• ×
الأحد 14 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-14

الكنداسة في جدة

الكنداسة في جدة
 
البازان
الكنداسة في جدة



اعداد. زكيه القرشي
الراوي. خالد ابوالجدائل-جدة










لسنا من جيل الكنداسة (وهي جهاز مخصص لتحلية مياه البحر لسكان حواري جدة القديمة) حتى نتحدث عنها بإسهاب ولكن سمعت عنها من والدي رحمه الله صلاح سنوسي ابوالجدائل واقرانه وقرأنا عنها وشاهدنا صورا ومجسما لها كان بالقرب من ميدان المؤسسة العامة لتحلية المياه وسمعنا انه سيتم نقله الى موقعه السابق في داخل المنطقة التاريخية بجدة
نوعية المياه المستخدمة في جدة
لقد كان سكان جدة يعتمدون على مياه الكنداسة للشرب والاكل.
اما مياه الابار والصهاريج والتي كانت تسمى مياه رديخ وهي غير محلاة كانوا يستخدمونها في غسل وتنظيف البيت ورش الطرقات بقرب الماء (جمع قربة مصنوعة من جلد الماعز والاغنام) وسقاية البهائم والحيوانات الاخرى
دونت ذلك في كتابي روى لي والدي وصحبه
عشنا زمن السقا وبرميل الماء الدائري الشكل المحمول على عجلتين (كفرات سيارة) يجره الحمار اعزكم الرحمن وتجد في اعلى البرميل فتحة بغطاء لسكب الماء فيها وفي احدى جانبيه فتحة لإخراج الماء منها عبر انبوب مصنوع من الجلد له غطاء من الجلد ايضا يقال له طبة البرميل
الزفة: تتكون من تنكتين وبومبا (نوع من الاخشاب القوي يتدلى من طرفيها سلتين من الحديد متساويتين لتعليق التنكتين فيها عبر حلقتين دائرتين موجودة في الخشبة التي بالتنكة، يحمل السقا التنكتين او برميلين من الزنك على كتفه لسكبها في الحنفية (مبنية من الحجر والطين ومليسة بالنورة البلدي ولها صنبور وتغطى عادة بغطاء من الخشب) او براميل مخصصة لذلك
تعريف البازان
البازان: هو مكان مورد الماء وجمعه بازانات
قيل ان سبب تسمية المكان البازان أنه (في عصر الخليفة العباسي المنتصر) وفي رواية أخرى (في عصر الأمير جوبان نائب السلطان أبي سعيد ملك التتار بالعراق) حصل خراب في مجرى العين فبعث أحد ولاته واسمه (عمر بازان) عام 1326 هـ لإعادة إصلاح خط المياه المدمر، ولتعمير العين الواقعة بوادي نعمان و (عرفة) فأطلق عليها أهل الحجاز مسمى بازان على مناهل المياه. وقيل: هو اسم رجل وضع البازانات في العهد التركي والله اعلم.
يتكون البازان من عدة أشياب (جمع شيب والشيب عبارة ماسورة طويلة مصبوب عليها عامود خرساني او مبني عليها بالطوب ممتدة الى اعلى في حدود مترين ونصف وممدودة بشكل افقي في حدود متر وموصولة بقطعة سوداء من الجلد توضع داخل فتحة برميل السقا عند سكب الماء يتحكم في ايصال الماء اليها محبس

تعشق فيه براميل الماء وتملء البراميل وتنقل الى المنازل التي لم تصلها شبكة المياه او في حالة انقطاع الماء عنها
تتصل الأشياب بشبكة المياه الحكومية، كان لكل بازان محبس رئيسي كبير الحجم يقوم حارس البازان في نهاية فترة العمل بقفل المحبس بمفتاح كبير يتم وضعه في مكان مخصص في المحبس ويدار المفتاح حتى يتم اغلاق الماء تماما
يوجد في البازان عدة صنابير لمن يريد ان يغتسل او يعبي الماء بالزفة
يخصص لحارس البازان غرفة بمنافعها وزريبة صغيرة بحماره فحارس البازان كان احدى السقاية العاملين في البازان ولكل بازان شيخ ومشرف يساعده في تنظيم سرا المستهلكين وتوزيع براميل المياه عليهم
البازان في القشلة ينتقل الى حي العمارية وينتقل الينا الناموس
كان موقع بازان القشلة بين القشلة وبين شركة صلاح الدين عبد الجواد للسيارات وفندق قصر بلس وهذا الموقع كان تقريبا مهبط اول طائرة يطير بها الزعيم طيار حربي عبد السلام سيد احمد سرحان وهو اول طيار عربي يطير في سماء الجزيرة العربية
الزعيم عبد السلام سيد احمد سرحان من أهالي مدينة جدة من مواليد عام ١٣٢٠ هجري. تزوج ثلاث مرات في حياته كانت اول زوجاته من بيت السندي وهي ام والدتي ومن بيت البديوي وابنت عمه وخلف ثلاثة من الأبناء هم سيد واحمد رحمه الله ومحمد وله عشرة من البنات رحم الله من توفاهم الله منهم

يعتبر الزعيم عبد السلام سرحان اول طيار عربي طار في سماء الجزيرة العربية
وهو جدي لأمي وأكبر أبناء الاستاذ سيد احمد سرحان أحد المدرسين الأوائل في مدرسة الفلاح بجدة وله من الإخوة اثنين هما الاستاذ محمد سيد احمد سرحان الذي عمل مدرسا في مدرسة الفلاح الابتدائية وابنه الاخر عبد الغني عاش في مكة المكرمة وأختين رحمهم الله جميعا
عمل في رئاسة الطيران المدني بعد تقاعده خبير طيران وأسس العديد من مطارات المملكة في تلك الفترة
كان قليل الحديث عن حياته العملية ولا يتكلم الا في النادر والنادر جدا ومرة واحدة في حياتي تكلم معنا بوجود اخي الدكتور حاتم
واستغربت كيف بدأ يسرد قصص عن حياته العملية وعن الخبراء الأجانب الذين عمل معهم وكيف كان يحدد المكان المناسب للمطار والأدوات التي يستخدمها في ذلك الزمن
عندما طار لأول مرة كان امام الشريف وذكر لنا ان الشريف فرح كثيرا وقال له فيما معناه انت اليوم رفعت رأس العرب
كما طار امام الملك عبد العزيز رحمه الله وسعد بذلك جدا الملك عبد العزيز
كنت اشاهده يمشي على قدميه من بيته بحي الصحيفة مارا بحي العمارية الى موقع رئاسة الطيران المدني حاملا الشمسية في يده كان شديدا في حديثه لا يمزح أبدا مع أحد وعملي جدا
توفيت أمي في عام ١٤١٠ هجري وأتذكر وقف رحمه الله يصلي بِنَا صلاة المغرب كان يحب والدتي كثيرا ويزورها دوما
لدى خالي سيد العديد من الأشياء التي تحصل عليها جدي عبد السلام سرحان اثناء خدمته العسكرية عاش ومات مستورا عزيز النفس كريما على ال بيته متواضعا في مسكنه
قامت مجلة الطيران المدني قبل مماته بسنوات بزيارته وإجراء مقابلة شخصية معه

ما ذكره لهم جزء يسير جدا من حياته وماتت معه كامل حياته العملية المليئة بالمعلومات القيمة
رحمه الله واسكنه فسيح جناته
توفي خلال سفري للدراسة في امريكا من اغسطس ١٩٩٣ الى منتصف اغسطس ١٩٩٤ للميلاد رحمه الله
وفي اوائل التسعينات الهجرية انتقل البازان من موقعه السابق الى ما كان يعرف بحفرة العماري التي اصبحت فيما بعد تعرف ببرحة ابوالجدائل بعد الغاء نظام البازانات من حواري جدة
ومع انتقال البازان الى موقعه الجديد تضررت المنطقة المحيطة به وخصوصا في فترة المساء من كثرة الناموس والبعوض وما تسببت به هدر الماء من البراميل في الشوارع الترابية في الحارة واستمر البازان لسنوات حتى تم الغاؤه ضمن بقية البازانات
لكن وللتاريخ لا يزال الزحام على الماء متواصل من زمن الكنداسة والبازان الى زمن وايتات الماء من حين لآخر
البازان الحجازي
وكان أهل مكة يتزاحمون في رصّ (التنك) والشراب عند البازانات لأخذ الماء إلى البيوت، وكانوا يحفظون الماء في الحنفيات المبنية من اللبن والحجر داخل البيوت، فعندما ينقطع الماء من البازان يأخذون من هذه الحنفيات.

الصور المرفقة من صفحة المصور وليد شلبي


image



 0  0  13794
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:43 مساءً الأحد 14 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة