• ×
الأربعاء 11 ربيع الأول 1442 | 1442-03-09

زيادة العمالة والنمو السكاني يدفعان الحكومة لـ"تصحيح أسعار الطاقة"

زيادة العمالة والنمو السكاني يدفعان الحكومة لـ"تصحيح أسعار الطاقة"
فريق التحرير
أكّدت معلومات جديدة، الثلاثاء (3 أكتوبر 2017)، أن خطة ترشيد الطاقة التي تستهدفها الحكومة السعودية، ترتبط بإعادة الدعم لمستحقيه، خاصة في ظل الزيادة السكانية، ووجود عدد كبير من العمالة الوافدة في المملكة (10.79 مليون شخص بنهاية الربع الثاني من هذا العام).

ورغم الجهود التي بدأتها المملكة في السنوات الماضية لرفع كفاءة الطاقة في القطاع الصناعي، فإن هذه الجهود لم تثمر عن تحقيق نتائج في جميع القطاعات كثيفة الاستخدام للطاقة، بسبب الهيكل الحالي للأسعار.

وبحسب البيانات، لا تستفيد فئات الدخل المحدود والمتوسط المنخفض (اللتان تمثلان حوالي 40٪ من سكان المملكة"، من الدعم الحكومي للطاقة سوى 30٪ فقط من قيمة الدعم المقدم لمنتجات الطاقة والمياه.

يأتي ذلك بسبب الهيكل الحالي للدعم، الذي نتج عنه نموّ المنافع المكتسبة طرديًّا مع نموّ الاستهلاك. ويؤكد مراقبون أن رفع أسعار المحروقات ضرورة لتعزيز الإصلاحات الاقتصادية التي تتبناها الدولة.

كما أنه يسهم في تقليص فاتورة الدعم التي تثقل كاهل الميزانية العامة للدولة، ويعزز من كفاءة الطاقة وخفض الاستهلاك، ويحدّ من اعتماد المملكة على عائدات النفط، وينوع مواردها الاقتصادية.

ويرى مراقبون، أن إصلاح اختلالات قطاع الطاقة سيدعم برنامج التحول الاقتصادي للسعودية، الذي يعدّ أحد أهدافه الرئيسية إعادة هيكلة ورفع أسعار الوقود، ومساواة أسعار الطاقة في المملكة بالأسعار العالمية بحلول عام 2020، بما يقلل مستوى الهدر ويخفف العبء عن الميزان التجاري السعودي.

ويسهم هذا البرنامج في تحسين الآثار الاجتماعية والاقتصادية الأساسية، التي تسعى رؤية 2030 إلى تحقيقها، ويشمل ذلك استهداف نظام الرعاية الاجتماعية للأسر الأكثر احتياجاً ودعمهم على نحو فعال، ولكن أيضاً جعل الاقتصاد السعودي أكثر قدرة على المنافسة.

وفي ظل البرامج المتنوعة التي تطلقها المملكة لدعم مواطنيها، فإن محدودي ومتوسطي الدخل ستعوضهم الدولة عبر "حساب المواطن"، وهو برنامج يمثل بدلًا للإصلاحات الاقتصادية المتمثلة في رفع أسعار الطاقة، وصرفه مرتبط بارتفاع أسعار الطاقة؛ علمًا بأن التسجيل في البرنامج لم يتوقف ولا يزال مفتوحًا، وسيستمر مفتوحًا حتى بعد البدء في الصرف.

كما أن إعادة هيكلة الأسعار سيسهم في نموّ إيرادات الدولة؛ ما سيساعد على تحقيق التوازن المالي، ومن ثم إتاحة مزيد من الموارد لدفع عجلة التنمية الاقتصادية في المملكة، لذا أصبح تصحيح أسعار الطاقة ضرورة، وليست خيارًا مع تعويض المستحقين، بهدف تغيير جذري وطموح للوضع الاقتصادي والاجتماعي بالسعودية.
بواسطة :
 0  0  1542
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:19 مساءً الأربعاء 11 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة