• ×
الجمعة 2 جمادى الثاني 1442 | 1442-06-02

أزمة بين يهود أمريكا وإسرائيل بسبب قانون التهويد

أزمة بين يهود أمريكا وإسرائيل بسبب قانون التهويد
فريق التحرير أرسل 7 نواب يهود بمجلس الشيوخ الأمريكي، خطاب تحذير إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، طالبوا فيه بتراجع الحكومة الإسرائيلية عن قانون التهويد، وعدم تبنيها موقف الأحزاب الحريدية المتطرفة بشأن إلغاء الصلاة المختلطة أمام حائط البراق.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن الأزمة تتفاقم بين إسرائيل ويهود الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب قانون التهويد وتجميد توصية الجدار التي تساوي بين جميع اليهود في الصلاة عند حائط البراق الذي يسميه اليهود "حائط المبكى".

وقالت الصحيفة، إن 7 نواب يهود بمجلس الشيوخ الأمريكي، من بينهم نواب كبار من الحزب الديمقراطي، أرسلوا خطابًا إلى نتنياهو، حذّروه فيه من المساس الوشيك بمكانة اليهود الإصلاحيين والمحافظين في إسرائيل.

ووقّع على الخطاب النواب: رون ويدن (68 عامًا)، ديان فينستين (84 عامًا)، بيرني ساندرز (76 عامًا)، إل فرانكن (66 عامًا)، ريتشارد بلومنتال (71 عامًا)، بنيامين كاردين (74 عامًا)، بريان شاتز (44 عامًا).
ومنذ يونيو الماضي، تسود الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية حالة من الغضب الشديد، على خلفية قرار الحكومة الإسرائيلية بشأن إلغاء الصلاة المختلطة بين الرجال والنساء أمام حائط البراق، وتبنيها لموقف الأحزاب الحريدية الائتلافية، أي "شاس" و"يهدوت هاتوراة" الأصوليين، الأمر الذي يتعارض مع مواقف التيارات اليهودية الأمريكية، والتي يغلب عليها الطابع الليبرالي، وتوصف بأنها إصلاحية أو محافظة.

وبدأت الجاليات اليهودية الأمريكية ممارسة ضغوط مكثفة على رئيس الوزراء نتنياهو بعد تبنيه موقف الحزبين الأصوليين، حيث نشر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رون لاودر بيانًا وقتها، حول الأزمة الإسرائيلية مع يهود الولايات المتحدة، أعرب خلاله عن قلقه الشديد جراء الخلاف حول الصلاة أمام البراق. مؤكدًا أنه تلقّى رسائل من زعماء الجاليات اليهودية حول العالم أعربت جميعها عن قلقها العميق بسبب الوضع الحالي.

وذكر رئيس الوكالة اليهودية نتان شيرانسكي في ذروة الأزمة، أنه تلقى اتصالات من مبعوثي الوكالة حول العالم، مطالبًا الحكومة الإسرائيلية بالتعاطي مع حالة الغضب تلك، وداعيًا إلى منع أسباب الفرقة والخلافات اليهودية، لاسيما بعد أن تعالت بعض الأصوات المطالبة بوقف الدعم الذي تقدمه الجاليات اليهودية للحكومة الإسرائيلية إثر هذا الخلاف.

وجاء في الخطاب الذي وجهه نواب مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: "إن أعمالًا مثل قانون التهويد (التي تقصر اجراءات التهويد على المحاكم الدينية اليهودية الرسمية فقط) وإلغاء الصلاة المختلطة عند حائط المبكى خلقت توترًا في العلاقات الخاصة بين الدولتين (الولايات المتحدة وإسرائيل)، خاصة عندما يرى أغلب اليهود الأمريكيين، أن حقوق التيارات اليهودية التي ينتمون إليها يجري سلبها".

وأضافوا: "في ضوء التحديات الدولية التي تواجه إسرائيل، ندعوك إلى عدم إبعاد الصهاينة الملتزمين أو إقصائهم".

وحول إلغاء الصلاة المختلطة عند حائط البراق، جاء في خطاب النواب: "نشعر بقلق بالغ من قرار حكومة إسرائيل بتجميد التسوية التي وافقت عليها كل الأطراف لتوسيع الصلاة عند الحائط الغربي، وندعوك إلى العمل وفقًا لطلب المحكمة العليا، والإعلان عن أن الحكومة ستعمل على إعادة الاتفاق الذي وقّعت عليه".
كما تطرق النواب الأمريكيون في خطابهم إلى نتنياهو إلى موضوع قانون التهويد: "نخشى أن مشروع القانون ستكون له تداعيات قاسية على المساواة بين التيارات اليهودية المختلفة، ونشعر بالقلق من أن أعضاء الجالية اليهودية سوف يرون ذلك هجومًا واعتداءً على يهوديتهم وحاخاماتهم"، داعين نتنياهو إلى "مواصلة العمل من أجل حل يحترم كل التيارات اليهودية ويكون مقبولًا من الجميع".

من جانبه، قال مدير عامّ الحركة الاصلاحية في إسرائيل الحاخام جلعاد كاريف، إن "خطاب نواب مجلس الشيوخ الأمريكي يثبت الضرر الاستراتيجي الذي حدث من جراء الإدارة الفاشلة والفظة لحكومة إسرائيل في قضية الجدار والتهويد".

ووصف الموقّعون على الخطاب بأنهم "حزام الأمن لدولة إسرائيل في الكونجرس الأمريكي، تمامًا مثل ملايين اليهود الإصلاحيين والمحافظين في مختلف أنحاء أمريكا الشمالية، والذين يمثلون قاعدة الدعم والاتصال الخاصة بين إسرائيل والولايات المتحدة".

وأوضح أن تعامل حكومة إسرائيل مع التيارات غير الأرثوذكسية والانتهاك المتكرر لتعهداتها واتفاقاتها وتجاهل المساس المتواصل بمشاعر جزء مهم من أبناء الشعب اليهودي، بما يضرّ بقاعدة الدعم لإسرائيل ويضعفها.

ودعا الحاخام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى أن "يفتح عينيه وقلبه وأن يفهم أننا أمام أزمة كبيرة، فأغلب مواطني إسرائيل ويهود العالم، ومن بينهم زعماء يهود بارزين ومؤثرين، ينتظرون من رئيس الوزراء أن يتوقف عن الخضوع لأقلية صغيرة ومدمرة، وأن يخدم مصالح الشعب اليهودي كله بإخلاص".



بواسطة : أماني
 0  0  2338
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:20 مساءً الجمعة 2 جمادى الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة