• ×
السبت 13 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-13

باعة الخضار والفواكه

باعة الخضار والفواكه
 
باعة الخضار والفواكه بسوق اليمنة بجدة



اعداد. زكيه القرشي
الراوي صالح المسند.جده


في منتصف الثمانينات الهجرية إلى منتصف التسعينات الهجرية كانت المحلات والدكاكين والورش وغيرها غالبيتها يديرها أخوتنا اليمنيين، وكان سوق اليمنه اسم على مسمى فجميع المحلات والمأكولات يمنية من الحلبة واللحوح والفتوش والوزف والسويكة (الشمة البيضاء) وأم فجل وأم كراث الخ. فكانوا أهالينا يرسلوننا لشراء ما يلزمهم منها فكانت مسافة المشوار لا تتجاوز ال 900 متر من بين الأزقة والسكك الضيقة فما إن نسلكها إلا ونمر على جميع اصحاب المهن والحرف وغيرهم المصطفة دكاكينهم في السوق هذا غير الحمير أكرمكم الله التي نمر من جنبها فنجدها مربوطة وجالسة مسترخية والعربة واقفة أمامها (مشنقلها صاحبها) فنتحرّش بالحمار بأذيته من وضع عود طويل ورفيع في أنفه أو في .... فنضحك إن شاهدناه يقف مذعوراً من تلك الحركة فيقوم بالرفس برجليه الخلفية في جميع الاتجاهات ثم نتركه يرفس براحته ونمضي في طريقنا حتى نصل لباعة الخضار فنمكث نسأل عن الجيد منها والجديد فيقوم البائع عبده صالح بإطعامنا من كل صنف ترغيباً منه لنا كي نشتري وهذا لا يفعله باعة اليوم الأسيويين وغيرهم ، فأبو يمن كريم من أصله وأكثرهم لم يجمع إلا القليل من المال من تجارتهم لأن ما في جيوبهم ليس لهم فيومهم عيد ، نقوم بعدها بشراء كيلو من الموز ونصف كيلو قوطة وووو ونجده مع كل كيس يضع حبة من ذلك النوع ويقول : وهذه وصاية . .

نعود من نفس الطريق ونجد العمة زبيدة جالسة على صندوق شاي ابو جبل وبين رجليها بلكه فوقها طشت معدن به رقائق اللحوح مغطى بشاش أبيض كبياض قلبها الطاهر فتقول لنا: يا أولادي مالكن اليوم مريتوا من عندي ولا اشتريتن لحوح؟ تشتوا أهبلكم منها؟ نرد عليها الفلوس ما تكفي يا عمة زبيدة، فترجع وتقول: أمانة الله تأخذوها ومتى ما عودتن من عندي تهبن لي أم فلوس. وكانت قيمة الحبة اللحوح قرشين يا بلاش، نأخذ اللحوح معانا وجبراً بخاطرها فكسر الخواطر حرام.
نصل عند بازهير بائع النحاس أمام مسجد بازهير فنجده منشغلاً وجالساً بين كوم من أسلاك النحاس وقدور المعدن البالية التي يشتريها ليعاد تصنيعها من جديد، وبجواره ميزانه الذي يزن فيه النحاس فكان سعر الكيلو بحدود أربعة قروش، وكان مربوط بدكة سرواله حبل به مغنطيس يضعه على المعدن الذي يشتبه بأمره إن كان حديد فيقوم بالنظر للبائع ويقول له: باتغشني؟ فكان رحمه الله حويط ومدقدق لا يمكن لأحد أن يغشه ببيع خام الزهر أو الحديد على أنه معدن فهو يستخدم حواسه وقرنا استشعاره ومغناطيسه في الكشف.

نمضي في طريقنا ويصادفنا الحمار الذي قمنا بأذيته وقد تم تركيب العربة الكرو عليه فنقفز فوق العربة ونقول لصاحب الحمار: الله يخليك تعبانين وصلنا البيت قريب وفي طريقك، فيبتسم ويوصلنا فعند وصولنا للبيت نقفز من العربة وندخل بيوتنا بعد رحلة جميلة في سكك وأزقة حارة الشروق وجزء من سوق المينة وحفرة بن سيف.



 1  0  3221
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمد عمير الشهراني 1439-02-01 11:29 صباحاً
    ذكريات جميلة وروابط إخاء حقيقية شكراً ا. صالح والشكر موصول للاستاذه زكية وإدارة الصحيفة
أكثر

جديد الأخبار

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس اللجنة الرئيسة للدفاع المدني بالمنطقة، اجتماع اللجنة بحضور..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً السبت 13 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة