• ×
السبت 10 جمادى الثاني 1442 | 1442-06-10

في مؤتمر صحفي

المتحدث الأمني: لهذا السبب استغرقنا 5 أيام للإطاحة بخلايا الإرهاب

المتحدث الأمني: لهذا السبب استغرقنا 5 أيام للإطاحة بخلايا الإرهاب
فريق التحرير كشف المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، أن سلوك بعض المواطنين الذين حاولوا استطلاع بعض العمليات تسبب في استغراق الإطاحة بخلايا الإرهاب الأربعة في منطقة مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، والقصيم، خمسة أيام بدلًا من يوم أو يومين.

وأوضح اللواء التركي، في مؤتمر صحفي عقده مع اللواء المهندس، بسام العطية، من وزارة الداخلية، بمقر نادي الضباط في الرياض، مساء الخميس (16 فبراير 2017)، أن "نشر بعض هذه المعلومات أعطى بعض العناصر الفرصة للتواري عن الأنظار والاختفاء"، مضيفا: "فعلًا تمت بعض المعوقات للوصول لبعض الأشخاص الذين تأكدنا من حقيقة ارتباطهم بهذه الخلايا؛ ولكن- بعون الله وتوفيقه- تمكن رجال الأمن في نهاية المطاف من الوصول لهم والقبض عليهم, علما بأن عددا من هؤلاء لم يتم القبض عليهم إلا يوم أمس".

وتابع المتحدث الأمني: "لا يمكن أن نجزم بعدد الخلايا التي تبقت، ومثل هذه الخلايا في الحقيقة خلايا لوجيستية مهمة للتنظيم؛ تبقى لأن عناصرها لا يتورطون مباشرة بالعمل الإرهابي ودائما حذرون، ومن يجندونهم من خلال نشاطهم هم الذي يوظفون المجندين ويضعون المجند في المرحلة التي تخص تنفيذ العمل الإرهابي بعد اعتماد الأهداف من قبل التنظيم".

بدوره، قال اللواء العطية إن الجهات الأمنية لم تتمكن من تحديد المخططات التي كانت تهدف تلك الخلايا العنقودية لتنفيذها؛ لأنها خلايا وسيطة, ودائمًا ما تحدد لها قيادة التنظيم الأهداف؛ لكنها تنشط في التأثير على من تستطيع الوصول إليه بالفكر والتجنيد، ومن ثم استخدام المجندين في تنفيذ جرائمها.

وأضاف: "تعاملنا مع هذه الخلايا بعمليات أمنية استباقية بعد ما تأكدنا أن هؤلاء الأشخاص ينشطون على أراضي المملكة لخدمة أهداف تنظيم داعش الإرهابي؛ لكن لم يكن لدينا دلالات مؤكدة بأدلة واضحة على طبيعة الأهداف, ومن يستعرض حقيقة المضبوطات التي ضبطت معهم خاصة قضية السكاكين أو قضية الأسلحة البيضاء, قد يكون فيها دلالات على الأهداف التي ينوون تنفيذها, وربما كانوا في انتظار إما موافقة التنظيم على الأهداف التي حددوها أو الوصول أو تجنيد الأشخاص الذين سيقومون بتنفيذ الجرائم التي كانوا يخططون لها؛ لكن مازالت التحقيقات مع هؤلاء في البدايات ولا بد أن نعطي جهات التحقيق الوقت الكافي حتى تستطلع كل ما لدى هؤلاء من مخططات ينوون تنفيذها".

ونفى اللواء العطية وجود أي من رجال الأمن في خلية مكة، مشيرا إلى أن المقبوض عليهم يتنوعون ما بين تاجر ومعلم وعاطل وموظف في شركة.

وأشار إلى أن الخلايا الأربعة يتركز عملها على الدعم والتمويل والمساندة والتدريب والإيواء، مؤكدا أن الجهات الأمنية لا تربط بين طبيعة عمل الشخص المطلوب وموقع الاستهداف، فالقضية فكرية.



بواسطة : mutab
 0  0  1782
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أعلنت شركة نيوم اليوم عن إطلاق مجموعة من الدورات التدريبية في مجال التقنية ( عن بعد ) للباحثين عن عمل والذين على رأس العمل من شباب وشابات..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:51 صباحاً السبت 10 جمادى الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة