• ×
الأحد 10 صفر 1442 | 1442-02-09

خرفان ضائعة وعزاب جائعة

خرفان ضائعة وعزاب جائعة

اعداد زكية القرشي
الراوي. صالح المسند




حتى بداية التسعينات الهجرية كانت المواشي البربرية والسواكنية والتي يتم استيرادها من بعض الدول الأفريقية عبر البواخر إلى ميناء جدة كانت عند وصولها للميناء يتم الفسح لها بخروجها من الباخرة والأرصفة بعد إكمال إجراءاتها الرسمية ، ثم يأخذها رعاة يمنيين ويسوقونها من الميناء إلى الأحوشة التي يتم وضعها فيها وأتذكر من تلك الأحوشة حوش بالهنداوية يقع بالقرب من ملعب المسامير شرق قهوة القاهرة وآخر بالقرب من بترومين وهناك حوش آخر على شارع الميناء شرق مبنى فيليبس مباشرة وشمال ملعب الصبان وكان يوجد به أبقار وكنا نطلق عليه بحوش البقر .


كان يأتي لتلك الأحوشة بعض تجار المواشي الصغار فيقومون بشراء بعضاً منها ومن ثم يقودونها إلى حراج الغنم بالقوزين ويقع جنوب عمارة الزبن بجوار قهوة محمد جابر والتي كانوا يرتادونها سواقين خط الجنوب وهي بجوار حراج الدبابات.

كثيراً ما كنا نرى هروب بعضاً من تلك الأغنام من الرعاة اليمنيين أثناء إخراجها من الميناء قاصدين بها الأحوشة فتدخل تلك الأغنام الهاربة لحي الهنداوية وهو الأقرب لها تائهة بين الشوارع والأزقة فتجد الأطفال يركضون خلفها مسرورين يلعبون معها ومنهم من كان يركب على ظهرها وهي تركض به وهو فرح مسرور ولكن هذا كله يعتبر أهون بكثير من بعض الذين يستدرجونها لداخل عزبهم بوضع الحشيش والماء بجوار أبوابهم فما إن ترى تلك الخرفان والأغنام العلف والماء بجوار تلك الأبواب تقوم مسرعة بالذهاب إليه للأكل منه فبمجرد وصولها له ماهي إلا ثواني والخروف داخل العزبة قد فرغ من سلخه وتقطيع لحمه والكشنة على القدر رائحتها تعم الحارة فيتم أعداد العشاء والمقلقل من لحم الخروف المسكين الذي غدر به ، وكان دخان الشواء وروائح الطبيخ واللحم تفوح من تلك العزب في أكثر أيام الحج فهي أيام ربيع بالنسبة لتلك العزب بينما كانوا قبلها قرابة العشرة أشهر عائشين على الرز والتونة والساردين وجبن الكرافت .

كانت تلك العزب تحيي سهرات وعزائم لأصدقائها ومعارفها فالخير متوفر ويكفي الشهرين، فكانت ليالي أنس وطرب تقام فيها، وكل من مر بجوارها سمع الطرب.

ويستمر الوضع على هذا الربيع والرخاء مدة تصل الشهر ففي موسم الحج نلاحظ تحسن في صحة أولئك العزاب وتزداد البدانة لديهم من كثرة الدسم وأكل اللحم ليل نهار، وما إن ينقضي اللحم وينتهي موسم الحج تعود حليمة لعادتها القديمة من اكل الرز والتونة والساردين والجبنة الكرافت فتنحل أجسامهم ونجد أن عظامهم قد أنبرت فينتظرون الحج المقبل وهم بصبر وقِدْر فارغين.
بواسطة :
 0  0  2597
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:41 مساءً الأحد 10 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة