• ×
السبت 14 ربيع الأول 1442 | 1442-03-13

الجانب الآخر لـ"قيادة المرأة".. الأسر السعودية تستمتع بأموالها

الجانب الآخر لـ"قيادة المرأة".. الأسر السعودية تستمتع بأموالها
فريق التحرير
رصدت وكالة أنباء رويترز، أبرز ما ستجنيه المملكة بعد السماح للمرأة بقيادة السيارة، لافتة -على لسان مجموعة من الخبراء الدوليين- إلى أن الأسر السعودية، ستتمكن من توفير مليارات الدولارات، كما سيعزز قطاعات مثل مبيعات السيارات والتأمين، ما يؤكد أن مسعى المملكة لتنويع اقتصادها بعيدًا عن الاعتماد على النفط يمضي في مساره، بينما وصف بأن كل هذا يمكن تلخيصه في عبارة واحدة "السعودية الجديدة".

ولفتت الوكالة غلى أن القرار الجديد من المنتظر أن يشجع القرار أيضًا على انضمام مزيد من النساء إلى قوة العمل ويزيد الإنتاجية في الاقتصاد.

وأوضحت أنه الأمر السامي يبشر بتغيير نمط حياة الملايين، حيث يوجد في المملكة حوالي عشرة ملايين امرأة، بما في ذلك من الأجانب، تزيد أعمارهن عن 20 عامًا. ويعمل 1.4 مليون أجنبي تقريبًا كسائقين للأسر، ويحصلون على رواتب تبلغ نحو 500 دولار شهريًّا، بالإضافة إلى السكن والغذاء. وبحسب تقديرات فإن إجمال دخل السائقين في الوقت الحالي يبلغ نحو 8.8 مليار دولار سنويًّا.

وقالت كبيرة الخبراء الاقتصاديين لدى بنك أبوظبي التجاري مونيكا مالك: "انتفاء الحاجة إلى سائق للأسرة، حتى إذا لم تكن المرأة تعمل، سيسهم في تعزيز الدخل الحقيقي للأسر ذات الدخل المتوسط والمنخفض".

وقالت مالك إن مبيعات السيارات في السعودية قد تتلقى دعمًا قصيرًا واستثنائيًّا في الأشهر المقبلة مع شراء النساء للسيارات قبل فرض ضريبة القيمة المضافة المقرر في يناير 2018. لكن في حالات كثيرة، فإن النساء قد لا يحتجن إلى الشراء؛ لأن باستطاعتهن استخدام السيارات التي سيتركها السائقون المغادرون.

وتقول مالك إنه في المجمل، فإن الإصلاح قد يضيف فقط زيادة طفيفة إلى النموّ الاقتصادي في السنوات القليلة المقبلة.

لكنها أضافت أن الأثر النهائي قد يكون أكبر، لأنه سيزيل عائقًا أمام عمل المرأة، ما يجعل الاقتصاد أكثر إنتاجية.

بدوره، قال خالد الخضير الرئيس التنفيذي لجلوورك، وهي وكالة توظيف تقدم خدماتها للنساء، إن هناك ما يتراوح بين 400 ألف و450 ألف فرصة عمل متاحة للمرأة في قطاع التجزئة، لكن كثيرات منهن ليس في مقدورهن استئجار سائقين لاصطحابهن إلى العمل.

وأضاف قائلًا: "سيساعد هذا القانون في منح مئات الآلاف من النساء سهولة في الحركة والانتقال. المواصلات هي العقبة الرئيسية التي نواجهها، لذلك فإن هذه خطوة رائعة".

وقال جون سفاكياناكيس مدير مركز الخليج للأبحاث ومقره الرياض "التصميم على الإصلاح واضح في الوقت الذي يجري فيه تشييد مملكة سعودية جديدة أمام أعيننا".
بواسطة :
 0  0  1578
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:18 مساءً السبت 14 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة