• ×
الجمعة 12 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-12

اليوسف: خدمة الحرمين واقع مشهود وتاريخ معهود للمملكة

اليوسف: خدمة الحرمين واقع مشهود وتاريخ معهود للمملكة
فريق التحرير أكد رئيس ديوان المظالم الدكتور خالد بن محمد اليوسف، أن جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة أصبحت واقعًا مشهودًا وتاريخًا معهودًا لها منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز، رحمه الله، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله.

وقال في تصريح بمناسبة موسم الحج: إن العين المتحيّزة من بعض الجهات الخارجية، ولمجرد مصالح دنيوية وأخرى سياسية، ما زالت تغض الطرف عن الأعمال الجليلة التي تقوم بها المملكة، ظنًّا منها أن ذلك يغير من حقيقة العمل ووزنه، مرددين شعارات فارغة تنم عن نهجهم الفكري وانتمائهم الحزبي، متناسين دعوة الحي القيوم للتمسك بحبل الله والاعتصام به للنجاة من شرّ الفرقة والاختلاف، وهو ما حرصت قيادة المملكة على تحقيقه واقعًا ملموسًا في الحج؛ بما يجسد للآخرين مفهوم الاعتصام بحبل الله ومفهوم رعاية المشاعر المقدسة بما يسمو بها عن كل الأفكار والتحزبات والأهواء.

ودعا إلى الوقوف ضد من أعمت بصائرهم الحزبيات المقيتة والأجندة المشبوهة، ممن ينادون بادعاءات مجحفة، بغية تشويه الصورة الحقيقية لمنظومة الخدمات والأعمال المشهودة للمملكة في خدمة الحج والحجاج والزائرين، بالرد عليهم من خلال إبراز الأعمال الحقيقية والجهود الواقعية، وعدم الانخداع بزيف تلك الادعاءات، مؤكدًا أن ما تقدمه المملكة من جهود عظيمة للإسلام والمسلمين على اختلاف أعراقهم وجنسياتهم، مفخرة للجميع.

ولفت رئيس ديوان المظالم النظر إلى ما توليه المملكة من عناية واهتمام للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتسخيرها للإمكانات كافة، نائية في خدمتهما عن كل المؤثرات والظروف التي تمر بالعالم على مرّ الأزمان، مستصحبة عظم الحرمين الشريفين وأنهما مهوى أفئدة المسلمين، فلا تؤثر ظروفٌ إقليمية في تسهيل الوصول إليهما ولا عوامل دولية في بذل الوسع لاستقبال قاصدي تلك المشاعر المقدسة، عادًّا ذلك منهجًا راسخًا للمملكة.

وأشار الدكتور اليوسف إلى أن ما تقوم به المملكة من خدمة لضيوف الرحمن من أفضل الأعمال الصالحات، مستشهدًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن كان يتولى سقاية الحجيج، وهو العباس رضي الله عنه: (اعْمَلُوا فَإِنَّكُمْ عَلَى عَمَلٍ صَالِحٍ)، مستعرضًا الإنشاءات الأساسية لتوسعة المشاعر وتهيئتها وتسهيلات الدخول للحجاج، والاهتمام بأماكن إقامتهم وتوفير وسائل الراحة والنقل المتطورة، والاعتناء بصحة قاصدي الحرمين الشريفين.

وعد استضافة آلاف الحجاج، رسالة بليغة للجميع بأن رعاية المملكة للحرمين الشريفين رعاية تستصحب عظم المشاعر المقدسة وخصوصيتها، وأن قلوب المسلمين تهفو إليها عبادة وقربة، فكانت المكرمة من خادم الحرمين الشريفين بالتكفل على نفقته الخاصة باستضافة ألف حاج من أبناء الشعب الفلسطيني من أسر الشهداء وذويهم، وألف حاج من أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة بجمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى جميع حجاج دولة قطر، وتكفله -حفظه الله- بقوافل حجاج من الأردن.

وقال في ختام تصريحه: امتنّ الله على خلقه بأن جعل هذا البيت آمنًا "وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَة لِّلنَّاسِ وَأَمْنا"، وشرّف ملوك هذه البلاد برعاية أمن الحرم والعناية بالحج وقاصديه، والذين سماهم النبي صلى الله عليه وسلم "وفْد الله"، منوهًا بما تقوم به الدولة بكافة أجهزتها المعنية تنسيقًا وترتيبًا وأمنًا وتنظيمًا لاستقبال ضيوف الرحمن، والعناية بهم منذ وصولهم المملكة، وحتى مغادرتهم سالمين غانمين بإذن الله.



بواسطة : أماني
 0  0  1473
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

نفذ مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية اليوم، جولات ميدانية على عدة مواقع تابعة للنطاق الإشرافي للمكتب، وذلك..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:32 صباحاً الجمعة 12 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة