب الحركة النقدية والإعلامية المواكبة للمنجزات، وقال: "الإعلام بالذات المقروء يغيب عنا، ويفتقد المسرح في السعودية لوجود النقاد"، مضيفاً: "لدينا تجربة تراكمية في الطائف والشرقية، ولك أن تتخيل أن هناك مسرحية سعودية اسمها (بعيداً عن السيطرة) حققت 16 جائزة وهي من تأليف فهد ردة وإخراج سامي الزهراني من جمعية الطائف، ولم تنل حقها في الإعلام".
وأوضح أن الهيئة العربية للمسرح هي عبارة عن جهة يشرف عليها الشيخ سلطان القاسمي، حاكم الشارقة، تختص بتنمية وتطوير المسرح العربي بشكل عام، وهو يقوم بدور مندوبها الإعلامي في السعودية، ويفتح نوافذه ويمد يديه لجميع وسائل الإعلام لتزويدهم بتفاصيل ومواعيد المسرحيات السعودية المشاركة محلياً أو دولياً.

image

أماني" في الجزائر
في السياق نفسه، تحدث المخرج والكاتب المسرحي ياسر الحسن، الذي شارك بآخر مسرحية سعودية خارج المملكة، وذلك في المهرجان العربي للمسرح في الجزائر بدورته التاسعة وقال: "قدمت فرقة (نورس) مسرحية (أماني) وهي من تأليفي وإخراجي وإنتاج جمعية الثقافة والفنون بالدمام، وحضرنا بمهرجان الجزائر نمثل الوطن بين أكثر من 250 فرقة مسرحية مشاركة وعدد كبير من المسرحيين الموزعين بين العروض وورشات العمل والمؤتمرات التي أقيمت بين مدينتي (وهران) و(مستغانم)"، وأضاف: "هذه المسرحية سبق أن حصلت على جائزة أفضل أداء تمثيلي ضمن فعاليات مهرجان (عشيات طقوس المسرحية الدولي التاسع) في الأردن".
وعن قصة المسرحية ذكر الحسن أنها تتناول جانباً مهماً في طريقة تفكير الإنسان عندما يقع ضحية لباعة الوهم، وهي تتحدث عن مجموعة من الدراويش الذين يعيشون في ميناء مهجور، ويؤمنون بالوهم المتمثل في شخصية "جابر" وينكرون الحقيقة التي تعيش بينهم التي هي "أماني" وتدور في أحداثها مفارقات إنسانية كثيرة ولافتة للانتباه، وأن الإنسان قد يقع ضحية لظنونه وأوهامه.
وقال الحسن: "وجود ممثلة معنا كان حدثاً جديداً بالنسبة للمسرح السعودي خارجياً، حيث في السنوات الماضية كان المسرح السعودي يتعامل بذكاء مع النصوص كونه مسرحاً ذكورياً، واستطاع التكيف مع هذا الأمر".
وأضاف:" أعتقد أنه حان الوقت لظهور المرأة على المسرح المحلي وبالنظر للأمر من مختلف الزوايا، نجد أن المرأة حاضرة على سبيل المثال في الدراما التي تعد أقل أماناً من المسرح الذي قوم في الغالب بأدوار تنويرية بعيدة عن الإسفاف والتهريج".
وأوضح الحسن الذي شارك في مهرجانات عربية ودولية أنه في فرقة "نورس" التي يقودها سبق أن شاركن معه فتيات بأعمار 13 عاماً في مسرحية اسمها "مريم وتعود الحكاية"، ولقيت هذه المشاركة إشادة وتشجيع الهيئة العربية للمسرح.
يذكر أن مسرحية "أماني" من تمثيل حسن العلي، وسعود الصفيان، ولين السيوفي، وكميل العلي، وأشرف السيهاتي، وحسن الخلف، وأحمد العلي، وياسر الحسن، سينوغرافيا محمد السبع، إضاءة ومؤثرات محمد رؤوف، إدارة مسرحية أحمد السيهاتي، أمين اليوسف.
السيوفي: كنت خائفة ومترددة
لين السيوفي (26 عاماً) التي ظهرت في مسرحية "أماني" المشاركة في الجزائر أكدت أنها تحب التمثيل، وعندما اختارها المخرج ياسر الحسن للمشاركة معه أجرى لها اختباراً في الأداء، واجتازته بنجاح، وقالت: "كان الأستاذ ياسر مخرج ومؤلف المسرحية يبحث عن ممثلة، وسألني عن مدى رغبتي في المشاركة من عدمها ثم عمل لي امتحاناً بسيطاً للأداء، وكنت متخوفة ومترددة وهو شجعني وقال لي إن جميع أعضاء الفرقة سيقفون معك". وأضافت: "بعدها قرأت النص وأعجبت به، ووافقت على خوض التجربة".
وذكرت السيوفي أنها تربت في السعودية وعلى اطلاع تام بالعادات والتقاليد وتعرف أن المرأة السعودية بدت تخطو خطوات ممتازة وتشارك في جميع المجالات، معتبرة أن غياب المرأة محلياً عن التمثيل والإخراج والكتابة ساهم في تغييب كثير من القضايا التي من المفترض أن تتحدث عنها بنفسها، لا أن يبقى الواقع الفني محصور صناعة ورؤية وطرح بأيدي الذكور فقط، على حد وصفها.
بواسطة :
 0  0  1942
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:40 مساءً السبت 14 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة