• ×
الخميس 18 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-18

رابطة الاجتماعيين تعقد مؤتمراً حول دور الإستقرار الاجتماعي

رابطة الاجتماعيين تعقد مؤتمراً حول دور الإستقرار   الاجتماعي
العراق - نشر - مرتضى الزيدي لنا الأمن والأمان والإستقرار من خلال تعايش
المجتمع الواحد بجميع طوائفه وفئاته ومكوناته، أن هذه الدعوة التي بها تستقر النفوس ويعيش المجتمع لحمة واحدة دون تفرقة.
جاء ذلك في الندوة التي أقيمت في رابطة الاجتماعيين من خلال منتداها الأسبوعي والتي كانت تحت عنوان «دور التعايش في الإستقرار والسلم الاجتماعي»، وأدارت الجلسة د. سميرة القناعي عضو مجلس إدارة برابطة الاجتماعيين ورئيس مكتب الإستشارات والتدريب . ورئيس المنتدى الاجتماعي ا.عادل المشعل وحضرها عدد غفير من اساتذة جامعة الكويت ومن اعضاء الرابطة ومن الجمعية الاجتماعية ومن جمعية الصحافيين.
وقال د.العنزي: ونحن في شهر المحرم وفي هذه الاجواء الإيمانية ، ندعو كل فئات المجتمع الواحد إلى الحفاظ على الأمن والإستقرار داخل الكويت ونبذ الأفكار المتطرفة والشاذة التي تؤثر على نسيج المجتمع الكويتي، ونحن من خلال هذه الندوات ندعو إلى وحدة الصف الكويتي، كما ندعو كل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية إلى وحدة المنهج في مقاومة التطرف والعمل على إزالة الشوائب التي تؤثر على الشعب الكويتي ولحمته، كما ندعو مؤسسات الدولة إلى تأكيد الوحدة الوطنية والوقوف بحزم ضد كل من يثير الفتن والطائفية وان يكون العقاب رادعًا ضد من يفرق شمل المجتمع أو من تجار الطائفية الذين يدعون إلى التفرقة والشتات.
من جهتها، قالت د. سميرة القناعي.. أن العلاقات الإنسانية في الإسلام تنطلق من رؤية فلسفية تقوم على أساس إحترام التعددية الدينية والفكرية والإعتراف الايجابي بالآخر وذلك في إطار السعي لبناء حضارة اجتماعية تعمل لخير البشرية وهذه العلاقة بين البشر على اختلاف أديانهم تقوم على مجموعة من الأسس ، أهمها سنة الإختلاف في التنوع والتعدد، قال تعالى: (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجِنّة والناس أجمعين) هود 118 ـ 119.

وكما قال المفسرون «للإختلاف في خلقهم».

وأشارت إلى أن التعايش السلمي جزء من المجتمع فأفراد المجتمع هم نسيج واحد تجمع بينهم علاقات مشتركة ونتاج موروث طويل من الحياة والترابط الرحيم بين الطرفين.

وتناول الحضور المقصود بالتعايش بأن يعيش الرجل مع الخلق فيسلم منهم وينصفهم عن نفسه فيلقى الله عز وجل وقد أدى اليهم حقوقهم وسلم بدينه بين ظهرانيهم.

وتحدثوا عن التعايش السلمي بين بني البشر والذي لا يقوم إلا على أسس راسخة وقيم عظيمة تبنى لمصلحة الناس وإنه لا يوجد قانون ينظم حياة البشر مثل قانون السماء الذي أرسل به خاتم الرسل صل الله عليه وسلم وطالبوا ببث ثقافة الرحمة من أجل تحقيق التعايش السلمي بين البشر وتناولوا مفهوم تعزيز التسامح والتعايش السلمي وتحدثوا عن جهود الأسرة والمدرسة ومنظمات المجتمع المدني ودور العبادة والإعلام.



بواسطة : سحر رجب
 0  0  1981
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

انطلقت اليوم أعمال الدورة الـ 210 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) افتراضياً بمشاركة المملكة العربية..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:18 مساءً الخميس 18 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة